logo

logo

logo

logo

logo

الحموي (جامع)

حموي (جامع)

-

 الحموي

 الحموي (جامع -)/حلب

 

يقع الجامع في مدينة حلب القديمة، في أول محلة البياضة، ويطل على القلعة من جهة الغرب.

أنشأ الجامع الحاج محمد بن داود النوري المغربي سنة ٩٦٨هـ/١٥٦٠م وهو المدفون في شرقيه. ثم جدده ووسعه وبنى المئذنة فيه الحاج حسن بن عبد الرحمن الحموي وأحدث فيه الخطبة، وأوقف عليه.

جامع الحموي: الواجهة الغربية

صحن الجامع متوسط المساحة مستطيل يقع في جهته الشمالية مصطبة واسعة بني بعضها فوق دكان، وكانت في غربي المصطبة ميضأة أخرجت إلى ظاهر الجامع عن يمين الداخل من بابه الشرقي في حدود سنة ١٢٨٥هـ/١٨٦٨م. انقضت صاعقة على المئذنة سنة ١٢٩٢هـ/١٨٧٥م، فهدم نصفها العلوي وجزء من جدار القبلية، فأعيد بناؤهما. وجدد المنبر، ووضع المنجور الحديدي والزجاج بين ركائز الرواق أمام القبلية نحو سنة ١٩٦٠م. وأنشئت السدة البيتونية في القبلية سنة ١٩٧٩م. وأنشئت جنوبي القبلية تربة لآل الحموي، لها باب مستقل على الجادة الشرقية. وفتح باب آخر للجامع غربي الصحن يطل مباشرة على الجادة الغربية تجاه القلعة.

المسقط الأفقي

للجامع مدخلان: أحدهما غربي، والثاني شرقي يؤديان إلى صحن مبلط ذي مستويين يفصل بينهما ثلاث درجات وسياج حديدي. على يسار المدخل الشرقي ضريح الإمام النوري نقش عليه:

1- الفاتحة 2- هذا ضريح محمد النوري قدس سره.

وعلى يمين المدخل غرفة كانت معدة للوضوء سقفها قبو متقاطع في سمته نجمة ذات 12 ضلعاً. وعلى يسار المدخل الغربي ميضأة. وفي شرقي المصطبة حجرتان جميلتان أمام بابيهما 3 درجات، وتقع القبلية في الجهة الجنوبية للصحن، ويتقدمها رواق مسقوف بثلاث قباب صغيرة ضحلة قطر كل منها 250 سم، والانتقال بمثلثات كروية. ويحد الرواق ثلاث فتحات كبيرة تعلوها أقواس مدببة تستند إلى ركائز سدت فتحاتها بالحديد والزجاج. غربي الرواق باب يؤدي إلى المئذنة، وشرقيه نافذة تطل على الشارع.

للقبلية باب خشبي على طرفيه نافذتان يعلو كلّاً منها قوس مجزوءة، وعلى طرفه الشرقي محراب بسيط قليل العمق. والقبلية مستطيلة تحوي نافذتين في الجدار الشرقي وثلاثاً في الجدار الغربي ونافذتين في الجدار الجنوبي على طرفي المحراب. وفوق كل منها نافذة صغيرة. يقسم سقف القبلية إلى قسمين: الأول مستطيل 7,45 × 10,70م، وتسقفه قبة نصف كروية كبيرة قطرها 7,45م، ترتفع فوق رقبة أسطوانية من الداخل ومضلعة إثنتى عشرية من الخارج تضم 12 نافذة مستطيلة، والانتقال بالمثلثات الكروية. والثاني- وهو غالباً التوسعة- مستطيل (3,45 × 6,90) يسقفه قبو جذع هرمي. ويفصل بين القسمين قوس مدبّبة كبيرة تنتهي على الطرفين ببروز مقرنص.

والسدة بيتونية حديثة تمتد على نصف القبلية تقريباً، لها سياج حجري مصمت قليل الارتفاع .

والمحراب حجري تسقف تجويفه نصف قبة شعاعية، وتتقدمه قوس مدبّبة تعلوها لوحة ضمن إطار أسود كتب عليها: 1- فتوكل على الله 2- إنك على الحق المبين. 1165هـ/ . . .

وعلى يمين المحراب منبر معدني جانبي معلق له أعمدة خشبية صغيرة تحمل إفريزاً مقرنصاً وقبة خشبية مثمنة مذهبة.

تشكل الواجهة الشرقية الخارجية إحدى الواجهات المهمة للجامع حيث يفتح بها أحد مدخلي الجامع على شكل باب صغير أمامه سبع درجات، ويعلوه قوس مجزوءة فوقها نص جاء فيه:

1 - بسم الكريم المالك الرب الغني الهادي لنا سبحانه من خالق في ملكه أوجدنا .2 - هذا ثواب قد أتى في سلسبيل للشفا لابن الكرام المنتقى والسيد العالي الثنا

3 - بشرا له والمؤمنين النص في تاريخهم عملوا الصالحات إن لهمو أجراً حسناً سنة 1165

يلي المدخل نافذة الرواق، يليها نافذتا القبلية ثم سبيل الحموي، وهو يبرز عن بقية الواجهة قليلاً، وتتكون واجهته من قوس كبيرة تحدّ تجويفاً قليل العمق يضم جداره نصاً جاء فيه:

1 - بشراك يامن أيدا للمكرمات والندا وحزت سعادها هنا وظل عرشه غدا

2 - حيث اصطنعت للورى حسن سبيل مسعدا يا حسن الوصف الذي حسن منه المقصدا

3 - خير ..... جانا عز أحمدا لذا أتى تاريخه خير السبيل وردا سنة 1133

ويعلو هذا النقش نص كتابي محدث. وفي أسفل التجويف حوض ماء يتقدمه سياج حديدي. زخرفت قوس السبيل والإفريز أعلاه بمقرنصات ناعمة.

المدخل الشرقي السبيل الواجهة الجنوبية

تضم الواجهة الغربية باب المدخل الثاني الذي يعلوه قوس مجزوءة على يمينه لوحة حديثة. وعلى يمين المدخل مئذنة لها بدن دائري (16ضلعاً) حجري تعلوه شرفة دائرية مسقوفة محمولة على مقرنصات ومغطاة بمظلة دائرية من الخشب، ويعلو ذلك القمة الهرمية للمئذنة، وهناك ثلاث نوافذ على يسار المدخل.

تظهر في الواجهة الجنوبية جدران المقبرة المصمتة، وخلفها جدار القبلية، وفيه نافذتان علويتان يعلو كلّاً منهما قوس مجزوءة . وفي الأعلى يبدو السقف: الجذع هرمي وخلفه القبة الكبيرة والمئذنة .

لمياء جاسر

 

مراجع للاستزادة:

- نجوى عثمان، الهندسة الإنشائية في مساجد حلب (منشورات جامعة حلب، ١٩٩٢).

- محمد أسعد طلس، الآثار الإسلامية والتاريخية في حلب (مديرية الآثار العامة حلب ١٩٥٦).

- كامل الغزي البابي الحلبي، نهر الذهب في تاريخ مملكة حلب (حلب 1991- 1993).


التصنيف : آثار إسلامية
المجلد: المجلد السادس
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 99
الكل : 13711922
اليوم : 5681