logo

logo

logo

logo

logo

أوغارته (مانويل-)

اوغارته (مانويل)

Ugarte (Manuel-) - Ugarte (Manuel-)

أوغارته (مانويل ـ)

(1874 ـ 1951)

 

مانويل أوغارته Manuel Ugarte كاتب وشاعر وقصّاص أرجنتيني. نظم الشعر وكتب القصة القصيرة بأسلوب ونَفَس حديثَين. عاش مدة طويلة في باريس، واشتهر فيها بكتابة قصص قصيرة، ضمّنها الكثير من حنينه وشوقه إلى بلاده. نشر في عام 1903 مجموعته «قصص من مقاطعة البامبا» Cuentos de la Pampa، ثم نشر في عام 1908 مجموعته القصصيّة الثانية تحت عنوان «قصص أرجنتينية» Cuentos Argentinos. ونشر في عام 1926 مؤلّفه «درب الآلهة».

يعدّ أوغارته، في أشعاره، أحد روّاد الحداثة والتجديد. نظم ديواناً بعنوان «حدائق وهمية»، وله ديوان آخر عنوانه «مواسم قطاف العنب في الصبا». وكتب في أجناس أدبية أخرى بقلم مطواع سلس، لكن إسهامه الرئيسي وباعه الطويل تجليا في تحليله العلاقات والنُظم السياسية الأمريكية. كان اشتراكياً متحمساً، نشط في الدعاية لمقاومة الإمبريالية، وانتقد سياسات الولايات المتحدة انتقاداً لاذعاً. كما نظّم حملة واسعة النطاق لحث شعوب أمريكة اللاتينية على مواجهة تحدي الولايات المتحدة اقتصادياً. وسعى إلى تضامن سياسي يضم مجموعة دول أمريكة اللاتينية ويدعم استقلالها الاقتصادي. كتب في عام 1911 كتاباً مهماً بعنوان «مستقبل أمريكة اللاتينية» El provenir de la América Latina. ثم كتب في عام 1922 كتاباً بعنوان «ريفي الإسباني الأمريكي» Mi Campaña hispanoamericana، وأتبعه في عام 1923 كتاباً آخر عنوانه «مصير قارّة» El destino de un continente  تُرجم إلى الإنكليزية ونُشر في عام 1925. وكتب في عام 1924 كتاباً بعنوان «الوطن العظيم» La patria grande.

له أيضاً مقالات أدبية ومقالات اجتماعية ـ سياسية منها «ألم الكتابة» (1933) El dolor de escribir و«حميمية الجيل الآسرة» (1951) La dramatica intimidad de una generación.

نبيل اللو

 

 




التصنيف : الآداب اللاتينية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 270
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 35
الكل : 4903340
اليوم : 1424

الصرف (عقد-)

الصرف (عقد ـ)   يطلق الصرف exchange لغةً على عدة معانٍ، منها الفضل والزيادة، أي النافلة التي هي زيادة على الفريضة، جاء في الحديث: «من انتمى إلى غير أبيه لا يقبل الله منه صَرفاً ولاعدلاً»، فالصرف النافلة والعدل الفريضة. ومنها الرد والدفع. قال تعالى:)فاستجابَ له ربُّه فصرف عنه كيدَهُنَّ( (يوسف34) أي دفع كيدهن ورده. ومنها النقل والتحويل. قال تعالى: )صرف اللهُ قلوبَهم بأنهم قومٌ لايفقهون( (التوبة 127) أي حولها ونقلها عن الحق. ومنها مبادلة الدراهم بالدنانير أو العكس.

المزيد »