logo

logo

logo

logo

logo

بيريث غالدوس (بنيتو)

بيريث غالدوس (بنيت)

Pérez Galdos (Benito-) - Pérez Galdos (Benito-)

بيريث غالدوس (بنيتو ـ)

(1843 ـ1920)

 

بنيتو بيريث غالدوس Benito Perez Galdos، أحد أشهر الروائيين الإسبان في القرن التاسع عشر، ولد في مدينة لاس بالماس Las Palmas في جزر الكناري وتوفي في مدريد، وكان الابن الأصغر لأسرة ميسورة. تلقى تعليمه منذ طفولته في مدرسة إنكليزية في مسقط رأسه، وكان لدراسته تلك أثر استثنائي في تكوينه الأدبي الذي تظهر فيه بوضوح قراءاته للروائيين والمسرحيين الإنكليز. وفي عام 1862 انتقل إلى مدريد لدراسة الحقوق في جامعتها، ولكنه لم ينه دراسته الجامعية، لأن مجالس الأدب والمقاهي والكتابة للصحف وارتياد المجالس السياسية والتجول في الشوارع كانت تشد اهتمامه أكثر من قاعات المحاكم.

ناضل بيريث غالدوس منذ شبابه المبكر في الأحزاب السياسية التقدمية، ونشر الكثير من المقالات دفاعاً عن أفكاره في الصحف الليبرالية والتقدمية، واختير نائباً في البرلمان ضمن صفوف المعارضة الجمهورية، ولكنه لم يتخذ السياسة مهنة يتفرغ لها، وإنما كان يمارس السياسة كإنسان وفنان وكاتب. وعلى الرغم من المعارضة الكاثوليكية التي طاردته طيلة حياته، جرى اختياره لعضوية الأكاديمية الملكية للغة (مجمع اللغة الإسبانية). وفضلاً عن الثورة التي أحدثها في الكتابة الروائية في إسبانية ابتداء من العام 1870، ألقى على نفسه مهمة تطوير المسرح الإسباني الذي كان يعاني حالة من الركود، وبدأ ذلك منذ عام 1892، وعلى الرغم من أن نجاحه في المسرح كان أقل شأناً، إلا أنه واصل العمل فيه بإصرار ومثابرة، وكانت معظم أعماله المسرحية الدرامية والكوميدية إعداداً مسرحياً لرواياته الناجحة.

كان غالدوس في حالة يرثى لها في السنوات الأخيرة من حياته، إذ فقد بصره، وأمضى بعض سني شيخوخته في ضيق مادي، على الرغم من الأموال الطائلة التي جناها في سنوات ازدهاره الأدبي، إضافة إلى أنه عانى من بعض الإخفاقات المسرحية ومن العداوات السياسية التي لم تخمد ضده.

كان غالدوس كاتباً غزير الإنتاج، إذ كتب ستة وأربعين مجلداً من سلسلة الأقاصيص التاريخية Episodios Nacionales، وأربعاً وعشرين رواية مطبوعة في اثنين وأربعين مجلداً وأربعة وعشرين عملاً مسرحياً، وخمسة عشر مجلداً تضم مقالاته وكتاباته الأخرى.

وغالدوس هو روائي أولاً، أبدع عالماً زاخراً من الشخصيات الممتلئة بالحيوية التي تظهر في أحوال شديدة التنوع، وتقوم بأدوار مختلفة، يوحدها عالم مشترك هو مدريد القرن التاسع عشر، وخصوصاً النصف الثاني منه. ولأعمال غالدوس الروائية قيمة في مجموعها تفوق قيمة كل منها منفردة، فهي تشكل بمجملها رواية عملاقة تكاد تضاهي رائعة بلزاك[ر] «الكوميديا الإنسانية» بتدفقها وغناها وتنوعها. وقد بدأ غالدوس كتابة الرواية وهو في أوج الشباب، ففي عام 1870 أصدر روايته الأولى «ينبوع الذهب» La Fontana de oro، ثم أتبعها في العام التالي بروايته الثانية «الجَسور» ElAudaz، ومنذ هاتين الروايتين تبدت رؤية غالدوس للرواية التاريخية، فهو لا يسعى إلى إعادة بناء الماضي البعيد وصفياً، وإنما يتجه إلى تفسير الماضي القريب بطريقة تعليمية للكشف عن أصل ومغزى التحولات الفكرية والسياسية والاجتماعية في إسبانية عصره. وهو يستحضر في الروايتين صراع دعاة التحرر الليبراليين في مواجهة النظام الرجعي الذي يقف على رأسه الملك فرناندو السابع، وبطانته من الشخصيات البغيضة.

بدأ غالدوس منذ عام 1883 بمشروعه الطموح والضخم «المراحل الوطنية» ليروي أبرز الأحداث التي شهدتها إسبانية القرن التاسع عشر في قالب روائي، وفي مئة رواية موزعة على خمس سلاسل، أولها تتضمن عهد كارلوس الرابع وحرب الاستقلال (منها روايات «الطرف الأغر» Trafalgar، و«الثاني من أيار» Dos de mayo) والثانية:تمتد من الانتصار في حرب الاستقلال حتى الردة الفرناندية («أمتعة الملك خوسيه» El equipaje del rey Jose، و«أبناء سان لويس المئة ألف» Los cien mil hijos de San Luis) والسلسلة الثالثة تغطي مرحلة الصراعات الكارلستية وحتى زفاف الملك ألفونسو الثالث عشر (وآخر روايات هذه المرحلة: «زفاف ملكي» Bodas Reales)، أما السلسلة الرابعة، فتتناول عهد الملكة إيزابيل الثانية والحروب الكارلستية، في حين تتناول السلسلة الخامسة والأخيرة مرحلة الجمهورية وعودة الملكية (ومن أبرز رواياتها: «إسبانية بلا ملك» Espana sin Rey، «إسبانية المأساوية» Espana Tragica، و«الجمهورية الأولى» La primera Republica). وماهذه إلا عناوين قليلة من أعماله الضخمة التي تؤلف بمجملها ملحمة وطنية شاملة تتمحور حول النضال في سبيل الوطن والحرية، إذ الشخصية الأساسية في أعمال غالدوس هذه هو الشعب، أي الأمة بأسرها التي يتوجه إليها غالدوس، ويتلقى منها مادة أعماله.

 

صالح علماني

 

مراجع للاستزادة:

 

- L. B. WALTON, Perez Galdos and the Spanish Novel of the Nineteenth Century (London 1928).

- M. DE GOGORZA FLETCHER, The Spanish Historical Novel, 1870-1970, (London 1974).

- R. RICARD, Aspects de Galdos (Paris 1963).




التصنيف : الآداب اللاتينية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 720
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 51
الكل : 4854571
اليوم : 3526

الذووية ـ التوحد

الذَوَوية - التوحد   الذوَوية autism هي الاسترسال في التخيل هرباً من الواقع، لا يلبث أن يتحول إلى رغبة تجعل صاحبها ميالاً لترك أقرانه وزملائه، والانفراد بنفسه إذ يقل نشاطه الاجتماعي والانفعالي والأدبي ويغدو متشبثاً بعبارات وأمثلة تتمحور حول فائدة العزلة والانطواء والابتعاد عن الناس. والطفل الذَوَوي أو التوحدي autism child، يبدأ حياته وهو في حالة انطواء ذاتي تام، وقد تمر به الساعات منصرفاً عن عالمه الواقعي، منكفئاً على ذاته يعيش عبر تخيلاته ويغدو عاجزاً عن إقامة علاقات مع الآخرين، وبذلك تصبح قدرته على الكلام - التي هي أداة الاتصال الرئيسة - محدودة، كما يتزعزع شعوره بمفهوم الزمن، ويتناقص إحساسه بالصيرورة.

المزيد »