logo

logo

logo

logo

logo

الدارمي (محمد بن عبد الواحد-)

دارمي (محمد عبد الواحد)

Al-Darmi - Al-Darmi (Kiskin-)

الدارمي (محمد بن عبد الواحد -)

(388-455هـ/998-1063م)

 

 أبو الفضل محمد بن عبد الواحد ابن عبد العزيز الدارمي التميمي، الشاعر والوزير من أهل بغداد رحل إلى الهند في صباه والتحق بالأمير محمود الغزنوي وجاهد مع جيوشه. وقد أشاد به وبأبيه في بواكير أشعاره. ثم تولى الوزارة. عاد إلى بلده بغداد، وكان قد اشتهر أمره، فقربه الخليفة العباسي القائم بأمر الله            (422-467هـ). ثم تنقل في البلاد ووصل إلى حلب ومدح أميرها معز الدولة المرداسي (434-449هـ) ونال عطاياه. ثم قصد معرة النعمان وزار أبا العلاء المعري (ت 449هـ) وانشده بعض أشعاره، فقبله المعري بين عينيه وقال له: «بأبي أنت من ناظم، وما أراك إلا الرسول إلى المغرب». ورحل إلى مصر والإسكندرية حتى وصل إلى طرابلس الغرب فالقيروان سنة 439هـ حيث طلبه الأمير المعز بن باديس (406-453هـ) صاحب إفريقية الذي أعجب به وقرّبه. فبقي في كنفه وكنف ابنه تميم. وكانت خاتمة المطاف في ركوبه البحر إلى الأندلس، فنزل بدانية ومضى إلى بلنسية وحط الرحال في طليطلة سنة 454هـ، فأكرمه أميرها المأمون بن ذي النون (429-467هـ) ومحضه وده. ومكث أبو الفضل في هذا النعيم مدة عام حتى توفي بعد أن ترك سمعة عطرة.

وصفه الحميدي بأنه من أهل بيت علم وأدب، وكان له نظم رائع ونثر بديع.

رثاه الشاعر الحكم بن خليفة بقصيدة مطلعها:

سقى الله قبراً حلّ فيه أبو الفضلِ

سحاباً يسحُّ المُزنَ وَبْلاً على وَبْلِ

وكيفَ يُسقي المزنُ قبراً يحلّه

وفي طيّه بحـرُ الـمكارم والفضـلِ

وبدرُ تَمامٍ من تمـيمٍ نجارُه

ملوكٌ لهم قامَ الملوكُ على رِجـــْل

وقد ذكر ابن رشيق، وتابعه في ذلك ابن بسام، أن أبا الفضل الدارمي أول من أدخل كتاب «يتيمة الدهر» للثعالبي إلى القيروان. وقد عني صاحب «الذخيرة» بإيراد طرف من أخباره ومختارات من أشعاره.

وأكثر شعره في المديح والغزل ووصف مجالس الأنس والشراب والإخوانيات. ومن أشعاره في مدح ابن ذي النون المأمون:

بهِمّةِ الملكِ المأمون حين غدا

إفضالُها لِتناهي هِمّتي سَببَا

الواهبِ الألف لا عَيْناً ولا وَرِقاً

ولا عشاراً ولكنْ أنعماً قُشُبا

في جَحفلٍ كسوادِ الليلِ مُرْتَكِمٍ

لكنْ أسنّتُه صارت له شُهُبا

وشعره في الحماسة:

وعلقت آمالي بأبيض صارم

وأسمر خطي وأجرد سابق

ومن غزله قصيدة مطلعها:

أبعد ارتحال الحي من جو بارق

تؤمل أن يسلو الهوى قلب عاشق

ومن جميل قوله في الحنين إلى بلده:

أهيم بذكر الشرق والغرب دائباً

وما بي شرق للبلاد ولا غرب

ولكن أوطاناً نأت وأحبة

فقدت، متى أذكر عهودهم أصبُ

إذا خطرت ذكراهم في خواطري

تناثر من أجفاني اللؤلؤ الرطب

عمر دقاق 

مراجع للاستزادة:

ـ ابن بسام الشنتريني، الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة، تحقيق إحسان عباس (الدار العربية للكتاب، ليبيا، تونس).

ـ أبو عبد الله الحميدي، جذوة المقتبس في ذكر ولاة الأندلس (الدار المصرية للتأليف، القاهرة 1966).

 




التصنيف : التاريخ
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد التاسع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 132
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 55
الكل : 5151713
اليوم : 1089

المرورية (التربية-)

المرورية (التربية ـ)   التربية المرورية traffic education نهج تربوي لتكوين الوعي المروري من خلال تزويد الفرد بالمعارف والمهارات والاتجاهات التي تنظم سلوكه المروري، وتمكّنه من التقيد بالقوانين والأنظمة والتقاليد المرورية، بما يسهم في حماية نفسه والآخرين من الأخطار. تهدف التربية المرورية إلى مساعدة الأفراد على الشعور بالثقة والطمأنينة في التعامل مع وسائل النقل والمواصلات، وهي تنطلق من ضرورة تطوير المواقف والسلوكات والمفاهيم التي اعتادها هؤلاء الأفراد إزاء أنظمة المرور وآدابه، ليس على أساس الخوف من العقاب القانوني، وإنما بإدراكها وتفهمها والانصياع الذاتي لها واحترامها، بما في ذلك المحافظة على البيئة ومصادرها، وحسن التعامل مع العجزة وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وإتباع الأعراف المتعلقة بالإيثار وآداب الطريق. ولاسيما أن الدراسات أكدت أن الحوادث المرورية سبب أساسي للوفاة في الدول النامية، في حين حرصت الدول الصناعية المتقدمة على قيامها بدراسات تناولت فيها المشكلة المرورية وآثارها ودمجها في التربية.

المزيد »