logo

logo

logo

logo

logo

أُنكي

انكي

Unkei - Unkei

أنكي

(1148-1223 )

 

أُنكي Unkei  نحّات ياباني ولد في مدينة كيوتو Kyôto، كان والده كوكي Kôkei نحاتاً وكذلك ابنه تانكي Tankei، وكلهم ينتمي إلى مدرسة كي Kei للنحت. ينحدروالده من الجيل الخامس من سلالة جوتشو Jôchô النحات الشهير المتوفي سنة 1057 ومؤسس "مدرسة الطريق السابعة". وقد اعتمد أُنكي مادة الخشب في منحوتاته البوذية.

ظهرت عبقرية أنكي في سن مبكرة، وتابع طريق والده في النحت محاطاً بمساعدين مهرة مثل كايكي Kaikei. وفي عام 1190 أنيطت به أعمال الترميم لكثير من المعابد التي دمرتها الحرب الأهلية في نارا Nara حيث ظل يقوم بهذا العمل حتى وفاته، وكان ذلك سبباً في حصوله على درجات الشرف في المراتب البوذية.

في أواخر القرن الثاني عشر ضعفت قوة طبقة فوجيوارا Fujiwara الحاكمة في اليابان مما أدى إلى تحولات اجتماعية انتهت بغلبة ميناموتو يوريتومو Minamoto Yoritomo سنة 1185 وتأسيس حكومة عسكرية في كاماكورا Kamakura، وسميت المرحلة الجديدة بعصر كاماكورا الذي دام من سنة 1185 إلى سنة 1333.

حافظت مدينة كيوتو على مستواها الثقافي الذي كان لها في فترة فوجيوارا وبقيت مركزاً للاشعاع الفني، وأخذت تظهر ملامح فن جديد أكثر واقعية يمثل تطلعات المرحلة الجديدة، وترافق ذلك مع إحياء فرق بوذية شعبية كانت المرحلة السابقة قد أهملتها.

تميّزت في انتاج أنكي مرحلتان، ففي الأولى وهي مرحلة الشباب، استطاع دراسة الأساليب التي كانت سائدة في نارا، وهي تمثل مدرسة فوجيوارا التي دأب والده على اتباعها من حيث رمزية التعبير المؤداة في التأليف الهرمي والتحوير في وضعية الأجسام ونسبها (ركبتان متباعدتان، فخذان نحيلان).

أما المرحلة الثانية التي تمثل الاكتمال الذاتي للفنان فقد توصل أنكي فيها إلى إضفاء صفة الواقعية على منحوتاته، فاعتمد ليونة الحركة في الأذرع والجسم وزاد في حيوية الوجه إذ زرع عينين زجاجيتين من الكريستال في محجر العينين وزاد في حجم الرأس وحمّله تسريحة صينية. ويجدر التنويه هنا إلى تسرب فن الصين الواقعي إلى اليابان في تلك الفترة بعد إعادة الاتصال بالامبراطورية سونغ Song إثر ثلاثة قرون من القطيعة.

ترجع شهرة أنكي إلى الأعمال التي أنجزها في مرحلة نضجه، ومن أكثرها شهرة: الحارسان العملاقان للبوابة الكبيرة الجنوبية لمعبد توداي ـ جي Tôdai- ji في نارا، ويبلغ ارتفاعهما نحو ثمانية أمتار، وقد صُنعا عام 1203 بالتعاون مع كايكي وستة عشر مساعداً. إن وضع هذين التمثالين الحركي وتوازنهما الجيد، وتعابيرهما المخيفة، واتّسام حركاتهم بالعنف الذي تبرزه عضلات مشدودة، تضفي عليهما مظهر القسوة.

نُسبت إلى أنكي أعمال كثيرة هي من صنع ورشته بحيث يصعب تمييز القطع التي صنعها منفرداً، ذلك أن أنكي قد اعتمد وسيلة التجميع وهي التقنية التي تنسب إلى جوتشو، أي أن ينحت أجزاء التمثال صنّاع مختلفون ثم تُجمع حتى يقوم المعلّم بإتمام نحتها. وقد سمحت تلك الطريقة بإتقان التفاصيل مع حرية المعالجة والإبداع في الإنجاز.

ومن شواهد أسلوب أنكي لعصر الكاماكورا، منحوتتين تمثلان اثنين من أئمة البوذيين الهنود وهما: سيشين Seshin، وموشاكو Muchaku  في معبد كوفو ـ جي Kofu- ji في نارا، إذ يعد هذان العملان بمثابة صوراً شخصية Portraits لواقعية أسلوبهما. لم يحرص تلاميذ أنكي ومن بينهم أبناؤه مثل تانكي، وكوبن Kôben، وكوشو Kôshô على متابعة مستوى نشاطه، فهبط فن النحت الياباني من بعد أُنكي بدءاً من القرنين الرابع عشر والخامس عشر ووقع في النمطية وضعف المهارة.

زهيرة الرز

 
زهيرة الرز




التصنيف : العمارة و الفنون التشكيلية والزخرفية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 95
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 50
الكل : 4860111
اليوم : 3599

التعايش السلمي

التعايش السلمي   شق مصطلح التعايش السلمي طريقه إلى مجموعة مصطلحات التاريخ المعاصر والعلاقات الدولية سنة 1946 في أثر الحرب العالمية الثانية، وكثيراً ما كان رديفاً أو بديلاً عن مصطلح «الحرب الباردة»[ر] الشائع أو «حمى الحرب» الأقل شيوعاً. تعود جذور هذا المصطلح إلى النصف الأول من القرن التاسع عشر، إذ يمكن اعتبار الكتاب الشهير الذي ألفه الجنرال البروسي، كارل فون كلاوسويتز (1780-1831) وجعل عنوانه «في الحرب»، ونشر سنة 1831، أول بحث يعالج فيه المفهوم الدال على تعايش سلمي ما بين قوى متزاحمة متصارعة.

المزيد »