logo

logo

logo

logo

logo

البيضا

بيضا

Bayda - Bayda

البيضا

 

موقع أثري يقع على بعد 5كم شمالي مدينة البتراء النبطية، على سطح تبلغ مساحته 6كم، وعلى ارتفاع نحو 1000م عن سطح البحر.

اكتشفته ديانا كيركبرايد D.Kirkbride عام 1956، ونقبت في الموقع على مدى ثمانية مواسم بين عامي 1958و1983، ونتج من هذه التنقيبات الكشف عن مرحلتين استيطانيتين، ترجع الأولى للمرحلة النطوفية والثانية للعصر الحجري الحديث قبل الفخاري «ب».

عثرت كيركبرايد في الطبقة النطوفية، ومساحتها 54م2، على جدار مائل مشيد من اللبن الطيني وعلى مواقد، ومخزن محفور في الأرض بصورة غير منتظمة وأرضية مرصوفة بالحصى. وتميزت الأدوات الصوانية بوجود الأدوات الميكروليتية ذات رتوش على الوجهين من النوع المعروف في حلوان في مصر (المكاشط العلوية المصنّعة على النصال والمسننات).

أما في العصر الحجري الحديث قبل الفخاري «ب» فقد كشفت كيركبرايد ست طبقات أثرية رقمتها (6 إلى 1) (من الأقدم إلى الأحدث) تعود جميعها إلى العصر الحجري الحديث قبل الفخاري «ب». وتميزت عمارة الطبقات الست بأنها تحت مستوى الأرض ومشيدة بحجارة غفل (غير مشذبة)، وأرضياتها مقصورة بالقصارة البيضاء. وتعد بيوت الطبقة السادسة الأقدم في القرية، وهي دائرية الشكل كخلية النحل ومتلاصقة بعضها مع بعض، وجاءت بيوت الطبقة الخامسة على النمط نفسه غير أنها منفصلة. وجاءت بيوت الطبقة الرابعة بيضوية الشكل بزوايا دائرية، أما بيوت الطبقتين الثالثة والثانية فمستطيلة الشكل ذات غرفة واحدة، علاوة على المباني المتمثلة بممر مركزي 18م، وتصطف ثلاث غرف على كل جانب، وتبلغ أبعاد هذه الغرف نحو 11.5م. استخدمت هذه الغرف لوظائف عامة، ويستدل من محتوياتها على أنها كانت مراكز تجارية وصناعية لصناعة المنتوجات وبيعها كالجواريش، والمدقات، وأدوات الزينة، والأدوات الصوانية والعظمية. أما الطبقة الأولى فهي مخربة نتيجة الأعمال الزراعية في العصر النبطي.

المدافن: عثرت كيركبرايد على 43 قبراً تحت أرضيات البيوت في الموقع، منها ما دفنت فيه الجثة كاملة، ومنها ما فصل فيه الرأس ووضع تحت الجثة. وفي حالات أخرى دفنت الجثة من دون الرأس، ولم يعثر على جماجم مغطاة بالجبس.

تضمنت الأدوات الصوانية رؤوس السهام، بعضها من النوع المعروف في مواقع جبيل وأريحا والعمق، وهناك المثاقب والمناقيش والمكاشط العلوية والمناجل والقدوم. كما وجدت أوان وأدوات حجرية من البازلت والغرانيت، استعملت أجراناً وأدوات طحن ومدقاتٍ ومهارس، كما صنعت الأدوات العظمية، كالمخارز والدبابيس والملاعق، وعثر أيضاً على أدوات الزينة المصنوعة من الصدف والعظام، وعلى عدد من السلال التي لها أغطية، كما عثر على بقايا صناديق مستطيلة وبيضوية الشكل، وعلى تماثيل طينية بأشكال حيوانية جاءت على شكل وعل أو ماعز أو رأس كبش. كما وجد شكل إنساني واحد يمثل إلهة عارية بوضعية الجلوس، بدينة، رأسها مكسور، ومن دون أذرع، ونهداها بارزان. وتشمل عظام الحيوانات المكتشفة في الموقع الماعز المدجن والغزال والثور والخنزير البري. وكذلك عثر على بذور نباتية كالقمح والشعير والعدس والفستق والبلوط.

يرجع تاريخ موقع البيضا بحسب نتائج الكربون المشع إلى 7000 سنة قبل الميلاد، وهجر نحو 6500ق.م. أي إنه استوطن مدة 500 سنة فقط. وتعود أهميته إلى أنه يعطي فكرة عن التطور في العمارة، وذلك بالانتقال من البيت الدائري إلى المستطيل. ويستدل منه كذلك على معرفة ساكنيه بالزراعة والتدجين. ويعد الموقع مركزاً تجارياً وصناعياً. 

 

خالد أبو غنيمة

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

الأردن ـ الحجري الحديث (العصر ـ) ـ عصور ما قبل التاريخ.

 

مراجع للاستزادة:

 

- D.Kirkbride, ABeidha: Early Neolithic Village, Life South of The Dead Sea”, Antiquity XLII:263-74, (1968).

- B.Byrd, “Excavations at Beidha1: The Natufian Encampment at Beidha Late Pleistocene Adaptation in the Southern Levant. Jutland Archaeological Society Publication (1989).




التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 743
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 108
الكل : 4216115
اليوم : 5772

التصويت

التصويت   التصويت phonation أحد وسائل الاتصال الحيواني[ر] الذي يتمثل بإصدار إشارات صوتية تتعرَّفُها وتدركها أعضاء متخصصة هي المستقبِلات السمعية. ويتم إصدار الإشارات الصوتية بوسائل وآليات مختلفة يمكن وضعها عموماً ضمن مجموعتين رئيسيتين: التصويت الأداتي instrumental والتصويت التنفسي respiratory. ويسود التصويت الأداتي لدى غالبية اللافقاريـات المزودة بأجهـزة تصويت ثنائيـة الجانب (متناظرة)، بينما ينتشر التصويت التنفسي لدى الفقاريات التي تمتلك عموماً أجهزة تصويت فردية.

المزيد »