logo

logo

logo

logo

logo

جرف العجلة (موقع-)

جرف عجله (موقع)

-

 جرف العجلة

جرف العجلة (موقع -)

 

 

يقع موقع جرف العجلة شمال غربي مدينة تدمر بنحو ١١كم؛ على السفح الجنوبي لجبل المقيطيعة، وإلى الغرب من وادي الأبيض بنحو كيلومتر واحد، وهناك مغارة صغيرة تقع إلى الغرب بنحو ٦٠ متراً، تكثر شجيرات التين عند مدخله لذلك سميت بمغارة التينة نسبة إلى شجيرات تين كانت عند مدخله، تبلغ مساحة الكهف نحو ٤٠ متراً مربعاً وارتفاعه نحو ٦ أمتار بامتداد ٨ أمتار.

بدأت التنقيبات في موقع جرف العجلة على يد كارلتون كون Carleton Coon من جامعة بنسلـانيا لموسم واحد ولمدة ثلاثة أسابيع في الفترة مابين ٢٤/٣/١٩٥٥- ١٥/٤/١٩٥٥، أجرى خلالها عدة أسبار اختبارية وهي (A.B.C) كان أكبرها السبر A الذي بلغت أبعاده ٦×٢.٥م، واكتشف منها ستة عشر طبقة أثرية أعطاها تسميات بحسب الألوان كالبني، وجمع خلال هذا الموسم ما مجموعه ٦٧٨٥ أداة حجرية. نشر كون Coon وصفاً بسيطاً لنتائج دراساته حول كهف جرف العجلة ضمن كتاب الكهوف السبعة The Seven Caves الذي نشر في نيويورك عام ١٩٥٦.

 

أعاد التنقيب في الكهف الباحث الهولندي بروس شرودرBruce Schroeder عام ١٩٦٥م وأجرى خلال موسم التنقيب سبراً عمودياً في الكهف ساعد على دراسة طبقات الكهف على نحو أفضل، ثم قام شرودر بإعادة التنقيب في الكهف في موسمي ١٩٩٥ و١٩٩٦ وأجرى خلالهما أسباراً بين جرف العجلة وكهف التينة الذي يقع إلى الجهة الغربية منه نحو٦٠م، وقد أظهرت هذه الأسبار بعض أساسات الأبنية التي تعود إلى الفترة التدمرية والبيزنطية.

كذلك أظهرت الدراسات التي تمت على جرف العجلة خلال عصور ما قبل التاريخ ثلاث ثقافات متتالية تمتد من الطور الأعلى للثقافة الآشولية حتى العصر الحجري القديم الأعلى، حيث عثر في الطبقات الدنيا من الموقع على فؤوس يدوية لوزية الشكل يعود تاريخها إلى الطور الآشولي الأعلى Upper Acheulean، وبذلك يكون موقع جرف العجلة ثاني موقع يعثر فيه على الطور الأعلى من الثقافة الآشولية؛ إذ عثر ألفريد روست Rust A. على الطور الأعلى من الثقافة الآشولية في ملجأ يبرود الأول، وفي محيط مشفى النبك بين عامي ١٩٣٠-١٩٣٣. أما الثقافة الثانية فقد كانت الثقافة الموستيرية - تمثلت بالمقاحف والأدوات اللفلوازية المتنوعة- التي انتشرت مواقعها في أغلب مناطق بلاد الشام، لكن أهم الاكتشافات التي جاءت من موقع جرف العجلة هو العثور على الفترة الانتقالية بين العصر الحجري القديم الأوسط والعصر الحجري القديم الأعلى؛ أي الفترة التي تلت الثقافة الموستيرية وبدايات الثقافة الأورينياسية، وقد عثر على هذه المرحلة الدقيقة في موقع كسار عقيل[ر] في لبنان، وفيما بعد عثر عليها في موقع أم تليل[ر] في البادية السورية، حيث عثر إيريك بويدا E. Boeda على أربع طبقات تلي آخر الطبقات الموستيرية وتسبق الطبقات الأولى للعصر الحجري القديم الأعلى، وتعد هذه الفترة من أكثر الفترات غموضاً في عصور ما قبل التاريخ، وتتمثل أدواتها بالأزاميل burins، والمكاشط grattoire، والمقاحف racloirs، وأدوات مبتورة حادة troncature.

من كهوف الموقع
كهف جرف العجلة
وادي جرف العجلة

كما عثر في موقع جرف العجلة على عظام لبعض الحيوانات كالغزال والجمل، وهي حيوانات سادت في مواقع البليستوسين الأعلى في المشرق العربي.

تأتي أهمية موقع جرف العجلة من أنه ثاني موقع تم تنقيبه في سورية بعد تنقيبات ألفريد روست Rust A. في ملاجئ يبرود الثلاثة؛ وصدور كتابه عن مغاور يبرود ١٩٥٠ الذي أظهر أهمية مواقع عصور ماقبل التاريخ في سورية، كما يعد موقع جرف العجلة أول موقع تم تنقيبة في البادية السورية، تلاه تنقيبات واكتشافات عديدة في هذه المنطقة أغنت الخريطة الأثرية في سورية والعالم في عصور ما قبل التاريخ.

أحمد دياب

 

مراجع للاستزادة:

- H. P. Schwarcz et al The Middle to Upper Palaeolithic Transition in the Levant and New Thermoluminescence Dates for a Late Mousterian Assemblage from Jerf-al Ajla Cave (Syria). Paléorient, Vol. 27 N°2 (2001). pp. 29-46.


التصنيف : عصور ما قبل التاريخ
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 84
الكل : 13712001
اليوم : 5760