logo

logo

logo

logo

logo

الحسين (مشهد-)

حسين (مشهد)

-

 ¢ الحسين

الحسين (مشهد -)

 

يقع مشهد الحسين في سفح جبل الجوشن، غربي مدينة حلب، شمالي مشهد محسن، بحي الزبدية، قريباً من مبنى الإذاعة والتلفزيون.

الفناء

يعيد الغزي سبب إنشائه نقلاً عن ابن أبي طي إلى أن راعياً كان يخرج كل يوم إلى الجبل يرعى غنمه، فرأى في منامه كأن رجلاً خرج نصفه من الجبل، وأشار بيده إلى مكان المشهد، وهو يوصيه بأن يقول لأهل حلب أن يعمروا في هذا المكان مشهداً ويسموه «مشهد الحسين».

المدخل

مقرنصات المدخل

ويذكر آخرون أن هذا المشهد يسمى «مشهد النقطة» لأنه عندما نقل رأس الحسين بن علي رضي الله عنهما من الكوفة إلى دمشق، وضع على حجرة مرتفعة في جبل الجوشن، ويقال إن قطرة دم قطرت منه على هذه الحجرة، فحفظ أهل حلب مكانها إلى أن ملك حلب سيف الدولة الحمداني، فعمر فوقها مشهداً صغيراً.

الإيوان

الحرم

أنشئ البناء الحالي سنة ٥٧٢هـ/١١٧٦م في عهد الملك الصالح ابن السلطان نور الدين محمود بن زنكي، كما وسعه الملك الظاهر غازي بن صلاح الدين الأيوبي سنة ٥٨٥هـ/١١٨٩م، ورممه الملك الظاهر بيبرس المملوكي سنة ٦٦٠هـ/١٢٦١م بعد أن خربه المغول.

القبة من الداخل

المشهد (الضريح)

وفي العصر العثماني اهتم به السلطان عبد الحميد الثاني، فرممه ووضع على محرابه ستاراً حريرياً مزركشاً، وفرش القبلية بالسجاد، وفرش الصحن بالرخام، وفي سنة ١٣٣٧هـ/١٩١٨م انفجر مستودع البارود الذي جُعِل فيه أيام الحرب العالمية الأولى، فتهدم المبنى الذي بقي منه الإيوان الكبير في الجهة الغربية من الصحن، وبين سنتي ١٩٦٠- ١٩٦٧م تم ترميمه تحت إشراف مديرية الآثار والمتاحف. وفي سنة ١٩٧٩م أنشئت غرف للزوار في الصحن الخارجي شرق المبنى، ثم أنشئ في السنوات الأخيرة مبنى آخر ألحق بمباني الصحن الخارجي من جهة الجنوب. وإضافة إلى الأهمية الروحية الكبيرة لهذا المبنى - إذ يضم الإيوان الكبير من الحجر الذي يعتقد بوجود دم الحسين عليه - فإن له أهمية معمارية، إذ يضم نفائس متعددة من عصور مختلفة، ومدخله الشرقي الذي يصعد إليه بدرجات مزين بالمقرنصات، والأقواس المفصصة التي تتقدم الإيوان، ويتناوب فيها الحجر الأبيض والأسود. ولعل أهم ما فيه قبابه الحجرية المتنوعة التي تستند إلى مقرنصات، وخاصة القبة الكبرى في الزاوية الشمالية الغربية من البناء، فهي من القباب المتميزة والفريدة بين قباب حلب بأسلوب استنادها ومناطق الانتقال فيها التي تتكون من حنيات ركنية تستند إلى سويريات.

محمود زين العابدين

مراجع للاستزادة:

- نجوى عثمان، الآثار والأوابد التاريخية في حلب وكلس وغازي عنتاب، برنامج التعاون الإقليمي السوري التركي، جامعة حلب، ٢٠١٠م، ص ٢١٩-٢٢١.

 


التصنيف : آثار إسلامية
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 16
الكل : 12091806
اليوم : 826