logo

logo

logo

logo

logo

الأنصاري (موقع-)

انصاري (موقع)

Ansari -

 الأنصاري

الأنصاري (موقع -)

 

الأنصاري Ansari أحد أحياء مدينة حلب الحالية، يقع عند الطرف الجنوبي الغربي من مركز المدينة بجوار ضاحية الحمدانية الحديثة، وفي الطرف الغربي من الحي يقوم الموقع الذي يعتقد بأنه كان مجمعاً مدنياً زراعياً يعود إلى حلب القديمة. يتوسط الموقع أرضاً منبسطة تحدها من الجنوب هضبة الراموسة ومن الشمال هضبة الحمدانية التي تجاورها عند أسفل سفحها الشرقي مقبرة الموقع التي تبعد 120م إلى الشمال الغربي من الموقع نفسه الذي تتجاوز مساحته ثلاثة هكتارات، وإذا ما أضيفت إليها رقعة المقبرة تصبح المساحة الإجمالية نحو ستة هكتارات.

موقع الأنصاري

لموقع الأنصاري الأثري أهمية خاصة بسبب وقوعه عند منتصف المسافة بين منطقتي الفرات والبحر المتوسط ومراكزهما الحضارية مثل ماري في الشرق وأوغاريت في الغرب. كما أن هذا الموقع يتوسط المحور الشمالي الجنوبي الممتد من بلاد الأناضول وشمالي سورية إلى المراكز الحضارية الهامة جنوبي الأنصاري مثل إيبلا وحماة وقطنا (المشرفة). وفضلاً عن الموارد التجارية التي كان يجنيها الموقع، أسهمت طبيعته السهلية ذات التربة الغضارية وغلبة المناخ المتوسطي الشرقي شبه المعتدل، فيه مع توافر نسبة من الأمطار تصل معدلاتها إلى ما بين 250 و350 مم في القيام بأنشطة الزراعة وتربية الحيوان، وكذلك الأنشطة الحرفية التي تلبي الحاجات المحلية، وتساعد على قيام التجارة الخارجية أيضاً.

من مكتشفات موقع الأنصاري التي يعود تاريخها إلى عصري البرونز المبكر والوسيط

بدأت أعمال التنقيب في الموقع في خريف سنة 1973م من قبل مديرية آثار ومتاحف حلب بإشراف أنطوان سليمان، وذلك إثر إخبار من سكان الحي بالعثور على قطع فخارية قديمة في الموقع. انطلقت أعمال التنقيب من مقبرة المعمرة التي وجدت فيها القطع الأثرية المشار إليها، ثم توسعت لتشمل مواضع متفرقة من الموقع تبعاً لما أسفرت عنه مواسم التنقيب المتتالية لغاية العام 1980م.

ختم أسطواني من موقع الأنصاري

أكدت نتائج التنقيب أن أقدم مؤشرات السكنى في الموقع ترجع إلى عصري البرونز المبكر (2400- 2000 ق.م) والوسيط (2000- 1600 ق.م). كما أن هناك مؤشرات أخرى تدل على استمرار السكنى في عصري البرونز الحديث والعصر الحديدي، وكذلك في العصور الكلاسيكية، وما تزال السكنى متواصلة في الموقع حتى الآن.

أسفرت أعمال التنقيب عن اكتشاف مواد أثرية ثابتة ومنقولة مهمة ساعدت على تحديد تأريخ السكنى في الموقع. من بين تلك اللقى الكؤوس الفخارية المحززة المؤرخة من 2400 - 2200 ق.م. والكؤوس الفخارية الملونة العائدة إلى 2200 - 2000 ق.م. وأوانٍ فخارية أخرى مثل الزهريات والقوراير الكروية التي تؤرخ في الأعوام 2000 - 1600 ق.م. عثر في الموقع أيضاً على دمى ومصغرات عربات وجرار وكسر فخارية كثيرة ومشابك ومخارز وأساور برونزية. واكتشف أيضاً ختم أسطواني من حجر الديورايت يعود إلى العصر البرونزي الوسيط وتتجلى فيه التأثيرات البابلية والمصرية.

تشير البقايا المعمارية إلى أن أسلوب البناء المتبع اعتمد على أساسات حجرية تشيد فوقها جدران من اللبن يعتقد أن بعضها بقايا بيوت سكنية، والأخرى بقايا تحصينات. وكشف في الموقع عن أحد المباني العامة، يعتقد بأنه معبد، ويتكون من إحدى عشرة غرفة، وقد استعملت الأعمدة الخشبية لتزيين واجهة الغرفة الأولى، وكسيت الجدران والأرضيات بمادة كلسية بسماكة 10سم تقريباً.

احتوت المقبرة على مدافن بشكل حفر بيضوية منقورة في الصخر الكلسي للهضبة، وعثر بداخلها على بقايا هياكل عظمية آدمية، وإلى جانبها عظام حيوانات وتقديمات جنائزية أخرى، من بينها أوانٍ فخارية وقطع برونزية وخرز. تتشابه هذه المدافن من ناحية الشكل مع مدافن أريحا في فلسطين، أما لقاها موادها نظائر في مدافن قطنة (المشرفة) وإيبلا.

محمد قدور

مراجع للاستزادة:

- أنطوان سليمان، «تنقيبات الأنصاري -حلب»، الحوليات الأثرية العربية السورية 32/2 (1983)، ص ص 179-194.

- A. - A. SULEIMAN, “Excavations at Ansari-Aleppo for the season (1976-1980): Early and Middle Bronze Ages, Akkadica 40 (1984),PP. 1- 16.

- A .SULEIMAN and A. GRITSENKO, “Landmarks of the ncient city of Ansari (Yamhad)”, Syria 64 (1987),pp. 231-249.

 


التصنيف : العصور التاريخية
المجلد: المجلد الثاني
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1110
الكل : 45376741
اليوم : 65513