logo

logo

logo

logo

logo

مولدافيا (مولدوفا)

مولدافيا (مولدوفا)

Moldavia - Moldavie

مولدافيا (مولدوڤا)

 

تقع جمهورية مولدافيا Moldavia في الجزء الجنوبي الشرقي لأوربا، وتحدها أوكرانيا Ukraine من الشمال والشرق والجنوب، وتحدها رومانيا Romania من الغرب، تبلغ مساحتها نحو 33.7 ألف كم2.

لمحة تاريخية:

كانت مولدافيا حتى عام 1991 إحدى جمهوريات الاتحاد السوڤييتي السابق، وتعد أراضي جمهورية مولدافيا من المناطق المأهولة بالبشر منذ أقدم العصور، فمنذ القرن الرابع قبل الميلاد تقريباً كانت على علاقة مع المستعمرات اليونانية على البحر الأسود، وخضعت أجزاء منها في وقت لاحق لسلطة الامبراطورية الرومانية.

وبدءاً من منتصف القرن الرابع عشر الميلادي نشأت إمارة مولدافيا التي خضعت لسيادة الامبراطورية العثمانية منذ عام 1456م، وكان من نتائج الحروب الروسية التركية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر تحرر مولدافيا من الحكم العثماني، بموجب اتفاقيتي الصلح بين روسيا والامبراطورية العثمانية في عامي 1792و1812، وتم ضمها إلى الامبراطورية الروسية، وفي عام 1918 استطاعت رومانيا احتلال بعض أجزاء مولدافيا.

وفي الفترة 1941ـ1944 في أثناء الحرب العالمية الثانية استطاعت القوات الألمانية والرومانية المتحالفة احتلال كامل أراضي مولدافيا، وفي عام 1944 حرر الجيش السوڤييتي مولدافيا، وظلت البلاد جمهورية سوڤييتية حتى نهاية عام 1991 عندما استقلت عن الاتحاد السوڤييتي السابق، وتحولت إلى دولة مستقلة ذات سيادة باسم مولدوڤا Moldova.

ومن أبرز المشكلات التي واجهتها البلاد بعد الاستقلال هي مشكلات الأقليات، فهناك أقلية من المسيحيين الأرثوذكس الناطقين باللغة التركية (منطقة غاغاريا جنوبي البلاد) يخشون اتحاد مولدوفا مع رومانيا، وقد أعلنوا استقلالهم عن مولدافيا منذ عام 1989، إلا أن الحكومة المولدافية لم تعترف بهذا الإعلان.

 ويوجد في مولدوفا نحو 27% من سكان البلاد من الأوكرانيين والروس، يقطن معظمهم في منطقة الدنيستر شرقي البلاد يريدون استمرار مرابطة القوات الروسية في أراضي مولدوفا لطمأنتهم، إلا أن حكومة البلاد ترفض ذلك، وما تزال هذه القضية من القضايا التي لم تجد حلاً مناسباً حتى اليوم.

الخصائص الطبيعية

نهر الدنيستر

تشكل أراضي مولدافيا سهلاً متموجاً قليل التباين في الارتفاع، وتقطعها مجموعة من الأودية النهرية والسيلية، وتقع أعلى منطقة في وسط البلاد، وهي محززة بشكل كبير، وتغطيها الغابات في المناطق التي يزيد ارتفاعها على 400م.

ويمتد على طول الجانب الأيمن لنهر الدنيستر Dniester مرتفع بريدنيسترون Bridnistron يطلق عليه اسم سوروك (Sorok)، ويشكل هذا المرتفع خط تقسيم للمياه، ويبلغ ارتفاع هذا المرتفع 250ـ350م، وتنهض فيه بعض القمم مثل جبل باكسان Paksan ت(350م) وجبل زغورنا Zgorna ت(340)، وتتميز السفوح الغربية لهذا المرتفع بقلة الانحدار، في حين أن السفوح الشرقية تهوي باتجاه نهر الدنيستر بسفوح شديدة الانحدار.

 ويمتد بين كتلة بريدنيسترون ومرتفع مولدافيا الأوسط سهل بلتس Belts (سهل شمال مولدافيا) الذي يقع على ارتفاع 150ـ200م، ويقطع هذا السهل مجموعة من الأودية العريضة والمستوية القاع، ويمتد هذا السهل في الشمال، ويستمر إلى الجنوب من مرتفع هوتين Hotine، حيث يبلغ ارتفاعه هنا نحو300 م، ويوجد مرتفع يمتد على شكل شريط ضيق على امتداد الجانب الأيسر لنهر الدنيستر، هو مرتفع فولين ـ بودول Foline-Bodole.

ويشكل القسم الجنوبي من مولدوفا سهل مولدافيا الجنوبي (سهل بودجاك Bodjak) الذي تغطيه شبكة من البحيرات التي تتحول تدريجياً إلى سهول في القطاع الأسفل للنهر.

تتكون أراضي مولدوفا من صخور الحجر الكلسي والحجر الرملي والجبس والمارن والغضار والحوار، كما تمتاز مولدوفا بمناجم الفحم في جنوبي البلاد.

يسود أراضي جمهورية مولدوڤا مناخ معتدل قاري، يتميز بشتاء معتدل قصير وصيف حار طويل، متوسط درجة حرارة شهر تموز/يوليو في شمالي البلاد 19.5 ْم، ترتفع في الجنوب إلى 23 ْم، وتنخفض في شهر كانون الثاني/يناير حتى - 5.6 ْم في الشمال و- 3.6 ْم في الجنوب، وعموماً يميل الشتاء إلى الدفء في بعض الأحيان، ويتشكل الغطاء الثلجي في أشد الأشهر برودة، ويستمر فصل النمو حتى 200 يوم، وتهيمن على البلاد الرياح الشمالية الغربية، وتبلغ كمية التهطال السنوية بين 450ـ500مم في شمالي البلاد، و300ـ350مم في جنوبيها، ومعظم التهطالات المطرية تكون في فصلي الربيع والصيف وتكون على شكل أمطار إعصارية.

تتبع أنهار جمهورية مولدافيا مجموعة أنهار حوض البحر الأسود، ويجري معظمها من الشمال الغربي باتجاه الجنوب الشرقي، ويعد نهر الدنيستر أهم هذه الأنهار، ويرفد هذا النهرَ من الجانب الأيمن كلٌّ من الروافد الآتية: نهر ريوت Raut، نهر إكل Ekel، نهر بيك Biak ونهر بوتنا Botna، ومن اليسار نهر كامنكا Kaminka، نهر السمكة، ونهر بروت Brut، وإضافة إلى نهر الدنيستر هناك نهران مهمان في مولدافيا هما نهر يالبوغYalpoug ونهر غوغِلينيك Goguélinikاللذان يصبان في البحر في منطقة يطلق عليها جيومورفولوجياً اسم ليمان، وينتشر في أودية كل من الدنيستر والبروت كثير من بحيرات السهول الفيضية (البحيرة البيضاء، البحيرة الحمراء، بحيرة الثور) وهناك نحو 8 آلاف هكتار من هذه البحيرات تستخدم لتربية الأسماك وصيدها.

منظر للريف في مولدافيا

تسود أراضي مولدوفا نماذج الترب السوداء بأنواعها المختلفة، فعلى مرتفعات مولدافيا الوسطى تتطور الترب البدزولية الرمادية، وتنتشر الترب اللحقية المرزغية في أودية الأنهار، وتستخدم معظم أراضي مولدافيا في الزراعة، وتغطي الغابات نحو 6% من مرتفعات مولدافيا الوسطى، وتتمثل الغابة بأشجار العروض المعتدلة وحوض البحر المتوسط، وعلى رأسها البلوط والسنديان والصنوبر والسرو والكستناء وغيرها.

الجغرافيا البشرية والاقتصادية

كان عدد سكان مولدافيا 3.118 مليون نسمة في عام 1962، ارتفع إلى 4.446 مليون نسمة في عام 2004، ويتكون مجتمع هذه الكتلة البشرية من خليط متعدد القوميات أهمها المولداف (65%) والأوكرانيون (14%) والروس (13%) والغاغاريون Algajari (3.5%) والبلغار (2%)، إضافة إلى أقليات مختلفة أهمها من روسيا البيضاء، وبناء على ذلك فإن الكثافة العامة تعادل 129 نسمة/كم2.

تدين غالبية السكان بالمذهب الأرثوذوكسي، ويعيش نحو 90% من السكان على الجانب الأيمن لنهر الدنيستر، وتوجد أقل الكثافات السكانية في جنوب البلاد، ويعيش نحو 52% من السكان في المدن مثل كيشيناو Chisináu ت(753500)نسمة وهي عاصمة البلاد، وتيراسبول Tiraspol ت(186000)نسمة، وبلتسي Baltsy وبندري Bendery ورايبنيكا Raybnika، واللغة الرسمية هي اللغة المولدافية، نظام الحكم جمهوري رئاسي، يتم انتخاب رئيس الجمهورية بالاقتراع المباشر من قبل المواطنين مدة خمس سنوات، ويتكون البرلمان من 104 أعضاء، يتم انتخابهم مدة 4 سنوات.

قسمت مولدوفا إدارياً إلى 40 محافظة و10 مدن تشكل كل منها محافظة إضافة إلى منطقة الحكم الذاتي غاغاريا Gagaria، ويصادف 27/8/1991 من كل عام عيداً وطنياً هو يوم استقلالها عن الاتحاد السوڤييتي، ومولدافيا عضو في منظمة الأمم المتحدة منذ عام 1992 باسم مولدوفا.

تعتمد مولدوفا في حياتها على الزراعة والصناعة والتجارة، وقد بلغت مساهمة القطاعات الاقتصادية فيه على النحو الآتي:

35% للزراعة، 48% للصناعة، 17% للقطاعات الأخرى، ومن أهم الموارد الزراعية: الذرة والقمح والشوندر، وتربية الماشية، وتأتي الصناعات الغذائية والنسيجية في مقدمة الصناعة في البلاد.

والعملة المتداولة في البلاد هي اللو المولدافي، ويمكن على أساس الخصائص الاقتصادية للبلاد تقسيمها إلى الأقاليم الاقتصادية الآتية:

ـ الإقليم المركزي (إقليم كيشيناو): وتتمركز فيه الكتلة الأساسية من الغابا،، ويعد الإقليم الرئيسي لزراعة الكرمة والبساتين والكستناء والزيتون والمحاصيل الغذائية والصناعية، وتتمركز فيه الصناعات الخفيفة والكيميائية ومواد البناء والصناعات الخشبية.

ـ الإقليم الجنوبي الغربي (إقليم تيراسبول): ويشغل القطاع الأدنى لمنطقة بدنيستروف Bednistrov، ويشغل وادي الدنيستر الجزء الأساسي والأخصب في الإقليم، وتتمركز في الإقليم مشروعات اقتصادية ضخمة، إضافة إلى زراعة الخضراوات والبستنة وزراعة الكرمة، ويعد الإقليم المتخصص في صناعة الكونسروة والنبيذ والكونياك والصناعات الزجاجية والصناعات الخفيفة، وتتمركز فيه محطات إنتاج الطاقة الكهربائية.

ـ الإقليم الجنوبي (كاغول): وهو سهل يخلو من الغابات، وتقطعه مجموعة كثيفة من الأودية النهرية، ويعد هذا الإقليم المركز الأساسي لزراعة الحبوب وتربية الماشية وزراعة الذرة وعباد الشمس والكرمة، وتزدهر هنا مختلف الصناعات التي تعتمد على القمح مادة أولية لها، وتتم هنا أيضاً عمليات صناعة الزبدة والمعجنات.

ـ الإقليم الشمالي (بلتسي): ويشغل هذا الإقليم نحو ثلث مساحة مولدوفا، ويقدم نصف إنتاج الحبوب في الدولة، وتزرع هنا أنواع مختلفة من الحبوب والذرة والشوندر السكري وعباد الشمس والتبغ وتربية الحيوانات، وتتمركز هنا أيضاً أهم مصانع السكر والزبدة والمطاحن إضافة إلى مختلف أشكال الصناعات الخفيفة.

أمين طربوش

مراجع للاسـتزادة:

 

ـ محمد توفيق سماق، الموسوعة الدولية، العالم أواخر القرن العشرين (مطبعة الآداب والعلوم، دمشق 1998).

ـ الموسوعة الجغرافية المختصرة، جزء 3 (موسكو 1962) باللغة الروسية.




التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد العشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 98
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 80
الكل : 4673200
اليوم : 2773

أم كلثوم

أم كلثوم (1898 - 1975)   أم كلثوم بنت إبراهيم البلتاجي سيدة الغناء العربي. ولدت في قرية طماي الزهايرة من أعمال الدقهلية بين القاهرة والاسكندرية وتوفيت في القاهرة. بدأت تحفظ القرآن الكريم وهي في الخامسة من عمرها، وكان والدها إبراهيم البلتاجي يشجعها على الغناء، كما كان أخوها خالد من ذوي الأصوات الحسنة يغني في الموالد والأعياد. واستطاعت أم كلثوم أن تحفظ جميع أغاني أخيها وتتقنها وهي صغيرة. ولما بلغت الثالثة عشرة من عمرها بدأت تغني في قرى الريف المجاورة لبلدتها برفقة والدها، وتنشد التواشيح الدينية والقصائد الصوفية بأجر زهيد.

المزيد »