logo

logo

logo

logo

logo

عقراوي (متى-)

عقراوي (متي)

Akrawi (Matta-) - Akrawi (Matta-)

عقراوي (متَّى ـ)

(1901ـ 1982)

 

متَّى عقراوي مُرَبٍّ عراقي، بدأ دراسته في العراق، وتابعها في الجامعة الأمريكية في بيروت، فنال درجة البكالوريوس، ثم في الولايات المتحدة الأمريكية؛ فحاز درجة الدكتوراه في كلية المعلمين بجامعة كولومبيا عام 1942.

عمل مديراً للتعليم العالي في العراق، ثم انْتُدِبَ للعمل في قسم التربية باليونسكو في باريس، فاكتسب خبرة واسعة بالتربية المقارنة عن طريق الدراسات الأكاديمية المختصة والزيارات الميدانية المتكررة للمؤسسات التربوية في أوربا وفي الولايات المتحدة الأمريكية.

حاول منذ مطلع حياته المهنية أن يُدخل طرائق التربية الحديثة وأساليبها في مدارس العراق، فبشَّر بطريقة المشروع المعروفة للمربي «كلباتريك» في الوقت الذي كانت تتم فيه محاولات مماثلة لإدخال هذه الطريقة في المدارس النموذجية المصرية، وحاول أيضاً أن يدخل الطريقة الجملية في تعليم القراءة، وكانت تعدّ حينذاك من ذرى التعليم الحديث، مخالفاً بذلك كلاً من واصف البارودي في لبنان وساطع الحصري في سورية اللذين كانا يدعوان إلى تعليم اللغة العربية بالطريقة الصوتية.

عُني «متى عقراوي» بالنظرة التجديدية الشاملة التي اشتق منها مواقفه في التربية قبل كل شيء، فغدت في نظره قوة رئيسة لإنهاض المجتمعات المتخلفة من سباتها والعمل على ترقية مستوى العيش والعمران فيها، بما فيه الاقتصاد والصحة العامة والأوضاع الاجتماعية والاتجاهات الأخلاقية والروحية، ويُعد من دعاة التربية التقدمية الحديثة التي وجهها لفيف من علماء التربية في عصره من أمثال: إسماعيل القباني وعبد العزيز القوصي من مصر، وواصف البارودي وحبيب كوراني من لبنان، وجميل صليبا وفاخر عاقل من سورية، وكان اهتمامه الرئيس موجهاً لإعادة بناء المجتمع وتحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، والإعداد لغدٍ أفضل.

تشدد عقراوي في مطالبته بإلزامية التعليم، وضرورة نشره في عموم الشعب؛ لأن ذلك يؤهل البلد لحياة ناشطة وواعية ومنتجة، ودعا إلى تعليم الكبار، وطالب بإنشاء مدارس معدة لمحو الأمية، ورأى أن تعليم الكبار يرسخ العوامل النفسية والاجتماعية الجديرة بإنجاح التعليم الابتدائي للصغار.

حدد عقراوي أهداف التربية على النحو الآتي:

أولاً ـ تنمية الشعور القومي تمهيداً لوحدة الأمة العربية بحدودها الجغرافية الكاملة.

ثانياً ـ بناء الخلق العربي على الفضائل الضرورية لكمال هذه الوحدة واستمرارها على نحو يضمن تواؤم المبادئ الخلقية وتطبيقها، فلا يقوم فاصل بين المعرفة النظرية بقواعد الأخلاق، وتطبيق هذه القواعد عملياً.

ثالثاً ـ تحسين حالة الشعب العامة والعمل على إثراء حياته.

وإضافة إلى ذلك، فقد دعا العرب قبل تحقيق وحدتهم إلى الانفتاح على ثقافات العالم من دون خوف من المؤثرات التي ستدخل عليهم، فهي لن تحدث ذلك الصراع النفسي الذي تخوَّف بعضهم من حدوثه، بل إن أثر هذا الصراع لا يوازي الخسارة الناتجة من انغلاق الثقافة العربية وتقوقعها على نفسها، ورأى أن تخفيف نتائج هذا الصراع يكمن في تعليم جميع المواطنين صغاراً وكباراً، حتى المستوى الابتدائي حداً أدنى، فضلاً عن تعميق الاتصال بالتراث القومي: لغةً وتاريخاً وجغرافيةً وأدباً، إذ لا يكفي أن يعرف العربي من حضارته لغتها وبعض آدابها ويهمل الفنون العربية الأخرى من الموسيقى إلى الهندسة المعمارية والعلوم التي أنتجها العرب كالرياضيات والعلوم التطبيقية، فهذه وغيرها عناصر ضرورية في ثقافة الحاضر العربي، ودعا إلى تعلُّم أكثر من لغة أجنبية واحدة في المدارس العربية، فكل لغة هي مفتاح لثقافة جديدة.

عدنان أبو عمشة

 

 مراجع للاستزادة:

 

ـ متى عقراوي، التعليم الإجباري في العراق (بغداد 1937).

ـ متى عقراوي، فلسفة تربوية متجددة (بيروت 1956).




التصنيف : تربية و علم نفس
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الثالث عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 326
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 35
الكل : 4860299
اليوم : 3787

إدارة الانتاج

إِدارة الإِنتاج   الإِنتاج هو أية عملية أو إِجراء مصمم لتحويل مجموعة من عناصر المدخلات إِلى مجموعة محددة من عناصر المخرجات. وإِدارة هذه العملية المتعددة الأطراف هي المقصود من مصطلح إِدارة الإِنتاج Production management  وإِذا كانت أنظمة الإِنتاج تيسر للمستهلك يومياً السلع والخدمات في حدود واسعة, فإِن إِدارة هذه الأنظمة هي من أكثر الفعاليات أهمية في الوصول إِلى إِخراج أفضل لهذا الإِنتاج, وفي تحسين التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

المزيد »