logo

logo

logo

logo

logo

السباحة

سباحه

Swimming - Natation

السباحة

 

تمارس رياضة السباحة في مياه الأنهار والبحيرات والبحار أو في المسابح المكشوفة والمغلقة أكان ذلك من أجل المتعة والاستجمام أم النشاط البدني الخاص أم من أجل التعلم والتدريب والمنافسة في بطولاتها الخاصة. وقد مارسها الإنسان قديماً من أجل استمرار بقائه أو لقيمتها الإنسانية وإنقاذ الغرقى إضافة إلى قيمة المياه الصحية والاقتصادية والرياضية.

وتمارس السباحة اليوم في الهواء الطلق والشمس الدافئة والمياه المنعشة وتؤثر حركاتها في تطوير عمل الأجهزة العضوية في جسم الإنسان كالقلب ودوران الدم والتنفس والمفاصل والعضلات ولوضع الجسم الأفقي في الماء يفاد منها في علاج إصابات العمود الفقري وتصحيح التشوهات البدنية وبناء الجسم السليم.

أول من مارس السباحة هم سكان الشواطئ النهرية والبحرية، ويدل على ذلك بعض الرسومات الأثرية التي وجدت في ليبيا ومصر والعراق، ويعتقد بأن السباحة بتبادل حركة الذراعين في الماء تشبه اليوم تقريباً سباحة الزحف.

استخدمت السباحة لأغراض عسكرية عند اليونانيين والرومانيين القدماء وفي أوربا الوسطى، وصدر أول كتاب تعليمي للسباحة عام 1538م لمؤلفه الألماني ونمان Wynman.

ومع بداية القرن الثامن عشر زاد انتشار السباحة، وزادت معرفة الناس بأهميتها، ومنذ القرن التاسع عشر تم تعليم السباحة على الأرض أولاً ثم في الماء، وتأسست في نصفه الثاني اتحادات السباحة الوطنية في أوربا، وتأسس الاتحاد الدولي للسباحة للهواة FINA عام 1908، وانضم إليه معظم الاتحادات الوطنية، وتأسس الاتحاد العربي السوري عام 1947 واتحاد السباحة العربي بدمشق عام 1983.

وتقسم اليوم رياضة السباحة إلى: السباحة الشعبية، وسباحة المسافات الطويلة، وسباحة المسافات القصيرة.

1 ـ السباحة الشعبية: قلد الناس بعضهم بعضاً وتعلموا الطفو والسباحة فوق سطح الماء، وظهرت أشكال سباحة مثل السباحة البحرية والنهرية والجانبية والمقصية ويد فوق يد وحركات تشبه سباحة الضفدع أو سباحة ذوات الأربع قوائم، ولا يوجد للسباحة الشعبية قواعد فنية ثابتة.

2 ـ سباحة المسافات الطويلة: عرفت السباحة لمسافات طويلة قديماً وخاصة بين جزر اليونان إلا أن المنافسة فيها لم تكن معروفة. وقد ظهرت شهرتها حديثاً منذ الصف الثاني من القرن التاسع عشر عندما قطع الكابتن ويب Mathew Webb بحر المانش (34كم) عام 1875 لأول مرة بين دوفر في إنكلترا وكاليه في فرنسا، وقلده كثيرون ومنهم أبطال عرب مثل إسحاق حلمي وهو أول سباح عربي قطع بحر المانش عام 1928، وتبعه عدد كبير من السباحين العرب من مصر وسورية ولبنان وبعض دول الخليج العربي، وقد كان السباح الأرجنتيني أنطونيو أبرتونودو Antonio Abertonodo أول من قطع المانش في الاتجاهين بلا توقف عام 1961 في سبع ساعات وأربعين دقيقة. وعرف أيضاً سباق كابري نابولي ـ سباق البحيرات الكندية وسباق اللوار وغيرها كثير، وعرف في الدول العربية سباق النيل الدولي وسباق جبلة اللاذقية وسباق صيدا ـ بيروت وسباق شاطئ ضوء القمر بالدمام وقد حدد الاتحاد الدولي للسباحة مسافة /5 كم ـ10كم ـ20كم / سباقاتٍ دولية يشرف عليها ضمن حدود قياسية يتم مراقبتها جيداً.

3 ـ سباحة المسافات القصيرة: عرفت هذه التسمية في البلاد العربية لتميزها من السباحة الطويلة، وتؤدى مسابقات هذه السباحة بأربعة أنواع رئيسية حسب قانون اتحاد السباحة الدولي للهواة وتقام مبارياتها في مسابح مغلقة أو مكشوفة طولها 50م وعرضها 25م وعمقها لا يقل عن 1.80م ولا يوجد فيها تيارات مائية. يقسم الحوض إلى 10مسارات (حارات) مرقمة من اليمين إلى اليسار من /0ـ 9/ وتجري المسابقات في المسارات من /1ـ8/ والتي يفصل بينها حبال تطفو على سطح الماء بوساطة أجسام مفرغة بلاستيكية خفيفة، يسبح المتسابق فوق خط أرضي مستقيم بين حبلين بادئاً من قفزة رأسية من فوق منصة البداية التي ترتفع من /50 ـ 75/ سم عن سطح الماء في مسابقات السباحة الحرة والفراشة والصدر, أما مسابقات الظهر فتكون بدايتها من حافة الحوض في الماء، ويتم الدوران والعودة بعد لمس الجدار المقابل في المسابقات فوق /50/ متر وفيما يأتي مسابقات السباحة للرجال والنساء:

1 ـ السباحة الحرة (سباحة الزحف): يرجع الفضل في إبراز سباحة الزحف crawlswimming إلى السباح الأسترالي هيلي Healy الذي استخدم مع حركة الذراعين التبادلية في الماء حركة الرجلين التبادلية والعمودية في الماء وتستخدم سباحة الزحف في مسابقات السباحة الحرة لأنها أسرع أنواع السباحة وتأتي هذه السرعة من عمل الذراعين والرجلين التوافقي والانسيابي، ويساعد على تحقيق الوضع الأفقي للجسم على سطح الماء التنفس الجانبي مع كل دورة ذراعين وإيقاعها ضربة ذراعين مع 4 ـ 6 ضربات رجلين. 50م ـ100م ـ 200م ـ400م ـ800م (نساء) ـ1500م (رجال).

2 ـ السباحة على الظهر backstroke: عرفت هذه السباحة قديماً واستخدمت للراحة والاسترخاء فوق سطح الماء وتطورت حركاتها مع بداية القرن العشرين فبدلاً من تحريك الذراعين معاً فوق الماء وتحريك الرجلين حركة مقصية في الماء أصبحت تشبه حركة الزحف إنما وضع الجسم على الظهر، أي تؤدى بحركات تبادلية للذراعين وللرجلين ويتم سحب الذراع جانب الجسم ويتبع إيقاع التنفس فيها حركة الذراعين (شهيق وزفير) ويشبه إيقاعها الحركي سباحة الزحف. 50م ـ100م ـ200م.

3 ـ سباحة الصدر breast stroke: عرفت هذه السباحة قديماً وعرف أول كتاب تعليمي لها عام 1538م، وتطور الأداء الحركي فيها للذراعين والرجلين بحيث تعمل على نحو تناظري، وتعتمد على قوة عضلات الرجلين الضامة لتحقيق نسبة 70ـ80% من التقدم وتستخدم أيضاً في السباحة تحت الماء (بدون أجهزة غوص)، وإيقاعها حركة الذراعين تليها حركة الرجلين، وتعد من أبطأ أنواع السباحة من حيث السرعة لزيادة مقاومة الماء على الفخذين وعلى الصدر. 50م ـ 100 م ـ 200م.

4 ـ سباحة الفراشة butterflystroke: سميت هذه الطريقة بالفراشة لأن الذراعين تتحركان وتتمرجحان فوق سطح الماء لتبدأ بالسحب في الماء، وهي مشتقة من سباحة الصدر إلا أنها لا تستخدم اليوم إلا نادراً وفي التدريب وحلت محلها سباحة (الدلفين) أي تغيرت حركة الرجلين فقط فأصبحت تشبه حركة زعنفة الدلفين وإيقاعها حركة ذراعين ثم حركتا رجلي الدلفين. 50م ـ100م ـ200م.

5 ـ سباحة فردي متنوع: 200م ـ400م (فراشةـ ظهرـ صدرـ حرة)

6 ـ سباحة تتابع حرة: 4 × 100م ـ 4 × 200 م.

7 ـ سباحة تتابع متنوع: 4 × 100م (ظهر ـ صدرـ فراشةـ حرة).

ويمكن أن تجري هذه المسابقات في مسابح مغلقة بطول 25م، ولها أرقامها القياسية الخاصة. كما يمكن للاتحادات الوطنية تحديد مسافات مغايرة للصغار والناشئين والشباب.

وتجري تصفيات السباقات إذا كان عدد السباحين المشاركين في السباق أكثر من ثمانية متسابقين قبل الظهر، وينتقى أفضل /16/ متسابقاً منهم من التصفيات الأولى ويُدخلوا تصفيات قبل النهائي بعد الظهر بتصفيتين، ويؤخذ أفضل أربعة متنافسين من كل مجموعة ليشتركوا في النهائي بعد ظهر اليوم الثاني. يحدد الفائزون حسب زمن وصولهم إلى نهاية المسافة.

وتحتاج مسابقات السباحة إلى طاقم تحكيمي كبير يتكون من الحكم العام وحكام البدء والتوقيت والوصول والأداء والدوران وأمانة سر ويستعان اليوم بأجهزة الكمبيوتر والتوقيت الإلكتروني الدقيقة.

محمد شاهر شويكاني

مراجع للاستزادة:

 

ـ محمد شاهر شويكاني، تعليم السباحة (مؤسسة المطبوعات للكتب المدرسية، وزارة التربية، دمشق 2000 ـ 2001).




التصنيف : تربية و علم نفس
النوع : رياضة
المجلد: المجلد العاشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 652
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 56
الكل : 5152412
اليوم : 1788

داريو (روبِن-)

داريّو (روبِنْ -) (1867-1916)   روبن داريّو  Rubén Darío، هو الاسم المستعار للشاعر النيكاراغوي فِليكسْ روبِن غارثيّا سارميينْتو Félix Rubén García Sarmiento، ولد في بلدة مِتابّا Metapa (غواتيمالا) لأبوين انفصلا حين كان طفلاً فتربى في حضن جدته التي رعته وأغدقت عليه من حنانها. قرأ للشعراء الفرنسيين وألقى قصائدهم في الأمسيات الشعرية. سافر إلى تشيلي في عام 1886 حيث نشر ديوانه الأول «أزرق»  Azul عام (1888) الذي نال استحسان النقاد هناك. عاد إلى ماناغوا في عام 1891 وتزوج رفائِلا كونْتِرا التي أنجبت له ولده الأول وتوفيت في عام 1893.

المزيد »