logo

logo

logo

logo

logo

البطن (أمراض-)

بطن (امراض)

Abdominal diseases - Maladies de l'abdomen

البطن (أمراض ـ)

 

يضم جوف البطن معظم أعضاء الجهاز الهضمي، وقد تصاب هذه الأعضاء بأمراض كثيرة منها الحادة ومنها المزمنة، وفي حين تتطور الأمراض المزمنة ببطء يسمح بإجراء الاستقصاءات اللازمة ووصف العلاج المناسب، تظهر الأمراض الحادة فجأة وتتطور بسرعة مما يستدعي التشخيص العاجل والمعالجة السريعة التي كثيراً ما تكون جراحية.

يتظاهر كل مرض بمجموعة من الأعراض التي تساعد على التشخيص السريري، وفي حال تشابه الأعراض يلجأ للاستقصاءات غير السريرية، كالاستقصاءات الشعاعية والمخبرية والتنظيرية، وأهم الأعراض التي تتظاهر بها أمراض البطن ألم البطن والغثيان والقيء والإسهال والنزف الهضمي ونقص الشهية ونقص الوزن وعسرة البلع واليرقان والشعور بكتلة في البطن. ويأتي ألم البطن في مقدمة هذه الأعراض إذ يصادف في أغلب أمراض البطن ولاسيما الحادة، ويساعد مكان توضعه وجهة انتشاره في وضع التشخيص. ولتحديد موضع الألم بدقة قُسّم البطن إلى أربع مناطق بخطين متعامدين يتقاطعان في السرة وتسمى الربع العلوي الأيمن والربع العلوي الأيسر والربع السفلي الأيمن والربع السفلي الأيسر.

أمراض البطن الحادة

تضم هذه الأمراض، الآفات الرضية ومتلازمات الانسداد والمتلازمات الصفاقية والمتلازمات الوعائية.

ـ الآفات الرضية trauma: يتعرض البطن لمختلف الشدّات التي تؤدي إلى الرضوض contusions أو إلى الجروح، تصيب الرضوض على الأكثر الطحال ثم الكبد فالكلية فالمعثكلة.

يتمزق الطحال برض مباشر على جدار البطن العلوي الأيسر أو إثر السقوط  من شاهق أو مرافقاً لكسور رضية للأضلاع اليسرى الأخيرة من رض موضعي ناتج مثلاً من رفسة حصان أو من حادث. وينجم عن تمزق الطحال نزف غزير داخل الصفاق يؤدي إلى مشهد فاقة الدم فوق الحادة مع هبوط الضغط الشرياني والشحوب وحالة الغشي، ويكون الإسعاف باستئصال الطحال وإعادة كتلة الدم بنقل الدم.

أما رض الكبد فيحدث إثر رض على ناحية ويتمثل بشق واحد أو بعدة شقوق تظهر في نقاط اتصالها بالحجاب الحاجز، ويتظاهر بآلام بطنية وعلامات الصدمة النزفية، ويساعد تخطيط الصدى (الإيكو) في التشخيص وغالباً ما تحتاج التمزقات الكبيرة إلى المداخلة الجراحية.

وتصاب المعثكلة في الرضوض الشديدة كانهراس البطن بين الأرض وعجلة سيارة ويتظاهر بتقفع جدار البطن، ويرافق ذلك أحياناً قيء مدمى.

أما جروح البطن بالسلاح الأبيض أو بالطلقات النارية فقد تصيب كل الأحشاء أو الأوعية الكبيرة، وقد تجمع أحياناً بين آفات بطنية وآفات صدرية، وكثيراً ماتصاب الأحشاء المجوفة كالمعدة أو الأمعاء مما يؤدي إلى التهاب الصفاق الحاد مع تقفع جدار البطن.

وعملياً يجب استقصاء كل جرح  نافذ للبطن جراحياً، وتستقصى خلاله كل الأحشاء البطنية.

ـ المتلازمات الانسدادية: قد يكون الانسداد وظيفياً من دون وجود عائق آلي كما يحدث في العِلّوص ileus (وهو انفتال عرى الأمعاء) الشللي عقب المداخلات الجراحية أو عقب التهاب الصفاق البطني، أو يكون آلياً ينجم عن وجود عائق ضمن الأمعاء كورم فيها أو عن وجود عائق خارجها يزويها كاللجم الناجمة عن مداخلات جراحية سابقة، أو ينجم عن انفتال عروة معوية حول محورها، وفي هذه الحالة تنسد لمعة الأمعاء وتنفتل أوعيتها المغذية أيضاً مما يعرضها للتموت بسرعة، وفي كل هذه الحالات يؤدي الانسداد إلى رُكود السوائل والغازات فوق العائق مما يسبب آلاماً بطنية متقطعة تسمى القولنجات تنجم عن تقلصات الأمعاء الشديدة للتغلب على العائق، كما تسبب الإقياء الذي يشتد ويغزر تدريجياً وعدم مرور المواد ولاسيما الغازات وهي أهم علامة، ويؤدي ذلك إلى تمدد البطن «وتطبله» أو انتفاخه. وتبدو بالفحص الشعاعي بوضعية الوقوف مستوياتُ السائل، وهي جيوب مائية هوائية بمستويات أفقية تُظهر العرى المعوية المتمددة، وتؤثر هذه الأعراض في الجسم كله محدثة نقصاً في امتصاص المواد الغذائية وفي سوائل الجسم، وتتأثر بذلك حالة المريض العامة، وقد ينتهي الأمر بالوفاة إذا لم يسعف المريض بالتدخل الجراحي المناسب لإزالة العائق وإعادة جريان المواد المحتبسة، وقد يكون من الضروري استئصال قطعة من الأمعاء إذا كانت متموتة.

ومن أشكال الانسداد الانغلاف المعوي الحاد الذي يصيب الرضع الصغار خاصة وتدخل فيه العروة المعوية الرقيقة الأخيرة في جوف القولون ويسير اللفائفي تدريجياً مهاجراً إلى القولون الأيمن ومنه نحو المستقيم، ويبدو بالإقياء وتوقف البراز والنزف الشرجي البسيط. وإظهار الأمعاء شعاعياً بالحقنة الباريتية يحدد موقع الانسداد وقد يزيل الانغلاف أحياناً.

ـ متلازمة التهاب الصفاق البطني (التهاب البريطوان الحاد): تحدث نتيجة تسرب شيء من محتوى الأنبوب الهضمي إلى جوف البطن مما يخرش غشاء الصفاق، ويكون في البدء كيماوياً ثم يصير جرثومياً بسبب احتواء الأنبوب الهضمي أعداداً كبيرة جداً من الجراثيم. من أسباب هذه المتلازمة انثقاب قرحة المعدة أو قرحة العفج[ر] أو انثقاب الأمعاء في الحمى التيفية[ر] أو انثقاب الزائدة الدودية[ر].

تبدأ الأعراض بألم حاد في مكان العضو المثقوب ثم يعم كامل البطن مع صلابة جداره (تقفع البطن) وقيء متكرر وتوقف الغازات، يرافق ذلك تردي الحالة العامة البادي بارتفاع الحرارة وتسرع النبض وهبوط الضغط مع عطش شديد حين تقدم الحالة مالم يجر التداخل الجراحي اللازم. 

ويكون تقفع البطن موضَّعاً في التهاب الصفاق الموضّع الذي يُكوِّن فيه الصفاق حاجزاً من الالتصاقات حول الآفة يمنع إصابة جوف الصفاق العام بالخمج كما يحدث في تقفع المنطقة تحت الكبد في التهاب المرارة الحاد والتقفع الحرقفي الأيمن في التهاب الزائدة المتقيح والتقفع في أسفل البطن في التهاب الملحقات الحاد.

ـ المتلازمات الوعائية: من هذه المتلازمات، التهاب المعثكلة الحاد النزفي واحتشاء الأمعاء، والنزوف الهضمية في ارتفاع الضغط في وريد الباب hypertension portale.

ـ يحدث التهاب المعثكلة الحاد بسبب انهضام الغدة الذاتي الحقيقي لمرور الصفراء في القناة المعثكلية الأساسية (قناة ويرسونغ Wirsung) وتفعيلها الخمائر المعثكلية والليباز lipase والأميلاز amylase والتريبتاز tryptase التي تهضم النسيج الغدي مؤدية إلى احتشاء المعثكلة.

بدء الآفة حاد ويتظاهر غالباً بعد أخذ وجبة كبيرة وكثيرة الدهون حيث تظهر بآلام بطنية حادة وبنبض سريع وقيء ومزيج من علامات انسدادية وعلامات صفاقية، وأفضل علامة لوضع التشخيص ارتفاع مقدار الأميلاز في الدم الذي يترافق أحياناً وزيادة سكر الدم، وتطور الآفة غالباً خَطِرٌ يؤدي إلى تنخر المعثكلة المنتشر.

ـ يحدث احتشاء الأمعاء إثر الانسداد الحاد لشريان الأمعاء الدقيقة (المساريقي العلوي) ويشاهد في المرضى المصابين بتصلب الشرايين ويضاف إلى الركود الشرياني خثرة فجائية، ويلاحظ في سوابق المريض آلام وإسهالات.

يظهر المرض بآلام شديدة حول السرة مع هبوط الضغط الشرياني ونزف شرجي أحياناً، والبطن منتفخ كما في الانسداد، ولكن القرع يبدي صَمَماً دون تقفع صريح، وبالفحص الشعاعي تبدو الأمعاء متمددة من دون مستويات سائلة، وقد ُتكْتشف أحياناً العرى المحتشية بمنظرها المخطط. الإنذار سيء وغالباً ماتكون العرى متموتة مما يستدعي استئصال قسم كبير من الأمعاء الدقيقة ومن القولون مما يهدد الحياة بعد ذلك.

ـ إن ارتفاع الضغط في وريد الباب متلازمة تفسر وجود عائق لجريان الدم فيه يؤدي إلى ارتفاع الضغط البابي الذي يرتفع من 10 إلى 30 أو 40سم من الماء، وهو ينجم عن تشمع الكبد أو عن عائق خارج الكبد كخثار thrombose وريد الباب، ويؤدي إلى توسع أوعية المعدة والمري السفلي (الدوالي)، وقد تتمزق هذه الدوالي تحت المخاطية مسببة نزوفاً غزيرة، حيث يحدث قيء دم hematemese وهو انطراح دم أحمر من الفم في أثناء الجهد حين القيء، أو تغوط دم melena إذا انطرح عن طريق الشرج دم أسود مهضوم جزئياً.

والمعالجة الوحيدة المفيدة هي تحويل الدم البابي المرتفع التوتر إلى الوريد الأجوف السفلي أو إلى الوريد الكلوي الأيسر حيث يبقى الضغط منخفضاً، وتسمى هذه العملية المفاغرة البابية الأجوفية.

وقد ينجم النزف الهضمي العلوي (قيء الدم) عن قرحة عفجية أو معدية أو عن التهاب المعدة الناجم عن استعمال بعض الأدوية المخرشة... وينجم النزف السفلي (تغوط الدم) عن بقايا نزف علوي أو بسبب إصابة نازفة في القسم السفلي لأنبوب الهضم كالبواسير[الباسور] وأورام المستقيم والقولون. وتساعد الأشعة والتنظير العلوي والسفلي في وضع التشخيص.

الأمراض المزمنة

إلى جانب الأمراض الحادة التي تستدعي غالباً المداخلات الجراحية الإسعافية هناك الأمراض المزمنة المختلفة التي يتطلب بعضها المداخلات الجراحية حين تشخيصها  (كالأورام واليرقان الناجم عن انحباس الصفراء بحصاة في القناة الجامعة) أو حين إخفاق المعالجات الدوائية (كقرحة المعدة) أو حين حدوث اختلاط يعرقل سيرها (كاختناق الفتق). ونذكر من هذه الأمراض:

ـ فتوق جدار البطن: هي بروز جزء من الأمعاء والأنسجة الشحمية من داخل البطن لتحت جلد جداره من خلال فوهة موجودة فيه، تكثر في الناحية المغبنية عند الذكور وفي ناحية السرة عند الإناث. وتبدو بشكل كتلة يشتد بروزها حين الوقوف أو الجهد وتختفي حين الاضطجاع أو حين ضغطها، وقد يكون بروز الفتق ورجوعه مؤلمين إذا كان حجمه كبيراً بالنسبة للفوهة، وقد يتعذر رد الفتق إلى داخل البطن إذ يحدث آلاماً شديدة مع أعراض تشبه أعراض انسداد الأمعاء، ويسمى هذا اختناق الفتق الذي يجب رده بمعالجة جراحية سريعة.

ـ الفتوق الحجابية: تحدث بمرور بعض أحشاء البطن من الحجاب الحاجز باتجاه الصدر مما يحدث خللاً في أداء هذه الأعضاء ووظيفتها. والمعدة أكثر أعضاء البطن تعرضاً لذلك لقربها من الحجاب الحاجز، ويؤهب انفتاقها لارتداد عصارتها الحامضة باتجاه المريء مما يحدث آلاماً وحرقة خلف القص مع حس الحموضة في البلعوم، يشخص المرض بالصورة الشعاعية وبتنظير المعدة، ويعالج بالحمية الطعامية بالامتناع عن المواد الحامضة والمخرشة وبالأدوية المضادة للإفراز الحامضي. وفي الحالات التي تستعصي على المعالجة الدوائية يمكن إصلاح الخلل جراحياً.

ـ القرحة المعدية [ر]: هي احتفار في الغشاء المخاطي للمعدة أو العفج وهو الأغلب، ويعزى حدوثها لفعل العصارة المعدية الحامضة والهاضمة للبروتينات في الغشاء المخاطي ولتأثير جرثومي، وهناك الكثير من العوامل المؤهبة لحدوث القرحة منها الجنس، فهي أكثر حدوثاً لدى الذكور، ومنها السن، فهي أكثر حدوثاً في سن الشباب، كما تكثر مشاهدتها في من يتعرضون للشدة النفسية أو الذين يكثرون من تناول المواد المخرشة للغشاء المخاطي المعدي أو التي تزيد من إفراز العصارات كالكحول والتدخين والبهارات أو الأدوية المخرشة.

ـ تضيق البواب: البواب هو مخرج المعدة باتجاه العفج وقد يتعرض للتليف والتضيق بسبب تكرار الهجمات القرحية الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة في انفراغ المعدة وحدوث القيء المتكرر ونقص التغذية وتعالج هذه الحالة بالإصلاح الجراحي.

ـ الأورام البطنية: قد يتوضع المرض في أي عضو من أعضاء البطن سواء منها الأعضاء الجوفاء أو الممتلئة وهي إما سليمة وإما خبيثة. وأكثر الأورام السليمة مصادفة المُرجَّلات التي قد تصيب أي جزء من أنبوب الهضم من الفم حتى الشرج. ولكنها تحدث في الأقسام السفلية أكثر من حدوثها في الأقسام العلوية. بعض هذه المُرجَّلات سليم تماماً وبعضها قد يتحول إلى خبيث لذا يجب استئصالها.

أما الأورام الخبيثة فتصيب أيضاً كل أجزاء الأنبوب الهضمي. تتظاهر بأعراض مختلفة أهمها: النزف الهضمي العلوي أو السفلي، وفقر الدم، ونقص الشهية، ونقص الوزن، والضعف العام والتعب. وفي مرحلة متقدمة قد يبلغ الورم حجماً يؤدي إلى حدوث انسداد يتظاهر بالأعراض الانسدادية التي سبق ذكرها. كذلك يمكن أن يتظاهر المرض بشكل كتلة بطنية، يوضع التشخيص اعتماداً على الشك السريري ثم بالوسائل التصويرية المختلفة. ومن ثم بالتنظير الهضمي العلوي أو السفلي، ويحتاج معظم هذه الأورام إلى الاستئصال الجراحي إذا وضع التشخيص باكراً.

 

عصام العجيلي

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

الأورام ـ البطن (تشريح ـ) ـ القرحة المعدية والعفجية ـ الكبد (تشريح وفيزيولوجيةـ) ـ المعدة.

 

مراجع للاستزادة:

 

- N.SOLOMONS and all, Surgical Examination (Mosby 1992).




التصنيف : طب بشري
النوع : صحة
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 171
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 30
الكل : 4884865
اليوم : 102

أوتوي (توماس-)

أوتوي (توماس_) (1652-1685)   توماس أوتوي Thomas Otway كاتب وشاعر مسرحي إنكليزي، ولد في بلدة تروتون Trotton في سَسِكس Sussex بإنكلترة. درس أوتوي في جامعة ونشستر Winchester وجامعة أكسفورد Oxford. لكنه ترك الدراسة عام 1671 من دون أن يحصل على أي درجة علمية. ثم رحل إلى لندن حيث عُرض عليه أن يمثل في مسرحية للكاتبة أفرا بن[ر] Aphra Behen، إلا أنه أصيب برهبة المسرح فأخفق. وكانت تلك أول تجربة له في التمثيل ولم يجرب التمثيل بعدها. التحق أوتوي بالخدمة العسكرية في عام 1678 وأُرسل في مهمة في قوام فوج إنكليزي ليخدم في هولندة.

المزيد »