logo

logo

logo

logo

logo

الأحجار الكريمة في العصر الإسلامي

احجار كريمه في عصر اسلامي

Precious Stones in The Islamic Era - Pierres Précieuses à l'Ere Islamique



الأحجار الكريمة في العصر الإسلامي

 

أهم الأحجار الكريمة

أبرز المعادن النفيسة

استخدام الجواهر والأحجار الكريمة في العصر الإسلامي

 

منذ القدم والإنسان يجمع الأشيا الثمينة والجميلة اللافتة للنظر، ومنها الجواهر والأحجار الكريمة، وكان المعتاد تقديم الأحجار الكريمة بوصفها هدايا قيمة في الأزمنة القديمة، كما كان يتم استخدامها عملة متداولة نظراً لسهولة حملها وقيمتها الغالية، كذلك لجأ الإنسان إلى الاهتمام بالجواهر والأحجار الكريمة لحماية نفسه وإدخال الطمأنينة إليه، واتصلت العديد من الأساطير والخرافات بالأحجار الكريمة حيث اعتُقد أن بعض الأحجار ملعونة وأخرى شافية أوحامية من الشرور.

وكانت  هذه الجواهر والأحجار الكريمة سلعاً تجارية مهمة، اشتهرت الجزيرة العربية بإنتاج أنواع مختلفة منها مثل اللؤلؤ والعقيق والزمرد والزبرجد إضافة إلى متاجرتها بها. وكانت مراكز إنتاجها تنتشر في مناطق مختلفة من الجزيرة مثل البحرين واليمن وعمان والحجاز. وكان الفيروز يستخرج من سينا ، واللازورد من أفغانستان، والياقوت من الهند، والدر من الخليج العربي والمرجان من البحر الأحمر.

مجموعة متنوعة من الأحجار الكريمة

أهم الأحجار الكريمة:

 >  الألماس :Diamant هوأشد أنواع المعادن صلابة على وجه الأرض، وبسبب بريقه المتميز أضحى أغلى الأحجار قيمة وثمناً. وأشهر أنواعه هوذلك العديم اللون، وتراوح الأنواع الأقل جودة بين الأصفر والبني والأخضر والأزرق والقرنفلي الأحمر والرمادي والأسود، وأفضله الأبيض البلوري والزيتي. وكان لكل نوع منه استخدامات خاصة به، فالألماس الأبيض يستخدم في ترصيع السيوف والقلائد والحلي، والألماس الأحمر يسـتعمل لتحلية النّطاق أوالحِزام، أما الألماس الأصفـر فيصلح لفصـوص الخواتم والأسورة.

عقد من اللازورد والفضة مع نقش إسلامي

  >  اللازورد :Lapis Lazuli حجر أزرق بلون السما تسميه العرب العوهق، يدخل في تركيبه العديد من المعادن، ورغم تعدد ألوان اللازورد يبقى اللون الأزرق الداكن المخضب ببقع من الكالسيت الأبيض والبيريت الأصفر النحاسي من أجود أنواعه.

 > الياقوت :Rubis من أبرز الجواهر والأحجار الكريمة وأهمها، وحظي باهتمام العرب المسلمين وعنايتهم، وكان عندهم من أنفس الجواهر وأغلاها. وينقـسم الياقوت إلى أربعـة أنـواع وهي: أحمر وأسمانجُوني وأصفر وأبيض. والأحمر أغلاها وأجودها. وللياقوت الأحمر أيضاً أصناف تصل إلى سبع مصنفة بحسب درجة اللون، أعلاها الرُماني ثم يأتي بعده البَهْرَمَاني ثم يليه الأرجُوَانيّ ثم اللَّحْمِيّ ثم البَنَفْسَجِي، ثم الجُلَّنَاري، ثم الوَرْدِي.

 >   اللؤلؤ :Perle ويسمى كذلك جوهراً، ومن أصنافه المدحرج الذي يسمى القار، والمخروطة وهي التي أحد رأسيها أدق من الآخر كأنه مخروط، والمُقْعَدَة، والعَدَسَة وهي الممتلئة، وتعد الجواهر المدحرجة التي تسمى القارة أفضل أنواع اللؤلؤ.

 >   المرجان :Corail هوأيضاً من الجواهر النفيسة. ويسمى عند العرب أيضاً البُسَّذ. والمرجان إفراز حيواني يتكون في البحر ويتركب من مادة كربونـات الكلسيوم، وهو أحمر أوشديد الحمرة وهو أجود أنواعه، ويمتاز بكبر الحجم ويسمى الشاخ، كما يوجد منه الأبيض والوردي والأسود.

 >   الزمرد :Emeraude حجر مشع خفيف الوزن أملس ناعم، ويأتي في القسوة والمتانة بعد الألماس والياقوت. والزمرد حجر مختلف الألوان منه الأخضر ومنه الأصفر. ومن أهم أنواعه الذبابي شديد الخضرة، والريحاني مفتوح اللون شبيه بلون ورق الريحان، والسِّلْقيّ وخضرته أشبه شيئ بلون نبات السِّلْق، والصابوني الذي لونه كلون الصابون الأخضر. وأفضل أنواعه وأغلاها الذبابي وترتفع قيمته كلما كبر حجمه.

سوار ذهب مرصع بالزمرد

  >  العقيق :Agate حجر يعمل منه خرز وفصوص، وهو أيضاً أصناف، وأجود أنواعه الأحمر(المشمشي)، ثم الأصفر  (الرطبي)، ثم الأزرق وبعده الأسود فالأبيض.

  >  الزبرجد :Topaz حجر أخضر زمردي شفاف يشبه الياقوت. ومن أنواعه الأخضر الغامق والأخضر الفاتح والأخضر المعتدل الخضرة. وأجود أنواعه وأفضلها الأخضر المعتدل الخضرة الصافي الذي يشبه لونه لون الجزع النضير.

خاتم فيروز نيشابوري خاتم عتيق من الأردن عليه حجر من اللزورد مع نقش إسلامي

أبرز المعادن النفيسة:

٭ الذهب: يتوقف لون الذهب على كمية الشوائب التي توجد فيه ونوعها. والذهب الخالص لونه أصفر ذهبي، ولكن يتم خلطه بمعادن أخرى لزيادة درجة صلابته من أجل استعماله في صنع الجواهر، فيمكن أن يضاف إليه الفضة أوالبلاتين أوالنيكل. وقد استخدم الذهب منذ آلاف السنين في العملات والزينة وصناعة الجواهر لأنه جذاب وسهل التشكيل والتصنيع وذومظهر جميل عند ارتدائه.

٭ الفضة: توجد الفضة عادة في صورة متماسكة من الكتل أوالحبيبات، وقد توجد أيضاً في صورة تجمعات على أشكال أسلاك أوشجيرات.

٭ البلاتين: استخدم البلاتين منذ آلاف السنين، ولكن لم تتم معرفته عنصراً كيميائياً إلا في عام 1735م. ويعدّ البلاتين من المعادن النفيسة لندرته وقيمته. ولا ينطفئ لونه عند تعرضه للهوا .

 
سبحة مرجان قديمة   سبحة من الجاسبر (اليشب)

استخدام الجواهر والأحجار الكريمة في العصر الإسلامي:

روائع العقيق العماني القديم المنقوش بالخط الكوفي
سبحة عقيق

انصرف المسلمون الأوائل في صدر الإسلام عن الجواهر بالرغم مما ورد في القرآن الكريم من تشبيه الحور العين: )كَأَنَّهُنَّ اليَاقُوتُ وَالمَرْجَانْ( (سورة الرحمن، آية 85).

ولما جا ت الدولة الأموية ونتيجة للفتوحات والتوسعات التي قامت بها تدفقت الأموال والغنائم من الأمصار المفتوحة فعم الرخا وزاد الترف ومال الخلفا تدريجياً إلى الإسراف والتبذير في مظاهر حياتهم العامة فصاروا يتفننون هم وأزواجهم وأبناؤهم في اقتنا الجواهر والأحجار الكريمة واستخدامها في زينتهم وفي أواني طعامهم وأدواته، فزاد الإقبال على شرائها والإفراط في استخدامها والتباهي والتنافس في الحصول عليها. ويذكر ابن الزبير أن معاوية بن أبي سفيان (41-60هـ/661-679م) أهدى إلى السيدة عائشة (ت 57هـ/676م) رضي الله عنها حلقاً من ذهب فيه جوهر بمئة ألف درهم فقسمته بين أزواج النبيr. بل إن الوليد بن يزيد (125-126هـ) كان يتخذ الجواهر كثياب يغيرها يومياً، ويغالي في اقتنائها؛ مما أعلى أسعارها، لتشبه الخاصة بالخليفة، وزيادة الطلب عليها.

ويتفق التاريخ والأساطير على أن سوق الجواهر والأحجار الكريمة قد بلغ الأوج أيام العباسيين، وخاصة في خلافة هارون الرشيد (170-193هـ/786-809م) وهومن أكثر الخلفا العباسيين ولعاً بالجواهر والأحجار الكريمة. فقد قدر سعر خاتمه - المعروف بالإسماعيلي والمصنوع من زمردة حمرا ويزن ثلاثة مثاقيل إلا دانقاً - بمليون دينار. واشــترى الرشـيد الدرة اليتيمة التي لا يوجـد لها مثيل في الدنيا بتسعين ألف دينار حملها إليه من عمان التـاجر مسلم بن عبـد الله العراقي، أما زبيدة زوج الخليفة وابنة عمه فلم تكن تقتني من أدوات المائدة ما هو مصنوع من الذهب والفضة المرصع بالجواهر، وكانت تضع الطراز للأزيا بين النسا المترفات، وهي أول من اتخذ الخفاف المرصعة بالجواهر، فتشبهت نسا الطبقة الراقية بها.

كما أُنفق العديد من الجواهر والأحجار الكريمة عند زواج المأمون ببوران بنت وزيره الحسن بن سهل، فقد أهداها ليلة زفافها ألف جوهرة من ياقوت، ووقف العروسان على حصير منسوج من ذهب مرصع بالدر والياقوت، وجي بصينية من ذهب، فيها درر كبار، نثرها المأمون على النسا ، وعندما جا المأمون إلى عروسه في الليلة الثانية نثرت عليه جدتها ألف درة. ومن أروع نماذج النفائس والذخائر التي كان يملكها الخليفة المتوكل على الله (232-247هـ/846-861م) سبحة فيها مئة حبّة، وزن كل حبّة مثقال، وقيمة كل حبة ألف دينار.

وجارى الفاطميون العباسيين بالترف، فكان لهم دور لخزن الجواهر، ومما كان في خزانة المستنصر بالله (427-487هـ/1036-1094م) طاووس من ذهب، مرصع بالجواهر، عيناه من يا قوت أحمر، وغزال نظم برائع الدر ونفيسه، ونخلة من ذهب مكللة بجوهر.

عقد من الألماس والزمرد

كذلك فعل ملوك الأندلس، فقد كان مصحف عثمان في مسجد قرطبة مرصعاً بالجوهر، وكان المعتمد بن عباد من ملوك الطوائف في إشبيليا (461-484هـ/1068-1091م) يضع في مجلسه تماثيل العنبر، في عدادها جمل من بلور، له عينان من ياقوت، محلى بنفائس الدر، وآخر مرصع بالذهب واللؤلؤ.

 

ميشلين أبو سكة

 

 

مراجع للاستزادة:

 -  سيف شاهين خلف المريخي، الجواهر واستخدامها (جامعة قطر، د.ت).

 -  علا الحلبي، أسرار الحجارة الكريمة (دار دمشق للطباعة والتوزيع والنشر، دمشق 2009).

 -  الأحجار الكريمة، الدليل المرئي للأحجار الكريمة على اختلاف أنواعها (مكتبة لبنان - ناشرون، 2002).

 


التصنيف : آثار إسلامية
النوع : فنون
المجلد: المجلد الأول
رقم الصفحة ضمن المجلد : 229
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 43
الكل : 12017377
اليوم : 4675