logo

logo

logo

logo

logo

النيوليتي (الفن-)

نيوليتي (فن)

Neolithic art - Art néolithique

النيوليتي (الفن ـ)

 

النيوليتي Neolithic مصطلح يطلق على المرحلة الأخيرة من العصور الحجرية، ويعني العصر الحجري الحديث. وهو مختلف عن العصر الحجري القديم - الباليوليتي Paleolithic- الذي سبقه. ترك إنسان هذا العصر حياة التنقل والتقاط النباتات وصيد الحيوانات البرية ليسكن في بيوت مستقرة، ويزاول الزراعة وتدجين الحيوانات، وبذلك نشأت القرى الزراعية الأولى وما رافقها من تحولات وتطورات اجتماعية وروحية وفنية، وضعت أسس الحضارة الحديثة بمفهومها الشامل والمركّب. وتعدّ الأواني الفخارية من أهم ابتكارات هذا العصر؛ وعليه فقد قسم الباحثون هذا العصر إلى قسمين رئيسين: الأول ويؤرخ بين نحو 10000- 7000 سنة ق.م، ويسمى العصر الحجري الحديث ما قبل الفخاري Pre-Pottery Neolithic، والثاني يسمى العصر الحجري الحديث الفخاري Pottery Neolithic ويؤرخ بين 7000 - 5500 سنة ق.م، وقد حصل هذا التحول النيوليتي - أو عملية النولتة Neolithization، كما يسميها بعض المؤرخين - في الشرق الأوسط وفي بلاد الشام تحديداً قبل أيّ منطقة أخرى من العالم، وقد اكتشفت القرى الزراعية الأولى على امتداد المنطقة الواقعة بين حوض الفرات شمالاً وحوض الأردن جنوباً. وتعدّ مواقع أريحا - في فلسطين - والمريبط - في سورية - من أقدم هذه القرى.

مجموعة من الصناعات اليدوية من العصر الحجري الحديث وتضم أساور وفؤوساً وأزاميل وأدوات حادة

تعدّ الفنون من أهم إنجازات المجتمعات في العصر النيوليتي، ومع أن الظهور الأول لهذه الفنون - ولا سيما الدمى والتماثيل الإنسانية والحيوانية والحلي والخرز- يعود إلى العصر الحجري القديم الأعلى والعصر الحجري الوسيط «الميزوليت» اللذين سبقا العصر النيوليتي؛ فإن نضوج هذه المبتكرات الفنية وانتشارها وتنوعها تمت في العصر النيوليتي. ومهما قيل عن دلالة هذه المبتكرات ومعانيها فهي تبقى على صلة وثيقة بالواقع الاجتماعي وبالمعتقدات التي سادت عصرئذٍ، وعلى رأسها عقيدة «الربة الأم» Mother Goddess التي جُسِّدت بوساطة دمى صغيرة figurines صُنعت من الطين غالباً، ومن الحجر أو العظم أو الكلس أحياناً، وجُسدت المرأة جالسة أو واقفة تسند ثدييها بيديها، عريضة الأرداف، وقد ضُخمت مناطق الأنوثة والأمومة فيها. وثمة تماثيل صغيرة لنساء واقفات يعتمرن قبعات، وتماثيل تزينها عصابات حمراء وأقنعة بأوضاع حسية مثيرة. لقد وجدت الدمى الإنسانية - التي جسدت في غالبيتها العظمى المرأة - في جميع المواقع النيوليتية تقريباً، وكانت أكثر انتشاراً من أيّ معطيات فنية أخرى. ومع أن الباحثين قد اختلفوا في تفسير هذه الأعمال الفنية؛ فهم متفقون على أنها تحمل دلالات رمزية وروحية تبرز مفاهيم تلك العصور ومعتقداتها. تُعدّ مكتشفات تماثيل الآلهة الأم في مواقع المريبط في حوض الفرات السوري وتل أسود في حوضة دمشق أقدم دليل على ظهور هذه العقيدة في القرى الزراعية الأولى في بلاد الشام، وذلك منذ الألف الثامن ق.م، واستمرارها حتى العصور الكلاسية.

مشهد صيد مرسوم على صخرة في أحد كهوف جبل أكاكوس في ليبيا يعود تاريخه إلى العصر الحجري الحديث

إلى جانب الدمى الإنسانية عُثر في مواقع العصر النيوليتي على الدمى الحيوانية وبأعداد أقل نسبياً من الدمى الإنسانية، وهي دمى جسدت أيضاً مختلف أنواع الحيوانات؛ وعلى رأسها الثور. وقد تحدث الباحثون عن عقيدة ثانية مورست في العصر النيوليتي هي «عبادة الثور» Bull Cult؛ إذ وجدت دمى لثيران معظمها من الطين المشكل باليد، كل على حدة؛ إذ لم يكن القالب قد دخل في الاستخدام بعد. وإلى جانب الثور ثمة حيوانات أخرى كالغزال والماعز والغنم والبقر، مع أنه يصعب في كثير من الحالات تحديد نوع الدمية بدقة.

وقد عبّرت الفنون النيوليتية عن عقيدة ثالثة انتشرت في ذاك العصر هي عقيدة «تقديس الأسلاف» Ancestors’Cult التي دلت عليها الجماجم المقوْلبة التي تم تحضيرها بالكلس والمغرة الحمراء مع المحافظة على تقاسيمها، ووضعت على تماثيل كبيرة الحجوم أحياناً، واستخدمت في أثناء المراسم والشعائر الدينية. ويعتقد الباحثون أن مثل هذه التماثيل هي دليل الاهتمام بالأموات والحرص على وجودهم المستمر بين أحفادهم الأحياء وإن بأشكال مختلفة.

عُثر على دلائل هذه العقيدة في جميع مناطق بلاد الشام تقريباً؛ ولاسيما مواقع تل أسود وتل الرماد في غوطة دمشق، وأريحا وبيسامون في فلسطين، ومعظمها يُؤرخ من الألف السابع ق.م.

تمثال من العصر النيوليتي أطلق عليه "المفكر" (4500-3300ق.م)

من أكثر الاكتشافات الفنية الحديثة إثارة في هذا العصر هي اللوحات الحجرية الصغيرة التي احتوت أشكالاً إنسانية وحيوانية وطبيعية وهندسية معقدة التركيب، لكنها ذات دلالات رمزية وفنية متميزة. وهناك النصب الحجرية الكبيرة التي حملت أشكالاً تشبه تلك التي وجدت على اللوحات الحجرية الصغيرة، وقد وُزِّعت في أبنية خاصة مثل المعابد، وهناك الرسوم الجدارية التي كشفت عن موضوعات غنية ومتنوعة كتلك التي وجدت على جدران المنازل في موقع شاتال هويوك Çatal Hüyük في الأناضول، وقد عرضت مشاهد تتمركز حول الخصوبة والموت والطبيعة، مثل مشهد العقبان وهي تحوم فوق الرؤوس المقطوعة للموتى، أو مشهد الصيادين يرقصون بالرماح والأقواس حول الحيوانات البرية والغزلان، وهناك مشاهد جُسِّدت بالطين النافر relief كالنساء في وضعية الولادة، أو الحمل، أو مع الأطفال، أو رجال على ظهور الحيوانات ورؤوس الثيران من الطين وقد حملت قروناً حقيقية. ويضاف إلى ذلك الرسوم التي عثر عليها في موقع حالولة في الفرات السوري تصوِّر نساءً يرقصن حول شكل مربع، ربما معبد، وغير ذلك من الرسوم الهندسية أو الزخرفية المتنوعة. وعلى صعيد آخر فقد أظهرت الأواني الفخارية كثيراً من الابتكارات الفنية النيوليتية؛ ولا سيما تلك الأواني المنسوبة إلى المرحلة الأخيرة من هذا العصر، حيث سادت حضارات حسونة وسامرّاء وحلف في الألفين السادس والخامس ق.م. لقد حملت الأواني الفخارية لهذه الحضارات أشكالاً متنوعة نفذت بدقة وبمختلف الألوان، مثل الخطوط الهندسية المتعامدة والمتشابكة والصليب المعقوف تحيط به طيور تحمل الأسماك في مناقيرها، والنساء وهن يرقصن بشعرهن المتطاير وبقربهن العقارب والحيوانات البرية وما إلى ذلك من الأشكال الحيوانية والطبيعية والإنسانية التي جُسدت بواقعية وحيوية غير معهودة من قبل، ودلت على وجود فن حقيقي ورائع.

ومن الممكن أن يضاف إلى الفنون النيوليتية الأختام المسطحة التي صنعت من الأحجار النادرة، وحملت أشكالاً زخرفية طبيعية وهندسية جميلة. وهناك الأواني المرمرية الدقيقة الصنع ومختلف أنواع الخرز والقلادات من الأحجار النادرة والصدف والعاج والعظم وغيره.

إن الفن النيوليتي بكل تجلياته من نحت ورسم وحفر وتشكيل وبكل وظائفه ودوافعه والأهداف الكامنة خلفه ما هو إلا دليل حضارة غنية وابتكارات تجاوزت الحدود والحاجات المادية لمجتمعات ذلك العصر التي قطعت شوطاً مهماً على طريق التطور، وأعارت اهتماماً خاصاً للفكر والروح، فأسهمت في رقي الإنسان وسموه على مر العصور.

سلطان محيسن

 

 الموضوعات ذات الصلة:

 

الحجري الحديث (العصر ـ).

 

 مراجع للاستزادة:

 

ـ سلطان محيسن، عصور ما قبل التاريخ (جامعة دمشق، 2003/2004).

- O. AURENCHE, S.K. Kozlowski, La Naissance du Néolithique au Proche-Orient (Edition Errance, Paris 1999).

- J. CAUVIN, Naissance des Divinités, Naissance de l’Agriculture, La Révolution des Symboles au Néolithique (CNRS, Paris 1977).




التصنيف : العمارة و الفنون التشكيلية والزخرفية
النوع : عمارة وفنون تشكيلية
المجلد: المجلد الواحد والعشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 260
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 75
الكل : 4673086
اليوم : 2659

لارجيليير (نيكولا دي-)

لارجيليير (نيكولا دي ـ) (1656 ـ 1746)   نيكولا دي لارجيليير Nicolas de Largillière مصوِّر ورسّام فرنسي، ولد، وتُوفِّي في باريس. وكان هو وريغو Rigaud من كبار مصوِّري الوجوه في فرنسا في نهاية حكم لويس الرابع عشر وبداية عهد لويس الخامس عشر، ومع ذلك لا يمكن القول: إن فنه كان فرنسيّاً صرفاً، إذ بدأ دراسته للتصوير على يد أنطوان غوبو Antoine Goubau في مدينة أنفرس Anvers أولاً، ثمّ في إنكلترا التي أقام فيها ست سنوات كاملة متمرناً في محترف بيتر ليلي Peter Lely، فأخذ عنه تعاليم فان ديك Van Dyck وطرائقه في التصوير؛ ليُدخلها لاحقاً في أجواء لوحاته الباريسية.

المزيد »