logo

logo

logo

logo

logo

حسّان (جامع)

حسّان (جامع)

-

 ¢ حسّان

حسّان (جامع -)

 

يقع جامع حسّان في مدينة دمشق القديمة، خارج أسوارها الجنوبية الغربية، في منطقة باب الجابية عند زاوية تقاطع الزقاق المؤدي إلى دار القرآن الصابونية مع شارع قصر الحجاج.

المسقط الأفقي لجامع حسّان

والجامع مشيّدة سلجوقية، أنشأه الأمير الكبير نجم الدين محمد بن علي كرد سنة ٥٥٧هـ/١١٦١م، وقد ذكر ابن كثير أن محمد بن حسّان العامري الخطيب كانت وفاته بقصر حجاج نحو سنة ٦٤٤هـ/١٢٤٦م في العصر الأيوبي، وذكر طلس أن المحراب الشرقي أيوبي، ولذا يُرجّح أنّ محمد بن حسّان دُفن في تربته التي زالت، وأُدمجت مساحتها في الجزء الشرقي من الجامع، والمحراب الشرقي محراب تربته، ولذلك غلبَ اسم حسّان على اسم منشئ الجامع. وقد ذكر ابن طولون أن مئذنة الجامع أصابها ميلٌ إلى جهة الشرق سنة ٨٩٧هـ/١٤٩١م في العصر المملوكي، فنُقضت، وأُعيد بناؤها.

وللجامع واجهتان: واجهة شمالية مصمتة (خالية من العناصر المعمارية والزخرفية) مغطّاة باللياسة الإسمنتية؛ وواجهة غربية رئيسية مغطّاة باللياسة الإسمنتية أيضاً، غير أن مدخل الجامع الموجود في الثلث الشمالي لهذه الواجهة قد كُسيت واجهته بمداميك الحجر الكلسي المستحدث. وعن يمين المدخل شباكان مستطيلان مغطّيان بالشبك المعدني. وعن يسار المدخل تجويف السبيل المعقود بعقد مدبب مكسوّ بالرخام الحديث ومغطّى بحماية معدنية، ويجري الماء إليه من نهر القنوات. ثم يلي السبيل مئذنة الجامع التي تتربّع على الزاوية الشمالية الغربية، وجذعها ذو مسقط مربّع مغطّى باللياسة التقليدية تتخلّله فتحات ضيّقة مستطيلة للإنارة والتهوية، وهو يحمل شرفة خشبية مربّعة بارزة، ويستمر الجذع ضمنها بمقطع أصغر مثمّن، والشرفة لها درابزين خشبي مزخرف وأعمدة خشبية تحمل مظلّتها الخشبية أيضاً. ويعلو المظلّة جوسق مثمّن ينتهي بقلنسوة مخروطية مضلّعة. وأما الجزء الجنوبي لهذه الواجهة الغربية؛ فيعلوه سقف الحرم السنامي (الجملونيّ) المحتوي على شبابيك زجاجية للإنارة.

الواجهة الغربية الرئيسية

ومدخل الجامع مستطيل يعلوه لوحة تأريخية، نصّها:

«بسم الله الرحمن الرحيم عمره الأمير الأجل الأسفهسلار الكبير المقرب نجم الدين بن مجد الإسلام أبو طالب محمد بن علي كرد لوجه الله تعالى في سنة سبع وخمسين وخمسمائة».

الرواق

ويحتوي المدخل على باب خشبي ذي مصراعين يفتح على صحن الجامع ذي المسقط المستطيل والمكسوّة أرضيته وجدرانه بالرخام الملون الحديث، وهناك بركة المياه المثمنة في الثلث الشرقي منه. وعن يسار الداخل إلى الصحن باب يفتح على حجرة صغيرة عند جسم المئذنة الجنوبي، ثم باب يفتح على مصلى النساء المستحدث الذي جُعل في جداره الجنوبي محراب نصف دائري رخامي مزخرف وملون وبارز على الصحن؛ وشباكان خشبيان معقود كلّ منهما بعقد وتري عن يمينه ويساره. وجعل في جداره الشرقي باب يفتح على ميضأة النساء، وباب آخر يفتح على درج يُصعد منه إلى سطح الجامع. وواجهة الصحن الشرقية تحتوي على مدخل مفتوح على المطهرة المحتوية على ستة بيوت خلاء؛ ثم شباكين خشبيين متماثلين عن يمينه معقود كلّ منهما بعقد وتري يطلّان على غرفة الإمام. أما واجهة الصحن الجنوبية فهي تحتوي على مدخل غربي ضيق يؤدي إلى الميضأة، وهي تتألّف من ثلاثة عقود مدبّبة واسعة ومرتفعة مفتوحة على رواق الحرم الشمالي المغطّى بسقف خشبي، وهي ترتكز على دعامات حجرية في الوسط والأطراف، تتخللها قمريتان دائريتان. ويوجد في الواجهة الشرقية للرواق بابان خشبيان معقود كلّ منهما بعقد وتري يعلو كلّ بابٍ منهما قمريتان مستطيلتان متماثلتان ومعقودتان بعقدين ثلاثيين؛ يؤدي الباب الشمالي منهما إلى غرفة الإمام والجنوبي إلى حجرة ضيقة متطاولة. وأما واجهة الرواق الجنوبية فتشكّل الجدار الشمالي للحرم الذي يتوسطه مدخل الحرم والذي تعلوه قمرية دائرية، ويوجد عن يمينه ثلاثة شبابيك خشبية مستطيلة وثلاثة أُخريات عن يساره متماثلة وشبه متناظرة.

الصحن

مدخل الحرم

الحرم

ومدخل الحرم يحتوي على باب خشبي ذي مصراعين يفتح على الحرم ذي المسقط المستطيل والمغطّى بسقف خشبي سنامي (جملونيّ) يرتكز على جسور خشبية عرضية تستند إلى جداري الحرم الجنوبي والشمالي. وقد فُتح في الجزء العلوي لواجهتي الحرم الشرقية والغربية شبابيك زجاجية ضمن مثلثٍ واسعٍ بارتفاع السقف السنامي. وأما واجهة الحرم الجنوبية فيتوسّطها محراب رئيسي ذو واجهة حجرية كلسية مؤطرة تحوي حنية نصف دائرية معقودة بعقد مدببٍ تعلوه لوحة رخامية تحوي الآية الكريمة ٤٣ من سورة البقرة: {وَأَقيِمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ} وتكتنف الحنية عمودين أسطوانيين ذوي تاجين وقاعدتين مقرنصتين. وعن يسار هذا المحراب محرابٌ ثانٍ شرقي أيوبيّ بسيط ذو حنية نصف دائرية يعلوها عقد نصف دائري أيضاً. ويوجد عن يمين المحراب الرئيسي أيضاً محرابٌ ثالثٌ غربي ذو حنية نصف دائرية وطاسة نصف كروية بعقد نصف دائري، تكتنف عمودين أسطوانيين رخاميين ذوي تاجين وقاعدتين مقرنصتين، تعلوها لوحة حجرية رخامية تحوي بلاطات من القاشاني الأزرق مزخرفة بزخارف هندسية ونباتية وكتابية. وقد كُسي الجزء السفلي من جميع جدران الحرم الداخلية برخام مستحدث تخلّلته لوحات رخامية زخرفية هندسية ملونة، يعلوها شريط زخرفي هندسي ملون يلتفّ حول الواجهات كلها.

المحراب الغربي تعلوه لوحة القاشاني

المحراب الأوسط

زكريا كبريت

مراجع للاستزادة:

- يوسف بن عبد الهادي، ثمار المقاصد في ذكر المساجد، الذيل لأسعد طلس (مكتبة لبنان، بيروت ١٩٧٥م).

- أكرم العلبي، خطط دمشق (دار الطباع، دمشق ١٩٨٩م).

 


التصنيف : آثار إسلامية
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 27
الكل : 12091929
اليوم : 949