logo

logo

logo

logo

logo

الميتافيزيقا

ميتافيزيقا

Metaphysics - Métaphysique

الميتافيزيقا

 

الميتافيزيقا metaphysics كلمة يونانية تعني ما بعد الطبيعة أو علم ما بعد الطبيعة، وهو الاسم الذي أطلقه أندرونيقوس الرودسي Andronicus في القرن الأول قبل الميلاد على تراث أرسطو[ر] Aristotle الفلسفي، الخاص بدراسة الوجود والمعرفة والإلهيات والظواهر الروحية والنفسية، والذي دعاه أرسطو «الفلسفة الأولى»، بعد أن جمعه وجعل موضعه تالياً لموضع كتاب «الطبيعة» Physics، وعلى ذلك فإن «ما بعد الطبيعة» تعني الكتاب التالي في الترتيب لكتاب «الطبيعة» في مجموع مؤلفات أرسطو الذي نشره أندرونيقوس.

ظهرت إرهاصات الميتافيزيقا أو علم ما بعد الطبيعة مع نشوء الفكر اليوناني القديم، فاهتم الفلاسفة الطبيعيون ما قبل سقراط (المدرسة الإيونية)[ر] بالبحث في أصل الأشياء، والمبدأ أو العلة الكامنة وراء وجود العالم، فانطلقوا في بحثهم من الوجود المادي، وردوا العالم إلى أصل أو عنصر طبيعي هو: الماء أو النار أو الهواء أوالتراب، تستخرج منه الكثرة بالحركة والتكاثف والتخلخل. ثم أخذ هذا المبدأ بالارتفاع عن العالم المادي المحسوس ليصير مع أنكساغوراس [ر] Anaxagoras (500ـ 428 ق.م) وهيراقليطس[ر] Heraclitus (نحو 5400ـ 475ق.م) مبدأ متعالياً خارج الطبيعة هو اللوغوس [ر] logos. وقد تبلور هذا الانتقال من المادي المحسوس إلى اللامادي المعقول مع بارمنيدِس[ر] Parmenides (ولد نحو 515 ق.م)، أبي الميتافيزيقا اليونانية القديمة، ومؤسس المدرسة الإيلية Elea التي لا تعول على العلم الطبيعي، وتعتقد بعالم موجود واحد وثابت تجعله الموضوع الأول للعقل والمعرفة التأملية، وتصفه بالسكون وتنكر عليه الحركة والكثرة، ومن ثم مع أفلاطون [ر] Plato بنظريته المثالية للعالم التي تفسر الوجود برده إلى عالم خارج الطبيعة هو عالم المثل ideas أو الأفكار.

ولم تتبلور الميتافيزيقا كمفهوم إلا مع أرسطو، أو كما يسميها «الفلسفة الأولى»، بوصفها دراسة شاملة لكل ما هو جوهري في الوجود والمعرفة والتفسير، وعدّها أعم العلوم وأسماها، وأكثرها يقيناً وتجريداً ونفعاً، فهي علم المبادئ الكلية للوجود، والعلل الأولية لكل ما هو موجود، التي لا تبلغها الحواس، ولا يستوعبها إلا العقل المتأمل، والتي لا غنى عنها لكل العلوم. فالفلسفة الأولى تبحث عن حقائق الأشياء وأصولها، ومشكلات الوجود المادي واللامادي، وأحوال الموجودات التي لا تفتقر في وجودها إلى المادة، والوجود الواجب وآلية الحدس المباشر، وليس الاستدلال والتحصيل والنظر العقلي. وهي العلم الإلهي الذي مجاله البحث في الموجود والمطلق، والحقيقة المطلقة لا الحقيقة النسبية واستخلاص المعارف القبلية والمجردة الخارجة عن نطاق التجربة.

وعلى هذا تفرعت الميتافيزيقا حسب موضوعاتها إلى عدة مباحث: علم الوجود (الأنطولوجيا ontology)، والمعرفة (الإبستمولوجيا epistemology)، والكوزمولوجيا cosmology النظرية أي نظرية الكون وحقيقة المادة، والإلهيات theology.

وانتقل هذا التعريف للفلسفة الأولى من أرسطو إلى تلاميذه وشراّحه، خاصة الإسكندر الأفروديسي Alexander of Aphrodisias، الذي عرّف الميتافيزيقا (وربما كان أول من استخدم هذا اللفظ للدلالة على هذا العلم) بأنها الفلسفة الأولى التي تبحث في الوجود بما هو موجود. وهي أيضاً «إلهيات» كونها تقف في بحثها عند المبادئ والعلل الأولى، عند موجود أول، هو المحرك الأول اللامتحرك.

وبهذا المعنى كان مصطلح الميتافيزيقا جارياً فيما أعقب ذلك من الفلسفة، فانتقلت الآراء الأرسطية إلى فلاسفة العرب المسلمين، فاستخدم الكندي [ر] مفهوم «الفلسفة الأولى» للدلالة على علم «ما بعد الطبيعة»، وعلم الربوبية أي البحث في العلم الإلهي، وعدها الفارابي [ر] العلم بالوجود بما هو موجود، وكانت عند ابن سينا [ر] العلم الإلهي الذي يبحث في الوجود المطلق وأحواله ولواحقه ومبادئه، فموضوع الميتافيزيقا هو واجب الوجود بذاته. أما ابن رشد [ر] فقد استخدم ترجمة اللفظ ليسمي هذا العلم بعلم ما بعد الطبيعة، وفسر تسميته بهذا حسب مرتبته في التعليم أي بعد العلم الطبيعي، وغرضه «النظر في الوجود بما هو موجود». وقد قسم موضوعات هذا العلم إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول يبحث في الموجود المحسوس وأجناسه أي مقولاته العشر، ولواحقه؛ والثاني ينظر في مبادئ الجوهر ونسبتها إلى الله؛ والثالث ينظر في موضوعات العلوم ومبادئها.

وظلّت الميتافيزيقا تنمو في هذا النطاق الذي حدده أرسطو طوال العصور الوسطى، وأخضعها الفلاسفة المدرسيون للاهوت، فأطلق عليها القديس أوغسطين[ر] Augustine كلمة «حكمة»، وجعل موضوعها النفس والله، كما تبناها توما الأكويني[ر] Aquinas في نظرياته عن الخلق والعالم والله والوجود والماهية والنفس الإنسانية وغيرها.

واتخذت الميتافيزيقا في الفلسفة الحديثة منحىً مغايراً اقتصر على البحث في مشكلة الوجود، ومشكلة المعرفة. فعدّها ديكارت[ر] Descartes جذر شجرة العلوم، ودعا إلى البحث في الميتافيزيقا ليس لأنها تبحث في الله ووجوده وصفاته وفي النفس وخلودها، بل لأنها تبحث في المبادئ التي تقوم عليها العلوم وفي أسس المعرفة، ومعرفة العلل الأولى والأمور المعقولة، فجعلها مدخلاً للعلوم وأساساً لعلم الرياضيات. ووضح في كتابه «مبادئ الفلسفة» أن منهج الميتافيزيقا هو استنباط النتائج من المبادئ.

وسعى ليبنتز [ر] Leibniz إلى إغناء ميتافيزيقا أرسطو بإضافة مبادئ عقلية جديدة، فإلى جانب مبدأ الذاتية أو عدم التناقض، وضع لايبنيتس مبدأ «العلة الكافية»، و«مبدأ الاتصال» في أحداث العالم، الذي يقرر أن الطبيعة لا تقوم بالطفرة، بل كل ما فيها متصل بعضه ببعض من دون أي انقطاع، ثم مبدأ «الأحسن» الذي يقرر أن الطبيعة تسلك أبسط السبل في إنجازها لأفعالها.

وأكد كَانْت [ر] Kant الطابع اللاتجريبي لموضوع الميتافيزيقا التقليدية ومنهجها على السواء؛ أما منهجها فكان قبلياً، أي استخدام العقل الخالص وحده، وأما موضوع دراستها فهو موضوع مفارق؛ فليس من الممكن التحقق من نتائجها أو مناهجها عن طريق الخبرة، إذ تريد الوصول إلى نتائج عن أشياء تجاوز حدود الخبرة ووفقاً لمبادئ لم تقررها الخبرة. ولهذا رفض الميتافيزيقا بمعناها التقليدي لأنه لا يمكن تناول مبادئها ومشكلاتها بالبرهان والتحليل، فأثار مشكلة إمكانية قيام ميتافيزيقا على أساس علمي، تعتمد التحليل منهجاً لها، وتستند إلى نقد العقل، الذي يرسم الحدود التي لا ينبغي للعقل أن يتجاوزها، ويخضع التصورات القبلية للنقد ليردها إلى مصادرها المختلفة: الحساسية، والذهن، والعقل. وبهذا أقرّ كَانْت أن الميتافيزيقا هي نقد العقل أو الفلسفة النقدية أو الفلسفة المتعالية بعينها، فمبادئها قبلية مستمدة من الذهن المحض، وهدفها الأحكام التركيبية القبلية.

ولكن المثالية الألمانية - ويمثلها فخته[ر] Fichte وشيلنغ [ر] Schelling وهيغل [ر] Hegel-أعادت النظر إلى الميتافيزيقا بمعناها القديم، وبحثت في موضوعاتها التقليدية نفسها: الوجود، والجوهر، والعليّة، ونظرية المعرفة، والله. وحاول شيلنغ أن يجعل من الميتافيزيقا فلسفة طبيعية، وهي نزعة امتدت إلى شوبنهور [ر] Schopenhauer ونيتشه [ر] Nietzsche. أما هيغل فقد جعل الديالكتيك أو الجدل [ر] dialectics هو الميتافيزيقا، بجمعه بين الأنطولوجيا والإبستمولوجيا أي بين الوجود والمعرفة أو الفكر، وتوحيده بين الميتافيزيقا والمنطق، من خلال بحثه في مقولات ومفاهيم الوجود والماهية والفكر الموجودة في العقل الإنساني.

واهتمت الميتافيزيقا الوجودية في الفلسفة المعاصرة بدراسة الوجود البشري وماهية الذات الإنسانية، فوضع الفلاسفة الوجوديون أمثال هايدغر [ر] Heidegger ويسبرز [ر] Jaspers مؤلفات عديدة ميزوا فيها بين الميتافيزيقا العامة أو الأنطولوجية - وهي علم الوجود بما هو موجود - وبين الميتافيزيقا الخاصة أو الوجود الإنساني. فلم يعد مفهوم الوجود يطلق على وجود العالم وإنما حصرته في الإنسان فظهر من ذلك كثير من المعاني الجديدة لمفهوم الوجود، ولم يعد موضوع الميتافيزيقا دراسة الموجود بمعناه العام وإنما دراسة للموجود بمعناه الخاص المتعين وهو الإنسان، وبهذا تنوعت موضوعات الميتافيزيقا الوجودية لتشمل مشكلات عديدة مثل مشكلة الحياة، ومشكلة الموت ومشكلة القلق والحرية والاختيار والمسؤولية ومشكلة وجود الله والأدلة على وجوده، ومشكلة السببية والزمان والمكان، وغيرها من المسائل التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالإنسان كمشكلة النفس وعلاقتها بالبدن.

ونتيجة للتقدم الهائل الذي أحرزته العلوم الوضعية في القرن التاسع عشر فقدت الميتافيزيقا أهميتها الفلسفية بعد أن أقرّ أنصار الوضعية المنطقية [ر] أن الميتافيزيقا هي مجرد كلام خالٍ من المعنى، فقضاياها أشباه قضايا يستحيل البرهنة على صدقها منطقياً، ولا تخضع للتجربة والتحقق. فيصف ويزدوم [ر] Wisdom القضية الميتافيزيقية بأنها نوع من الباطل المنير، أو من المفارقة الحادة التي تستعمل اللغة بطريقة جديدة، لكي تكشف عن الاختلافات والمتشابهات التي تحجبها طرائق الكلام المألوفة.

عبير الأطرش

 الموضوعات ذات الصلة:

 

الإبستمولوجيا ـ أرسطو ـ الأنطولوجيا ـ الوجود (علم ـ).

 

مراجع للاستزادة: 

 

ـ إمام عبد الفتاح إمام، الميتافيزيقا (دار الثقافة، القاهرة 1986).

ـ يوسف كرم، تاريخ الفلسفة اليونانية (دار القلم، بيروت 1935).




التصنيف : الفلسفة و علم الاجتماع و العقائد
المجلد: المجلد العشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 176
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 43
الكل : 4859978
اليوم : 3466

اتحاد الصيادلة العرب

اتحاد الصيادلة العرب   اتحاد الصيادلة العرب Union des Pharmacians Arabs منظمة مهنية تضم المنظمات الصيدلية ونقابات الصيادلة في الوطن العربي، مقره الأساسي في مدينة القاهرة ثم نقل في عام 1979 إلى مدينة دمشق. تأسس اتحاد الصيادلة العرب في مدينة القدس في 2 نيسان 1966 استجابة للضرورة الملحة لجمع المنظمات المهنية الصيدلية في الوطن العربي في إطار تنظيم نقابي عربي يهدف إلى تنسيق عملها وتوحيد جهودها لرفع شأن المهن الصيدلية وتهيئة دورها في توفير الخدمات الصحية للمواطن العربي.  

المزيد »