logo

logo

logo

logo

logo

لنون (جون-)

لنون (جون)

Lennon (John-) - Lennon (John-)

لِنون (جون ـ)

(1940ـ 1980)

 

جون لِنون John Lennon مغنٍّ ومؤلف أغنيات وعازف غيتار [ر. القيثارة] منفرد بريطاني، ولد في مدينة ليفربول وتوفي في مدينة نيويورك. وهو أحد أهم أعضاء فرقة «الخنافس» (البيتلز) [ر] Beatles وأعمالها الفنية الخلاقة، وكان داعية سلام، أثر بشدة في تطور موسيقى الروك[ر. الجاز] باتجاه ابتكار توزيع أكثر تطوراً من ناحية تعدد الأصوات (الهارموني) [ر. الانسجام] ونضج العاطفة الغنائية والانتقائية الموسيقية.

تمتع لِنون بشعبية واسعة وكان أحد أعظم رموز موسيقى الروك في القرن العشرين، وقد صنف العديد من أغانيه مثل أغنية «تخيل» Imagine و«حقول الفراولة للأبد» Strawberry Fields for Ever و«في حياتي» In my Life أفضل الأغنيات في تاريخ الموسيقى الشعبية والراقصة.

ولد لِنون لأبوين يتمتعان بمعرفة موسيقية، أبوه ألفريد هجر العائلة عندما كان لِنون في الخامسة من عمره، وقررت السلطات المحلية أن والدته غير قادرة على تنشئته فرعته خالته وزوجها. وترعرع في بيئة الطبقة العاملة في ليفربول، التي نشأت منها فرقة البيتلز، وتعود عائلته لأمه إلى أصول أيرلندية.

على الرغم من أن جون لِنون لم يعش مع أمه إلا أنه كان على اتصال مباشر معها، وقد اهتمت بتربيته الموسيقية وعلمته العزف على البانجو (آلة وترية). وعندما بدأ العزف بالغيتار كان يعزف خطأً إلى أن تعرف بول مكارتني Paul McCartney الذي علمه طريقة العزف الصحيحة.

في عام 1958 عندما كان لِنون في السابعة عشر من عمره فَقَدَ والدته بعد أن صدمتها سيارة، وتوطدت على إثر ذلك علاقته بمكارتني الذي كان قد فقد أمه هو الآخر، وهو في الرابعة عشرة.

تابع لِنون دراسته العامة من عام 1951 حتى عام 1955 في مدرسة للغة، وذكر فيما بعد أنها كانت بداية بؤسه، وعُرف بسلوكه المتمرد فيها. بعد هذه المدرسة انتسب إلى مدرسة الفن في ليفربول بعد توسط خالته ومدير المدرسة السابقة، حيث التقى زوجته- لاحقاً- سينثيا باول Cynthia Powel التي تزوجها عام 1962، ولكن تكيفه مع المدرسة كان سيئاً فكرس نفسه للموسيقى متأثراً بموسيقى «الروك أند رول»، وإلفيس بريسلي[ر] Elvis Presley وتشاك بيري Chuck Berry وبادي هولي Buddy Holly وليتل ريتشارد Little Richard، وألّف فرقة في مدرسته انضم إليها بول مكارتني، وجورج هاريسون Georges Harrison وعزفت الفرقة موسيقى الروك أند رول وسموها فرقة «جوني وكلاب القمر» Johnny and the Moondogs تحول الاسم فيما بعد إلى «الخنافس الفضية» Silver Beatles إلى أن استقر على اسم «الخنافس» فقط.

كان لجون لِنون تأثير كبير في تطور موسيقى الروك وتوسيع نطاقها في سنوات الستينيات، وعُدّ هو ومكارتني من أهم كتاب الأغنية وملحنيها في القرن العشرين. تميز أسلوب لِنون بكونه استبطانياً في حين كان أسلوب مكارتني أكثر انفتاحاً.

في مقابلة صحفية أجرتها مورين كليف Maureen Cleave في 4 آذار/مارس 1966 وجه لِنون صفعة إلى الدين المسيحي حين ذكر في جملة ما قاله في إحدى تعليقاته: «إن المسيحية ستزول وستختفي، نحن الآن أكثر شهرة من السيد المسيح…». نُشر المقال ولم يحدث أي ردة فعل إلى أن نشرت مجلة لليافعين مقاطع منه بعد خمسة أشهر، هبت في إثرها عاصفة من الاحتجاج وقامت جماعات من المحافظين بحرق تسجيلات البيتلز وكل ما يمت إليهم بصلة، ومنعت محطات الإذاعة أغانيهم، وألغت المسارح الموسيقية حفلاتهم. كما تدخلت سلطة الفاتيكان بالمسألة وأعلنت استنكارها الرسمي لتصريحات لِنون. فعقد البيتلز مؤتمراً صحفياً في آب/أغسطس 1966 في شيكاغو- إيلينوي لمواجهة الغضب المتصاعد ضدهم قدم فيه لِنون اعتذاره، وكان ما قاله: «أعتقد بأن للبيتلز تأثيراً على الشباب أكثر من أي شيء آخر، بما فيهم السيد المسيح، لكن يبدو أني قلتها بالطريقة الخطأ… وأنا أعتذر».

قبل الفاتيكان اعتذار لِنون، وهدأ الغضب ضدهم ولكن موقعهم صار حساساً ولا يحتمل الخطأ. قرر البيتلز بعدها أن يوقفوا حفلاتهم وفعلاً لم يقدموا أي حفل بعدها وأصبحت فرقة البيتلز منذ ذلك الوقت فرقة استوديو.

في عام 1968 أغرم لِنون بالمغنية اليابانية يوكو أونو Yoko Ono وتلازما منذ ذلك الوقت دائماً بعد أن طلق زوجته سينثيا. وفي السنتين الأخيرتين من عمله مع فرقة البيتلز نشط داعية سلام، وضد حرب فييتنام، ولازمته أونو في كل نشاطاته وتزوجا في آذار/مارس 1969 وسجلا في شهر العسل أغنية «أعط السلام فرصة» Give Peace a Chance التي أصبحت نشيداً عالمياً لحركة السلام. أصيب لِنون وزوجته بحادث سيارة في صيف السنة ذاتها في اسكتلندا. وفي العام التالي، ترك فرقة البيتلز.

بعد انفصاله عن الفرقة سجل لِنون مع أونو ثلاثة ألبومات غنائية، الأول منها أعمال غير منتهية «عذراوان»، والثاني غير منته «الحياة مع الأسود»، والثالث «العرس». أما ألبومه الأول المنفرد فكان: «عش السلام في تورونتو» (1969)، كما سجل ثلاث أغنيات في المرحلة الأولى من انفصاله عن البيتلز وهي: «أعط السلام فرصة»، و«ديك رومي بارد». تلا ذلك ألبوم مشترك بينه وبين أونو «جون لِنون/ فرقة أونو المبدعة»، تلاه عام 1971 ألبوم «تخيل» Imagine وهو مزيج من الحلم والغضب، واعتمدت أغنية «تخيل» نشيد الحركات المعادية للحرب. كان ألبومه الذي تلا «بعض الوقت في نيويورك سيتي» أكثر صخباً وكانت موضوعاته عن السلام وتمردات السجون والعلاقات العرقية والجنسية، ودور الإنكليز في أحداث شمالي أيرلندا، ومشكلته الخاصة في عدم حصوله على بطاقة الجنسية الخضراء الأمريكية. واتضحت ميوله السياسية اليسارية بدءاً من أواخر الستينيات. ويقال إنه  قدم بعض المال إلى حزب العمال الثوري التروتسكي.

أصدر لِنون بين عامي 1973-1975 ألبوماً جديداً «جدران وجسور» Walls and Bridges بالتعاون مع المغني الإنكليزي إلتون جون Elton John. وفي عام 1975 أصدر لِنون ألبوم «روك أند رول»، واعتزل العمل بين عامي 1975-1980 بعد أن وضعت زوجته ابنهما شون Sean. وفي عام 1980 بدأ بكتابة ألبوم جديد، ثم تابع عمله مع زوجته أونو بتأليف ألبوم جديد مشترك «فنتازيا مزدوجة» Double Fantasy يتحدث فيه عن علاقتهما الزوجية. تلاه مرحلة من الظهور الإعلامي المكثف مع زوجته.

كان جون يعمل على إصدار ألبوم جديد «حليب وعسل» Milk and Honey عندما أصيب بعيار ناري في 8 كانون الأول/ديسمبر عام 1980 وكانت إصابته بالغة، توفي على أثرها في أثناء نقله إلى المستشفى.

أبية حمزاوي

الموضوعات ذات الصلة:

بريسلي (إلفيس ـ) ـ البيتلز (فرقة ـ).

مراجع للاستزادة:

- DONALD CLARKE, Popular Music (Penguin Books, London 1990).




التصنيف : الموسيقى والسينما والمسرح
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد السابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 105
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 81
الكل : 4673431
اليوم : 3004

العيافة (مصطلح-)

العِيافة (مصطلح ـ)   العِيافةُ: زجْرُ الطَّير والتَّفاؤل بأَسمائها وأَصواتها ومَمَرِّها، وهو من عادة العرب، كثيرٌ في أخبارهم وأَشعارهم. وفي لسان العرب «عافَ يَعِيف عَيْفاً إِذا زَجَرَ وحدَسَ وظَنَّ»، وعُرِفَ قومٌ بالمهارة فيه، فمنهم بنو لِهْب؛ وهم قومٌ من الأَزْد من اليمن، وهؤلاء أعيفُ كلِّ حيٍّ في العَرَبِ، ويقول فيهم كُثَيِّر بن عبد الرَّحمن الخُزاعيُّ: تَيَمَّمْتُ لِهْباً أَبتغي العِلمَ عندَهُم       وَقد رُدَّ عِلـمُ العَائِفيـنَ إلى لِهْـبِ

المزيد »