logo

logo

logo

logo

logo

بلومفيلد (لنرد-)

بلومفيلد (لنرد)

Bloomfield (Leonard-) - Bloomfield (Leonard-)

بلومفيلد (لنردـ)

(1878 ـ 1949)

 

لنرد بلومفيلد Leonard Bloomfield عالم لغة أمريكي، ولد في شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية، وتوفي في نيوهيفن في ولاية كونتكت. درس في جامعة هارفرد وتخرّج فيها عام 1906 وحصل على درجة الدكتوراه من جامعة شيكاغو عام 1909. درّس في عدة جامعات أمريكية، فعمل أستاذاً في جامعة أوهايو من عام 1921 حتى عام 1927 كما عمل أستاذاً متخصصاً في فقه اللغات الجرمانية في جامعة شيكاغو من عام 1927 حتى عام 1940 وأستاذ اللغويات في جامعة ييل من عام 1940 حتى وفاته.

اهتم بلومفيلد في البداية بدراسة تفاصيل الأصوات وصوغ الكلمات في اللغات الجرمانية، ولاسيما الدراسات المقارنة، ولكنه تحول بعد ذلك إلى دراسة اللغات بمنهج علمي وصفي وراح يتناول موضوعات لغوية أكثر عمومية، فنشر عام 1914  كتابه «مدخل إلى دراسة اللغة» Introduction to the Study of Language ، ثم اتجه نحو دراسة لغات أخرى مثل لغة التاغالوغ Tagalog (لغة شعب تاغال في جزر الفيليبين)، فنشر عام 1917 كتابه المعروف باسم: «نصوص تاغالوغية مع تحليلها نحويا» Tagalogal Texts with Grammatical Analysis. وفي بداية العشرينات بدأ بدراسة لغات الهنود الحمر في أمريكة الشمالية، وخرج بدراسات رائدة وأصيلة في هذا المجال.

وفي عام 1933 نشر بلومفيلد كتابه الشهير «اللغة» Language الذي أصبح من الأعمال اللغوية الخالدة، ويعد هذا الكتاب من أهم الكتب التي عالجت موضوع علم اللغة في النصف الأول من القرن العشرين. ويذهب بعضهم إلى القول: إنه ربما كان لهذا الكتاب وحده الأثر الأكبر في تحديد مسار تطور علم اللغة في الولايات المتحدة الأمريكية. وتأتي أهمية هذا الكتاب من احتوائه على مجموعة من المبادئ اللغوية التي أصبحت فيما بعد من المسلّمات. ومن بين هذه المبادئ رأيه في ضرورة أن تركّز الدراسات اللغوية على اللغة المحكية عوضاً عن اللغة المكتوبة، وفي رأيه كذلك أن اللغة بوجه عام إنّما تؤلف نظاماً كاملاً من الأصوات والكلمات أو الصيغ ذات الوجود المستقل، لذا فإن معرفة تاريخ هذه الكلمات والصيغ لا يكفي عند تفسير معانيها الحقيقية. ومن بين الآراء الأخرى التي وردت في كتاب بلومفيلد «اللغة»، أنه من الممكن دراسة الظواهر اللغوية بنجاح أكبر عندما يتم فصل هذه الظواهر عن محيطها غير اللغوي، أي إنه دعا إلى استقلالية علم اللغة.

من أهم ما اتسم به فكر بلومفيلد في مجال اللغة هو اتباعه مبادئ النظرية أو «المدرسة» السلوكية التي تعتمد على التجريبية الوصفية والتزامه إياها، وهذا ما أبعده عن كل أنواع الدراسات الأخرى. أرسى بلومفيلد في كتابه «اللغة» أسس ما أصبح يعرف فيما بعد بالمدرسة اللغوية البلومفيلدية. ويُقصد بالمدرسة البلومفيلدية ذلك المذهب الفكري الذي تطور ما بين الثلاثينات والخمسينات من القرن العشرين في أمريكة، وكان له الأثر الأكبر في اللغويات البنيوية، وهو مذهب يقوم على جملة من المبادئ السلوكية التي يتم الاعتماد عليها في دراسة المعنى والدلالة. فبلومفيلد يرى أن الكلام أو السلوك اللغوي إنما هو سلسلة من الاستجابات وردود الفعل لمجموعة من المنبهات أو المحرضات اللفظية، وهو بذلك يرفض المذهب العقلي في تعامله مع اللغة، وهذا ما جعله موضع انتقاد نعوم تشومسكي [ر] Chomsky وأتباعه من أصحاب المذهب العقلي في اللغة. وفي الواقع يرجع الفضل في ولادة النحو التوليدي الذي تبناه تشومسكي إلى المدرسة السلوكية البلومفيلدية، إذ جاء ردَّ فعلٍ قوياً على تلك المدرسة. ومع قِدم المدرسة البلومفيلدية فإن بعض مناهجها ما يزال يُعمل به، ولاسيما في مجال الدراسات الميدانية والتجريبية.

 

أحمد حسن

 

مراجع للاستزادة:

 

- H.S.CAIRNS & C.E.CAIRNS, Psycholinguistics: A Cognitive View oF Language (New York, Holt and Winston 1976).

- JOSEPH KESS, Psycholinguistics: Introductory Perspectives (New York, Academie Press 1976).




التصنيف : اللغة
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 344
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 66
الكل : 5136052
اليوم : 1543

فركور (جان برولير-)

ڤركور (جان برولير) (1902-1991)     ولد الروائي والمسرحي الفرنسي جان برولير Jean Bruller الملقب بڤركور  Vercorفي باريس وتوفي فيها. شارك في الحرب العالمية الثانية في مجلة «الفكر الحر» Pensée Libre، وأسس في 1941 منشورات مينوي Editions de Minuit التي تُعد اليوم واحدة من أهم دور النشر في فرنسا. كانت فاتحة أعمال هذه الدار رواية ڤركور «صمت البحر» Le Silence de la mer عام (1942) التي طرح الكاتب فيها فكرة أن الإنسان يجب ألا يفقد إنسانيته مهما كانت الظروف.

المزيد »