logo

logo

logo

logo

logo

العجائبي

عجايبي

Fantastic - Fantastique

العجائبي

 

العجائبي Fantastic مفهوم نقدي يتعلق بالسرد الحكائي. تزايد الاهتمام به منذ أن أفرد له الناقد البلغاري (ترفيتان تودوروف) كتاباً خاصاً ظهر بالفرنسية عام 1970بعنوان: Introduction á la Littérature Fantastique.

ثم صدرت للكتاب، عام 1973، ترجمة إنكليزية قام بها (ريتشارد هاورد) بعنوان: The Fantastic:A Structural Approach to a Literary Genre، على حين ظهرت الترجمة العربية الكاملة للكتاب سنة 1994بعنوان: «مدخل إلى الأدب العجائبي» للصدّيق بوعلام.

وإحالة المفهوم إلى تودوروف لاتعني أن الاهتمام بالعجائبي كان بدعاً له دون من سبقه من الدارسين، ولكن اهتمامه به ودراسته إياه دراسة تفصيلية  تميّزه من المفهومات القريبة منه، وتجعل منه جنساً أدبياً مستقلاً، ممّا جعل من الممكن، إن لم يكن من الواجب، أن يعد تودوروف مفصلاً في تاريخ تطور هذا المفهوم.

والعجائبي من المفاهيم العصية على التحديد، فمنذ أن حاول تودوروف التقعيد له اعتوره الدارسون بالإضافة والإلغاء من كل جهة، وذلك لأسباب تكمن في بنية العجائبي نفسه، في المبادئ التي اشترطها تودوروف لوجوده، وفي الموقع الذي أراده له. وقد أعلن هو نفسه، غير مرَّة، أن الخطر يحدق بمفهوم العجائبي من كل جهة، وأنه يحيا حياة ملؤها المخاطر. وهو معرَّض للتلاشي كل لحظة، وأنه ينهض في الحد بين جنسين هما (العجيب) و(الغريب) أكثر مما هو جنس مستقل بذاته. مع العلم أن النقاد ليسوا متفقين على  العجائبي جنساً Genre مستقلاً، فهناك من يعدُّه صيغة Mode أو حافزاً Impuls أو موضوعة ووظيفة Theme.

والعجائبي هو «التردد الذي يحسه كائن لا يعرف غير القوانين الطبيعية فيما هو يواجه حدثاً فوق طبيعي، حسب الظاهر… فلا يدوم العجائبي إلا زمن  تردد، تردد مشترك بين القارىء والشخصية اللذين لابد أن يُقررا فيما إذا كان الذي يدركانه … راجعاً إلى الواقع كما هو موجود في نظر الرأي العام أم لا. وفي نهاية القصة …(عندما) يتخذ  قراراً (بخلاف الشخصية التي ربما لا تفعل ذلك) فيختار هذا الحل أو الآخر… يخرج من العجائبي، فإذا قرر أن قوانين الواقع تظل غير محسوسة وتسمح بتفسير الظواهر الموصوفة قلنا: إن الأثر ينتهي إلى جنس آخر (هو) الغريب، وبالعكس، إذا قرر أنه ينبغي قبول قوانين جديدة (على) الطبيعة يمكن أن تكون (الظاهرة) مفسرة من خلالها دخلنا عندئذ في جنس الغريب».

ويضع تودوروف لتحقق العجائبي ثلاثة أركان: الأول هو ضرورة عَدِّ عالَم شخصيات النص عالم أشخاص أحياء، والتردد بين تفسير طبيعي وتفسير فوق طبيعي للأحداث. والثاني أنه قد يكون التردد محسوساً من قبل شخصية داخل النص، كما هو محسوس من قبل المتلقي. والأخير هو إلحاح تودوروف على ضرورة استبعاد القراءة الرمزية أو الشعرية للنص العجائبي مع ضرورة التنبيه إلى أن الركنين الأول والأخير ضروريان وملزمان، أما الركن الثاني فهو ركن احتمالي.

وقد أدى تأخر ظهور الترجمة العربية الكاملة لكتاب تودوروف إلى ظهور عدة مصطلحات عربية للدلالة على المفهوم نفسه، لعل أشهرها: الغرائبية، الفانتاستيك، والفانطاستيك، العجيب، الخارق، الوهمي، الاستيهامي، الخوارقي، الخيالي، الغرابة، الفانتازيا، الخرافة، بيد أن أكثرها شيوعاً والتصاقاً بالمفهوم المراد التعبير عنه هو العجائبي.

لؤي خليل

 مراجع للاستزادة:

ـ تودوروف، مدخل إلى الأدب العجائبي، ترجمة الصديق بوعلام.

- Chris Baldick,Concise Dictionary of lit­erary Terms.

 




التصنيف : اللغة العربية
المجلد: المجلد الثالث عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 6
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 49
الكل : 4864864
اليوم : 3464

ياناتشيك (ليوش-)

ياناتشيك (ليوش ـ) (1854ـ 1928)   ليوش ياناتشيك Leos Janácek مؤلف موسيقي تشيكي ولد في هوكڤالدي Hukvaldy وتوفي في أوستراڤا Ostrava، وهو مستقل بأسلوبه ومتميز، يكاد تأثير المدارس الموسيقية أن يكون معدوماً لديه. درس منذ عام 1865 في دير للرهبان الأغسطينيين فن الترتيل عند أستاذ فرقة المرتلين بافل كرجيجوڤسكي P.Krízkovsky الذي عُرِفَ بصرامته، وقاده منذ البداية إلى الموسيقى الفولكلورية الموراڤية، وأدى دوراً كبيراً في بث الروح القومية فيه. انتسب ياناتشيك عام 1874 إلى مدرسة الأرغن[ر] في براغ من أجل إكمال تعليمه الموسيقي، ثم تابع دراسته منذ عام 1879 في كونسرڤاتوار لايبزيغ، ولكنه لم يتفق مع أساتذته وغادر لايبزيغ إلى ڤيينا قبل أن يعود إلى برنوBrno عاصمة موراڤيا عام 1880 من دون أن يحمل معه أياً من تأثيرات أساتذة مدرسة ڤيينا بدءاً من موتسارت[ر] وبتهوڤن[ر] وانتهاءً ببرامز [ر] وبروكنر [ر]، وسمي لدى عودته من ڤيينا أستاذاً للموسيقى في معهد إعداد المعلمين، حيث مارس مهنة التعليم حتى عام 1904.

المزيد »