logo

logo

logo

logo

logo

الباروك والروكوكو في العمارة الإسلامية

باروك وروكوكو في عماره اسلاميه

-

 الباروك والروكوكو في العمارة الإ

الباروك والروكوكو في العمارة الإسلامية

 

   

انتشر طرازا الباروك والروكوكو وأسلوباهما في فن العمارة الأوربية خلال القرنين 11-12هـ/17-18م، واستمر تأثيرهما على العمارة الإسلامية في نهاية القرن 13هـ/19م. وقد ظهر هذا التأثير بدايةً في العمارة العثمانية بعد أن دخلت بلاد المجر في دائرة الامبراطورية العثمانية سنة 1101هـ/1689م (معاهدة كارلوفيتش). وكان هذا العمل بداية تحرك تدريجي نحو أوربا ولا سيما فرنسا. عندئذٍ وخلال فترة حكم السلطان أحمد الثالث (1115-1143هـ/1703–1730م) بدأ يظهر تطور فني في أسلوب العمارة العثمانية، ففي سنة 1133هـ/1720م سافر رسول السلطان على رأس وفد من 80 شخصاً إلى باريس، وعاد بتقارير إلى السلطان توضّح مشاهداته في فرنسا مصطحباً معه رسومات وتخطيطات للقصور والحدائق الفرنسية. فاستتبع هذا دخول تأثيرات فنية باروكية وروكوكية من فرنسا، لتُسمّى هذه المرحلة بزهرة التوليب، والتي انعكس تأثيرها في المساجد والقصور والحدائق والبيوت والأسبلة وغيرها من المباني العثمانية.

جامع دولما بهجة في اسطنبول

مسجد لاللي من الداخل

مسجد لاللي في اسطنبول

جامع نور عثمانية في اسطنبول

مكتب عنبر في دمشق بيت أجقباش بيت أجقباش في حلب جامع أورتاكوي في اسطنبول

وإن أول جامع عثماني بُني متأثراً بهذا الطراز هو جامع نور عثمانية في إسطنبول، حين بُدئ ببنائه في عهد السلطان محمود الأول سنة 1161هـ/1748م. وانتهى بناؤه في عهد السلطان عثمان الثالث سنة 1169هـ/1755م. ويتألف مسقط هذا الجامع من حرم وصحن؛ حرم مربع تغطّيه قبة ضخمة يبلغ قطرها 25.75م، تحملها أربعة عقود كبيرة مدعّمة بأربعة أبراج ركنية، ويبرز المحراب بوضوح وبشكل نصف دائري خارج جدار القبلة؛ ويحفّ بالحرم رواقان جانبيان من طابقين بهما عقود باروكية متماوجة. وأما الصحن فقد تأثّر مسقطه بالفن الوافد الجديد، فجا بشكل نصف بيضيّ تقريباً، واختفى الشادروان (بركة الميضأة) من مركزه. وللصحن أروقة تدور حوله مغطّاة بقباب صغيرة تستند إلى عقود تحملها أعمدة دائرية. وترتفع عند زاويتي الرواق الجنوبي للصحن مئذنتان لكل منهما شرفتان للمؤذن. والجامع كله مغطى بالرخام، وتكسو الزخارف ذات الأسلوب الباروكي جانباً كبيراً من جدرانه. ويُلاحظ أن العقود المتماوجة والأشكال المحارية أو الصدفية وورق «الأكانتس» وتيجان الأعمدة المتميزة قد أشارت إلى ميلاد أسلوب وفن باروكيّن جديدين في العمارة العثمانية.

 
بيت في دمشق

 
بيت المجلد في دمشق

 
بيت المجلد في دمشق

 
زخارف مكتب عنبر

 
     
بيت نظام في دمشق  بيت استانبولي في دمشق  بيت استانبولي في دمشق  بيت اليوسف 

ويقوم مسجد لالِلي Laleli والمباني الملحقة به على التخطيط المثمّن الدعائم. وهو يُعدّ ثاني المساجد الكبيرة التي توضح مدى استيعاب الأسلوب الباروكي. وقد استغرق بناؤه بإشراف المهندس طاهر آغا وبأمر من السلطان مصطفى الثالث من سنة 1173هـ/1759م حتى سنة 1177هـ/1763م. وقد استطاع المهندس طاهر آغا أن يوحّد بين الأسلوب الباروكي الذي يسود داخل المساجد المتعددة والقبة والواجهات وبين الأسلوب المعماري العثماني. وقد ظهر هذا الأسلوب أيضاً في جامع إيازمه الذي أقامه السلطان مصطفى الثالث تخليداً لذكرى والدته سنة 1174هـ/1760م. وكذلك في جامع نصرتيه.

وإن أكبر المساجد التي بناها السلطان عبد الحميد الأول مسجده في بكلربك سنة 1192هـ/1778م على الشاطئ الأناضولي للبوسفور. والمسجد من الداخل ظاهر الرحابة حسن الإضا ة، ولكن لا يلبث زائره أن يشعر بالقلق بسبب التعارض بين الأسلوب الباروكي الذي تمّت به عمارة المسجد وبين البلاطات الخزفية التي تكسو جدرانه. ويظهر التأثير الباروكي أيضاً في جامع كوجك أفندي؛ ولا سيما في واجهاته المتماوجة.

ثم تطور هذا الأسلوب في عهد السلطان محمود الثاني (1223-1255هـ/1808-1839م) ليأخذ أسلوباً امبراطورياً مختلفاً بعض الشي عن الأسلوب الباروكي والروكوكي، واستمر في عهد السلطان عبد المجيد، حين تم إنشا جامع دولمابهجة القريب من قصر دولمابهجة، وجامع أورطاكوي سنة 1271هـ/1854م، وبالأسلوب الجديد نفسه. وما يُلاحظ في الجامعين أن الجامع أصبح مبنى غنياً بالزخارف ومغطى بقبة محمولة على أربعة عقود ذات أبراج ركنية، مع انقراض نظام أنصاف القباب. وهكذا أصبح الدخول إلى الجامع أو القبلية من الخارج مباشرة لعدم إنشا الصحن والبوائك.

     
بيت اليوسف في دمشق  بيت البقاعي في دمشق  بيت البقاعي في دمشق 
 

ثم بدأ تأثير فن الباروك والروكوكو يصل إلى المدن الرئيسة في بلاد الشام والتي كانت تحت الحكم العثماني، مثل مدينة حلب ودمشق وبيروت وغيرها. وقد تجلّى هذا التأثير على نحو أساسي في القصور والدور السكنية الفخمة.

ففي مدينة حلب يظهر الأسلوب الباروكي والروكوكي واضحاً في العناصر الزخرفية لبيت أجقباش [ر]؛ سوا ً في واجهات الصحن والإيوان أم حول الأبواب والنوافذ أم في نافورة بركة الصحن إلى ما هنالك.

وفي مدينة دمشق يظهر هذا التأثير متألقاً - حيث هي العاصمة المهمة - ومازال يظهر واضحاً في قصور ودور سكنية فخمة بمنزلة جنّات مغلقة، كما في بيت القوتلي (مكتب عنبر) [ر] الذي امتلأت واجهاته الداخلية المطلّة على الصحن بالزخارف الملونة والمنحوتات النباتية الرائعة. وكذلك في بيت النعسان الذي ازدان سقف إيوانه بزخارف وألوان باروكية، كما هو الحال أيضاً في بيت اليوسف. وبيت المجلد [ر] حيث تحلّت جدران إيوان القاعة الرئيسية فيه بزخارف الروكوكو وألوانه الرائعة.

       
قصر سرسق في بيروت  بيت النعسان في دمشق  بيت شيرازي في دمشق 
 

وكذلك الأمر في بيت نيادو (استانبولي) الذي جا ت أفاريزه المتماوجة والمزخرفة بالأشكال النباتية الملونة لتعبّر بقوة عن هذا الأسلوب. وجا ت المنحوتات والزخارف الرخامية في قاعة بيوت: شامية [ر. الشامي (بيت-)] ونظام ولزبونة [ر] (البقاعي) لتؤكد هذا الأسلوب الجميل، والذي ظهر أيضاً في الزخارف الملونة على الخشب والخيش «Canvas» في قاعة بيت شيرازي الرائعة.

وأما في مدينة بيروت، فيظهر تأثير هذا الأسلوب واضحاً، ويعبّر عن ذوق رفيع في جدران قاعات قصر سرسق وأسقفها؛ وغيره من القصور التي كانت جسور سقوفها من الخشب القطراني العثماني، والقرميد والحديد من مرسيليا، ورخام الأعمدة والبلاط من إيطاليا؛ مشكّلة بمجموعها باقة ورد عثمانية مُحلاّة بالأشرطة والتزيينات الباروكية والروكوكية.

زكريا كبريت

 

مراجع للاستزادة:

- أوقطاي آصلان آبا، فنون الترك وعمائرهم، ترجمة أحمد عيسى (إرسيكا، استانبول 1987م).

- محمود زين العابدين، عمارة المساجد العثمانية (دار قابس، بيروت 2006م).

- Godfrey Goodwin, Ottoman Architecture (Thames & Hudson, London 2003).

- Degeorge, Damascus, Flammarion (Paris 2004).

- Brigid keenan, Damascus – Hidden Treasures of the Old City (Thames &  Hudson, London 2000).

- J.C.David– G.Degeorge, Alep, Flammarion (Paris 2002).

- Le Fondation Nationale du Patrimoine, L’Homme la Terre et le Pierre (Raidy Press, Beyrouth 2001).

 

 

التصنيف : آثار إسلامية
المجلد: المجلد الثالث
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 34
الكل : 13830639
اليوم : 1015