logo

logo

logo

logo

logo

التأريخ في العصر الإسلامي

تاريخ في عصر اسلامي

-

 التـأريـخ في العصر الإسلامي

 التـأريـخ في العصر الإسلامي (الشـِّعري)

 

 

افتتن الشعرا بلونٍ من ألوان البديع؛ هو تأريخ الأحداث شعراً، ويُقصد بالتأريخ الشِّعري تعويض الأرقام بالحروف، وجمع تلك الحروف في كلمات تكوّن جملاً مفيدة وأشطاراً منظومة، فيكون الرقم المقصود حصيلة المقادير العددية التي أُعطيت للحروف.

وقد أخذ المشيّدون ينقشون أشعارهم على المنشآت المعمارية كالقصور والمساجد والمدارس والخانات والتُّرَب والأسبلة وغيرها، فصار هذا التأريخ بالحروف المنتظمة في جمل نثرية أو منظومة هو المعني بعبارة «التأريخ الشعري» أو «حساب الجمّل»، أو «الحساب الأبجدي» نسبةً إلى الحروف الأولى من سلسلة الحروف الأبجدية العربية.

وقد عرف العرب هذا الأسلوب في التأريخ منذ العصر الجاهلي، وشهد العصر العثماني أوسع انتشار له، وانحسر ثم انتهى في العصر الحديث. وهو أسلوب يعتمد على تأريخ زمن إقامة مشيّدة بالتقويم الهجري؛ بوساطة بيت من الشعر أو بشطر منه، حتى إذا جُمعت القيمة العددية لكل حرف من الحروف الواردة بعد كلمة «أرّخ» وما شابهها وفق الترتيب الأبجدي، يتم التوصل إلى معرفة السنة التأريخية الهجرية.

والترتيب الأبجدي هو: «أبجد، هوّز، حطّي، كلمن، سعفص، قرشت، ثخذ، ضظغ».

أمّا القيمة العددية لكل حرف منها فهي كما في الجدول (١).

الجدول (١)

الحرف

القيمة العددية

أ

1

ب

2

جـ

3

د

4

هـ

5

و

6

ز

7

ح

8

ط

9

ي

10

ك

20

ل

30

م

40

ن

50

س

60

ع

70

ف

80

ص

90

ق

100

ر

200

ش

300

ت

400

ث

500

خ

600

ذ

700

ض

800

ظ

900

غ

1000

ولهذا التأريخ قواعد يجب مراعاتها، ذكرها الشهابي في كتابه «النقوش الكتابية»:

١- تُحسب التا المربوطة في آخر الكلمة سوا كانت منقوطة أو غير منقوطة ها ً «هـ».

٢- تُحسب الألف المقصورة في نهاية الكلمة يا ً «ي».

٣- الحرف المشدّد يُحسب دون الشدّة، بمعنى أن الشدّة لا تُحسب.

٤- همزة الوصل تُحسب حرف الألف «أ».

٥- لا تُحسب الهمزة في: جز - جزا وما شابههما.

٦- لا تحسب الواو في: أولئك.

٧- تُحسب الواو في: الصلوة، وفي: عمرو.

٨- تُحسب الألف والواو المتصلتان بفعل «أرّخوا».

٩- لا يُحسب التنوين.

١٠- لا تُحسب الضمائر المتّصلة بـ «أرّخ» ويبدأ العدّ بعدها مباشرة، مثال ذلك كلمات: أرّخن، أرّخه، أرّخنه، أرّخنا، يؤرّخه، مؤرّخين، مورّخاً..

١١- يُحسب الضمير إذا انفصل عن الكلمة كالقول: أرّخنا به، أرّخ له ونحوهما.

وفيما يأتي ثلاثة أمثلة متنوعة من اللوحات التأريخية؛ في جامع درويش باشا ومدرسة عبد الله باشا العظم وسبيل زاوية أبي الشامات كالآتي:

١- جامع درويش باشا: من مشيّدات العصر العثماني، أنشأه والي دمشق درويش باشا في دمشق القديمة خارج أسوارها الغربية، وقد نُقش فوق بوّابته ثلاثة أبيات شعرية في لوحة تأريخية، نصّها الآتي:

“في دولة السلطان بالعدل سليم

من قام بالفرض وأحيا السنّة
درويش باشا قد أقام معبداً

وكم له أجر به ومنّة

بناه خير جامع تاريخه

لله فاسجد واقترب بجنة”

يؤخذ الشطر الثاني من البيت الشِعري الأخير، أي بعد كلمة «تاريخه»: «لله فاسجد واقترب بجنة»، ثم توُضع القيمة العددية لكل حرف منه كما يأتي:

ل= ٣٠، ل = ٣٠، هـ= ٥، ف= ٨٠، ا= ١، س = ٦٠، جـ= ٣، د=٤، و= ٦، ا = ١، ق=١٠٠، ت = ٤٠٠، ر= ٢٠٠، ب=٢، ب=٢، جـ= ٣، ن=٥٠، ة = ٥.

وتُجمع القيم العددية:

(٣٠+٣٠+٥+٨٠+١+٦٠+٣+٤+٦+١+١٠٠+٤٠٠+٢٠٠+٢+٢+٣+٥٠+٥)، ويكون حاصل الجمع= ٩٨٢، أي إنَّ السنة الهجرية المؤرّخة للإنشا هي ٩٨٢هـ.

٢- مدرسة عبد الله باشا العظم: من مشيّدات العصر العثماني، أنشأها عبد الله باشا العظم داخل أسوار مدينة دمشق القديمة قبل أن يصبح والياً على دمشق سنة ١٢٠٥هـ/١٧٩٠م، وقد نُقش على لوحة تعلو ساكف بوابتها المعقود ثلاثة أبيات شعرية نصّها الآتي:

“يا حسن مدرسة زهت بلباسها

وتفاخرت عزا على أجناسها

قد شادها المولى الوزير محمد

شمس المعارف من أجلّ أُناسها

لله وقفا والقبول مؤرّخ

ناش على التقوى مجيد أساسها”

يؤخذ الشطر الثاني من البيت الشعري الأخير، أي بعد كلمة «مؤرخ»: «ناش على التقوى مجيد أساسها»، ثم تُوضع القيمة العددية لكل حرف منه كما يأتي:

ن = ٥٠، ا =١، ش = ٣٠٠، ع = ٧٠، ل= ٣٠، ى = ١٠، ا =١، ل =٣٠، ت=٤٠٠، ق = ١٠٠، و = ٦، ى = ١٠، م=٤٠، جـ=٣، ي = ١٠، د =٤، أ=١، س = ٦٠، ا =١، س = ٦٠، هـ= ٥، ا= ١.

وتُجمع القيم العددية:

(٥٠+١+٣٠٠+٧٠+٣٠+١٠+١+٣٠+٤٠٠+١٠٠+٦+١٠+٤٠+٣+١٠+٤+١+٦٠+١+٦٠+٥+١) ويكون حاصل الجمع= ١١٩٣، أي إنَّ السنة الهجرية المؤرخة للإنشا هي ١١٩٣هـ.

٣- سبيل زاوية أبي الشامات: من مشيّدات العصر العثماني المتأخّر، أُنشى في عهد السلطان عبد الحميد خان الثاني في دمشق القديمة خارج أسوارها الغربية، وقد نُقش في أعلى واجهته ستة أبيات شعرية، نصّ البيت الأخير منها كالآتي:

«فجزائهم (ؤهم) يوم الجزا شرابهم

أرخ أبي من كوثر الجنّات»

يؤخذ الشطر الثاني من هذا البيت الشعري بعد كلمة «أرخ»: «أبي من كوثر الجنات»، ثم تُوضع القيمة العددية لكل حرف منه كما يأتي:

أ = ١، ب= ٢، ي = ١٠، م = ٤٠، ن = ٥٠، ك = ٢٠، و=٦، ث= ٥٠٠، ر=٢٠٠، ا = ١، ل = ٣٠، جـ =٣، ن = ٥٠، ا= ١، ت = ٤٠٠.

وتُجمع القيم العددية:

(١+٢+١٠+٤٠+٥٠+٢٠+٦+٥٠٠+٢٠٠+١+٣٠+٣+٥٠+١+٤٠٠) فيكون حاصل الجمع= ١٣١٤، أي إنَّ السنة الهجرية المؤرّخة للإنشا هي ١٣١٤هـ.

زكريا كبريت

مراجع للاستزادة:

- محمد اليعلاوي، «حساب الجمّل والتأريخ بالحروف»، حوليات الجامعة التونسية، العدد الثامن، تونس ١٩٧١م.

- محمد بن فهد الفعر، «التأريخ بحساب الجمّل»، مجلة الدارة، العدد ٤- السنة ٢١، السعودية ١٩٩٥م.

- قتيبة الشهابي، النقوش الكتابية في أوابد دمشق (منشورات وزارة الثقافة، دمشق ١٩٩٧م).


التصنيف : آثار إسلامية
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 7
الكل : 9031118
اليوم : 744