logo

logo

logo

logo

logo

الجيبغائية (تربة-)

جيبغاييه (تربه)

-

 ¢ الجيبغائية

 الجيبغائية (التربة -)

 

تقع التربة الجيبغائية في مدينة دمشق القديمة خارج أسوارها الجنوبية، في منطقة السويقة، على شارع الميدان المتجه جنوباً من ساحة باب الجابية في مسار الحج، غرب مقبرة الباب الصغير وقبلي دار القرآن الصابونية.

الواجهة الرئيسية الشرقية

المدخل الرئيسي 
القبة من الداخل 
 
شبابيك رقبة القبة 

وهي مشيّدة مملوكية، أنشأها الأمير الكبير المعمر سيف الدين ألجي بُغا العادلي المتوفى بدمشق سنة ٧٥٤هـ/١٣٥٣م، والمدفون تحت قبّتها. وقد تمّ تجديد التربة سنة ١٢٢٦هـ/١٨١١م، ثمّ وظّفت متحفاً للآثار الفلسطينية إلى الوقت الحاضر.

 

حشوة مستديرة مزررة

 
مقرنصات 

للتربة الجيبغائية واجهتان: واجهة جنوبية تطلّ على حارة علي جمعة، وهي مبنية من مداميك الحجر الكلسي الكبير، ومؤلفة من جزأين: جزء شرقي تغطيه قبة التربة وينصّفه شباك مستطيل مغشّى بمصبّعات معدنية وله ساكف مستقيم يعلوه شريط مزرر ثم عقد عاتق؛ وجزء غربي منكسر قليلاً ينصّفه شباك مماثل يعلوه شباكان متناظران، وقد غُطّيت جدرانه باللياسة الإسمنتية. وأما الواجهة الشرقية الرئيسية فهي مبنية أيضاً من مداميك الحجر الكلسي الكبير، وتنتهي أيضاً بشطفة عريضة في زاويتها الشمالية تعلوها ثلاث حطّات من المقرنصات الحجرية، وهذه الواجهة مؤلفة من جزأين: جزء جنوبي يتضمّن واجهة قاعة التربة المتناظرة، والتي ينصّفها شباكان مستطيلان مغشّيان بالمصبّعات المعدنية، يعلوهما ساكفان مستقيمان ثم شريط مزرر فوقه عقدان عاتقان، وينصّف أعلاهما حشوة دائرية بلقاء مزررة ذات إطار بارز قليلاً، وتنتهي الواجهة في أعلاها بإفريز حجري مكوّنٍ من صف واحدٍ من المقرنصات ثم القبّة النصف كروية المتجاوزة والمدهونة بالطلاء السمّاقي، والتي تستند إلى رقبة عالية ذات ست عشرة ضلعاً، تفتح فيها ست عشرة نافذة خشبية بزخارف هندسية يعلوها عقد مدبب. وجزء شمالي يتراجع عن سمت الواجهة بنحو متر، وقد سُدّ الشباكان السفليان الأساسيان وفُتح شباكان علويان في قسمها العلوي ذي السقف الإسمنتي المستحدث. وينصّف الواجهة الشرقية بكاملها مدخل التربة الموضوع ضمن تجويف يتجاوز المتر، ويحتوي على باب خشبي ذي مصراعين بعقدٍ وتري يعلوه شريط مزرر ثم رنك الساقي الذي يتكرر على جانبي المدخل. وينتهي أعلى المدخل بثلاث طبقات من المقرنصات تعلوها طاسة شعاعية ذات عقد مدبب.

 

رنك الساقي

 

شريط مزرر

 

يفتح باب التربة على دهليز مستطيل ضيّق، فُتح في جداره الجنوبي باب خشبي ذو مصراعين، تعلوه طاسة ذات مقرنصات، يفضي إلى قاعة التربة التي ينصّفها قبر الأمير. والقاعة ذات مسقط مربع وإيوان غربي مسقوف بقبوة مدببة، وهي مغطّاة بقبّة ذات ١٦ فتحة مضاوٍ متناظرة (قمريات زجاجية للإنارة)، وتستند إلى عقود مدببة واسعة تحوي بينها مثلثات ركنية ذات مقرنصات. وقد رُصفت أرضيتها بالحجر الكلسي وإطارين من الحجر البازلتي الأسود. واجهات التربة الداخلية مليّسة ومدهونة بالطلاء الأبيض وتحوي شبابيك تعلوها طاسات بمقرنصات، وتعلو الشرقية منها قمرية دائرية ذات شباك معشّق بالزجاج الملون.

 
مسقط الطابق الأرضي 
 

وقد فُتح باب خشبي بمصراعين في نهاية دهليز المدخل يفضي إلى صحن التربة ذي المسقط المستطيل (٩,٧٥×٤,٦٠م)، رُصفت أرضيته ببلاط ذي تشكيلات هندسية. واجهة الصحن الغربية ينصّفها إيوان ذو عقد مدبب مرتفع سُدّت واجهته بجدار فُتح فيه شباك سفلي وشباك علوي وباب يفضي إلى غرفة الإيوان المفتوح من شماليّه على غرفة مربعة ذات باب شرقي مفتوح على الصحن، ومفتوح من جنوبيّه عبر باب على غرفة مربعة صغيرة قد سُدّ شباكها. وأما واجهة الصحن الشرقية فتتضمن شباكاً وباباً يفتح على غرفة مربعة ثم شباكين يتوسطهما باب يفتح على قاعة مستطيلة. وقد فُتح باب خشبي ذو مصراعين في الطرف الغربي لواجهة الصحن الجنوبية يؤدي إلى قاعة مربعة (٥×٥م) تحوي خزانة جدارية في منتصف جدارها الغربي، وشباكاً في منتصف جدارها الشرقي يطلّ على قاعة التربة. وأما واجهة الصحن الشمالية فيتصدّرها درج ذو درابزين معدني، يحوي تحت زاويته الغربية فتحة ذات عقد دائري تؤدي إلى بيت خلاء شرقي، وإلى درج يُصعد به إلى غرف غربية علوية مستحدثة.

 

يُصعد عبر درج الصحن إلى غرف علوية مستحدثة فوق القاعة الجنوبية وفوق الغرف الشرقية، عبر ممرات مستحدثة شرقية وشمالية بارزة على فراغ الصحن المركزي وذات درابزين معدني. وجميع الغرف العلوية المستحدثة بسيطة ومكسوّة بمواد حديثة.

جمال كبريت

مراجع للاستزادة:

- قتيبة الشهابي، مشيدات دمشق ذوات الأضرحة وعناصرها الجمالية (منشورات وزارة الثقافة، دمشق ١٩٩٥م).

- عبد القادر النعيمي، الدارس في تاريخ المدارس ج2 (مطبعة الترقي، دمشق ١٩٥١م).

- ولتسينجر و واتسنجر، الآثار الإسلامية في مدينة دمشق، تعريب قاسم طوير (مطبعة سورية، دمشق ١٩٨٤م).

 


التصنيف : آثار إسلامية
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 543
الكل : 27111629
اليوم : 24305