logo

logo

logo

logo

logo

إيباربورو (خوانا دي-)

ايباربورو (خوانا دي)

Ibarbourou (Juana de-) - Ibarbourou (Juana de-)

إيباربورو (خوانا دي ـ)

(1895 ـ 1979)

 

خوانا دي إيباربورو Juana de Ibarbourou شاعرة وقاصّة وكاتبة مسرحيات من الأورغواي تعد إلى جانب غابريلا ميسترال [ر] Gabriela Mistral أهم شاعرة في أمريكة اللاتينية. ولدت في مدينة ميلو Melo في الأورغواي، وتوفيت في العاصمة مونتيفيديو Montevideo.

نشرت في عام 1919 أول ديوان شعري لها تحت عنوان «لغات الماس» Las lenguas de diamente وقد حقّق لها شهرة منقطعة النظير في أرجاء البلدان الناطقة باللغة الإسبانية. ويُعد ديوانها هذا حدثاً شعرياً مهماً، فقد نظمت قصائده بنَفَسٍ دنيوي إبيقوري ماجن يعشق الحياة ويكلف بها. كما تظهر الميزات عينها في ديوانَيها: «جذور بريّة» (1920) Raïz salvaje، و«الجرّة الباردة»  (1922) El cántaro fresco.

كُرِّمَت في عام 1929 بلقب «خوانا أمريكة» Juana de América. ثم نشرت في عام 1930 ديوانها «وردة الرياح» La rosa de los vientos نهجت فيه نهجاً تعبيرياً جديداً. وفي عام 1936 نشرت مؤلَّفها «قصص من الإنجيل» Estampas de la Biblia.

تطفح أشعارها في الحب إخلاصاً وعفوية صادقة، واستخدمت فيها رمزية مباشرة لتعبّر عن إحساسها بعاطفة متوقدة جيّاشة.

نشرت في عام 1944 قصة بعنوان «كارلو الصغير» Chico-Carlo. وكتبت في عام 1945 مسرحية للأطفال عنوانها «أحلام ناتاشا» Los sueños de Natacha. ثم ما لبثت أن اعتدلت في اندفاعها الحيوي الدنيوي فنشرت في عام 1950 ديواناً بعنوان «ضالّة» Perdida.

أتبعته في عام 1955 بديوان «قصائد المصير» Romances del destino. تهيمن على قصائدهما فكرة الموت وبُطلان الأشياء وزوالها من على الأرض.

 

نبيل اللو

 

 




التصنيف : الآداب اللاتينية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 346
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 19
الكل : 3727052
اليوم : 3437

واتو (أنطوان-)

واتو (أنطوان ـ) (1684 ـ 1721)   أنطوان واتو Antoine Watteau مصور فرنسي من أعمدة فن الروكوكو Rococo. ولد في مدينة ڤَلانسيين Valenciennes الواقعة على الحدود الفرنسية الفلمنكية. أحب الرسم والتصوير منذ صغره، لكن والده أراده نجاراً مثله، إلا أنه سمح له أن يتعلم التصوير في بلدته في أوقات فراغه على أحد الفنانين المحليين. إلا أن الفتى الموهوب حين بلغ السابعة عشرة من عمره هرب إلى باريس لصقل موهبته والتفرغ للتصوير. وفي باريس لم يكن لديه ما يؤويه ويسد رمقه فاضطر إلى العمل أجيراً بسيطاً في أحد دكاكين بيع الصور واللوحات الدينية على جسر نوتردام. وفي هذه المنطقة الزاخرة بالفنانين والمصورين تعرف تاجر اللوحات جان مارييت Mariette الذي كلفه نسخ بعض الأعمال الفنية. وهناك تعرف الفنان كلود جيلّو Claude Gillot المختص بتصميم اللوحات الكبيرة المستخدمة في «ديكورات» المسرحيات الإيطالية ورسمها.

المزيد »