logo

logo

logo

logo

logo

الكونغ فو

كونغ فو

Kung Fu - Kung Fu

كونغ – فو

 

رياضة الكونغ - فو kung-fu صينية الأصل، وهي تقوم على توظيف اللكمات والضربات والركلات، وبخلاف الكاراتيه التي تستخدم قبضة اليد المغلقة فإن الكونغ- فو تميل إلى استخدام اليد المفتوحة. ويعود تاريخ هذه اللعبة إلى 5000 سنة، ووفقاً للأساطير فإن الفضل في اكتشافها يعود إلى راهب هندي اسمه داروما Daruma كان يسير في إحدى الغابات فمر على دير وجد فيه رهباناً كسالى لا يقدرون على مواصلة الحديث والاستماع والتركيز، وكانوا يتعرضون لاعتداءات العصابات واللصوص، فمكث يعلمهم سلسلة من التمارين الجسدية والذهنية لرفع لياقتهم وليتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم.

مورس هذا الفن وتم تحسينه نوعاً من أنواع التأمل الديني المركز، مستفيداً من أشكال مختلفة لدى الحيوانات التي تدافع عن نفسها ضد المهاجمين مستخدمةً المناقير والأجسام والمخالب، وتم التركيز على حركات الحيوانات الشرسة مثل النمر والفهد والطيور الجارحة كالنسر والكركي وعلى رأس التنين وذيله ورأس الأفعى البيضاء وعلى القردة. وهناك أنواع من الكونغ - فو تستخدم الأسلحة كالسيوف والسكاكين ويصبح الاسم عندها «و شو كونغ- فو» wu shu kung-fu.

وتعد الكونغ - فو الأم الأولى لجميع ألعاب شرقي آسيا القتالية، ومنها انطلقت أنواع أخرى تزيد اليوم على 360 أسلوباً وطريقة في الصين، ومنها اشتقت جميع المدارس الكورية التي تعرف باسم التايكوندوا واليابانية باسم الكاراتيه والماليزية باسم (سيلات) والتايلاندية التي عرفت باسم الملاكمة التايلاندية أو (موتاي). ومن ثم فإن رياضة الوشو كونغ- فو تعد عروس الرياضات والمنازلات القتالية لأنها تنحدر أساساً من تاريخ عريق مدروس، وتعد من أخطر وسائل الدفاع الوقائي والهجومي في بلاد الشرق الأقصى، وهي تحتاج إلى التوافق بين حركات الجذع والذراعين والخطوات والعينين ورشاقة الأداء ودقته. وتتركز براعة اللاعب وخطورته في التوافق والمهارة بين حركات الذراعين والرجلين التي توجهها حركات العينين والجذع؛ وبذلك يجمع هذا الفن بين العنف والرشاقة والقتال والرقص، والنجاح فيه يتطلب فهماً عميقاً لفلسفته بغية تطوير الإرادة والصبر والقدرة على التحكم في الانفعالات وزيادة السيطرة في سرعة الأداء الحركي لتحقيق عنصر المفاجأة وسرعة رد الفعل.

في مطلع السبعينيات من القرن العشرين قامت فرق عدة للوشو كونغ- فو بزيارات لأوربا والولايات المتحدة وقدمت عروضاً عدة جميلة وصعبة - بغية نشر اللعبة- لاقت إقبالاً كبيراً فبدأت هذه المدرسة بالتوسع حتى أصبحت رياضة دولية وتشكل الاتحاد الدولي للعبة عام 1966 وقرر اعتماد هذه اللعبة كإحدى الألعاب الأولمبية بدءاً من أولمبياد 2008.

للكونغ - فو مسابقات فردية وجماعية واستعراضية، تقوم على أوزان محددة للمتسابقين يبلغ عددها 11 وزناً هي 48- 52- 56- 60- 65- 70- 75- 80- 85- 90 و+90كغ.

 

مسابقة الفرق:

تبدأ المسابقة بعد ساعة من القرعة بالأوزان الأقل فالأكثر تدريجاً ويسمح للاعب بضرب خصمه على الرأس والجذع والفخذ حتى الركبة. ويمنع الهجوم على مؤخرة الرأس والرقبة والحنجرة والخصيتين. كما يمنع الهجوم على الخصم بالرأس أو الكوع أو الركبة، أو إسقاط الخصم رأساً على عقب بغية إرهاقه وسحقه، أو مهاجمة الخصم الذي سقط أرضاً إلا إذا كان سقوطه لغاية القتال.

تسجيل النقاط:

يفوز اللاعب بنقطتين في الحالات الآتية:

- سقوط الخصم مع بقاء الضارب واقفاً.

- ضرب الخصم على الجذع بالرجل مرة واحدة.

- ركل الخصم على الرأس.

- السقوط بغرض إسقاط الخصم مع الوقوف حالاً في ثلاث ثوانٍ.

- تلقي الخصم إنذاره للمرة الأولى.

ويفوز اللاعب بنقطة واحدة في الحالات الآتية:

- لكم الخصم في الأماكن المسموحة.

- ضرب الخصم على الرجلين.

- سلبية الخصم بعدم استئناف اللعب بعد أمر الحكم بثماني ثوانٍ.

- لفت نظر الخصم للمرة الأولى.

- محاولة اللاعبين إسقاط بعضهما وسقوط أحدهما.

- إسقاط الخصم بوساطة السقوط بغرض الهجوم مع عدم القيام مباشرة.

الأخطاء الشخصية:

- الهجوم قبل إشارة الحكم للبداية أو بعد إشارته لإيقاف القتال.

- ضرب الخصم باستخدام طرق ممنوعة.

الجزاءات:

- لفت نظر إلى الأخطاء الشخصية غير الخطيرة، والإنذار للخطأ الشخصي الواضح.

- الحرمان من اللعب إذا عوقب اللاعب بست نقاط خلال المباراة.

- الحرمان من اللعب في حال تعمد إيذاء الخصم وارتكاب خطأ جسيم، مع حرمانه من المباراة والبطولة كلها.

- الحرمان في حال تعاطي المنشطات أو استنشاقها في أثناء فترة الراحة.

- يعد اللاعب خاسراً إذا حصل على ثلاثة أخطاء شخصية (أي ثلاثة إنذارات).

لقطة من مباراة بين خصمين

المسابقة الفردية (التنافس والاستعراض):

الحد الأعلى للعلامات في كل المسابقات هو 10 درجات تعطى استناداً إلى جودة الحركات وقوتها والتوافق والتناغم الإيقاعي والأسلوب المبدع، وإلى إنجاز الاستعراض بروح عالية وإيقاع جيد وأسلوب مميز ونشاط وحزم مع وصف المعالم والتنسيق في عمل اليد والعين وحركات الجسم والقدمين.

الحلقة:

يجري لقاء الفرق (القتال) على حلقة من الخشب مساحتها 8×8 وارتفاعها 80سم تغطى بفراش وبساط ناعم، في وسطهـا دائرة قطرها 120سم هي عبارة عن شعار الاتحاد الدولي. وتحدد جوانب الحلقة بخطوط حمراء بعرض 5سم.

تحيط بالحلقة فرشـات للوقاية مسـاحة كل منهـا 2×2م وبارتفاع 20-40سم حول جوانب الحلقة.

أما حلقة الاستعراض الفردي فهي عبارة عن بساط مساحته 14×8م تحيط به خطوط عرضها 5سم.

الملابس والأدوات:

يرتدي اللاعب أدوات الوقاية وهي: واقية الرأس - واقية الأسنان - واقية الصدر - واقية الخصيتين - واقية القصبة - واقية مشط القدم - قفاز ملاكمة ذو ألوان موحدة (أحمر أو أزرق أو أسود). ويبلغ وزن القفاز 230غ للاعبين الذين يقل وزنهم عن 65كغ و280غ للاعبين الذين يزيد وزنهم على 70كغ.

يرتدي اللاعب قميصاً وسروالاً قصيراً ويكون حافي القدمين.

الدرجات:

كان اللاعب في القديم يتدرج في المراتب الآتية:

- التلميذ (الأخ الصغير).

- الرسول.

- الأخ الكبير.

- المعلم.

إلا أنه بعد انتشار اللعبة في أنحاء العالم أخذت المدارس الصينية تمنح شهادات ودرجات شأن المدارس اليابانية والكورية. وتبدأ درجات الكونغ- فو بالحزام الأبيض- الأخضر- البرتقالي- الأسود 1 دان وصولاً إلى الحزام الأسود 10 دان. وهناك اختبارات خاصة على اللاعب اجتيازها بنجاح في حال انتقاله من حزام إلى آخر.

الحكام:

يقود المباراةَ حكمٌ عام ومساعد أو اثنان ومجموعة من القضاة والمسجلين وميقاتي.

مروان عرفات

الموضوعات ذات الصلة:

الكاراتيه - الملاكمة التايلندية.

مراجع للاستزادة:

- مروان سباهي، رياضة الكونغ فو (منشورات الاتحاد الرياضي العام، دمشق 2002).

- شمس الدين صوفاناتي، الدفاع عن النفس (مطبعة ألف باء، دمشق 1992).




التصنيف : تربية و علم نفس
النوع : رياضة
المجلد: المجلد السادس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 629
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 11
الكل : 3442479
اليوم : 862

نيفالي تشوري

نيـڤـالـي ـ تشـوري   نيـڤالي ـ تشوري Nevali-Cori موقع أثري، مساحته نحو 4 هكتار على الضفة الشرقية لنهر الفرات الأعلى في جنوب شرقي تركيا، نُقب في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي من قبل بعثة ألمانية بإدارة هوبتمَن H.Hauptmann الذي كشف فيه عن آثار استيطان بشري مهم يعود إلى النصف الثاني من الألف التاسع ق.م.

المزيد »