logo

logo

logo

logo

logo

مالك بن أبي السمح

مالك سمح

MALIK B.ABI AL-SAMH - MALIK B.ABI AL-SAMH

مالك بن أبي السمح

(نحو … ـ 140هـ/… ـ 757م)

 

أبو الوليد، مالك بن جابر بن ثعلبة الطائي، أحد المغنين المقدمين في العصر الأموي وشطر من العصر العباسي، أمّه قرشية من بني مخزوم، وقيل: بل أم أبيه منهم، ولعله صحيح.

كان أبوه منقطعاً إلى عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، وأوصى به أبوه إليه، فكان ابن جعفر يكفله ويمونه، وأدخله وأخوته في دعوة بني هاشم، حتى أدرك الدولة العباسية حيث قدم على سليمان بن علي بالبصرة وكان منقطعاً إلى بني سليمان.

أخذ مالك الغناء عن جميلة ومعبد، وقال الورداني: كان مالك بن أبي السمح من طيئ، فأصابتهم الجدب في بلادهم؛ فقدمت به أمه وبإخوة له وأخوات أيتام لا شيء لهم، فكان مالك يسأل الناس على باب حمزة بن عبد الله بن الزبير، وكان معبد منقطعاً إلى حمزة يكون عنده في كل يوم يغنيه، فسمع مالك غناءه فأعجبه، فكان لا يفارق باب حمزة ليسمع غناء معبد إلى الليل، فلا يطوف بالمدينة ولا يطلب من أحد شيئاًَ، فينصرف إلى أمه ولم يكتسب شيئاً فتضربه، وهو مع ذلك يترنم بألحان معبد ويؤديها دوراً دوراً، نغماً بغير لفظ ولا رواية شيء من الشعر، وكان حمزة كلما غدا وراح رآه ملازماً لبابه، فطلب من غلامه يوماً أن يدخله، وروى له مالك ما أصابه وأصاب إخوته، وأنه لزم باب بيته لصوت أعجبه، وعندما سمع حمزة غناء مالك أعجب به وبصوته ودفعه إلى معبد لكي يعلمه ويخرجه، وقال لمعبد «لتكون محاسنه منسوبة إليك، وإلا عدل إلى غيرك فكانت محاسنه منسوبة إليه»، وأمر لأمه ولإخوته بمنزل وأجرى لهم رزقاً وكسوة، وأجلس مالكاً معه في مجالسه، فكان مالك بعد ذلك إذا غنى صوتاً وسُئل عنه قال: «هذا لمعبد، ما غنيت لنفسي شيئاً قط، وإنما آخذ غناء معبد فأنقله إلى الأشعار وأحسنه وأزيد فيه وأنقص». ومما غنى مالك:

لا عيش إلا بمالك بن أبي السمح فلا تَلحني ولا تَلوم

أبيض كالسيف أو كما يلمع البارق في حالكٍ من الظلم

وقيل: إن مالكاً لم يصنع لحناً قط غير هذا، وإنه كان يأخذ غناء الناس فيزيد فيه وينقص منه وينسبه الناس إليه، وكان إسحاق ينكر ذلك ويقول: «غناء مالك كله مذهب واحد لا تباين فيه، ولو كان كما يقول الناس لاختلف غناؤه، وإنما كان إذا غنى ألحان معبد الطوال خفّفها وحذف بعض نَغمها، وقال: أطاله معبد ومَططه، وحذفته أنا وحسنته، فأما ألا يكون صنع شيئاً فلا».

كان مالك أحولَ طويلاً أحنى (في ظهره احديداب خفيف). مات مالك في خلافة أبي جعفر المنصور العباسي.

منى الحسن

مراجع للاستزادة:

ـ الأصفهاني، الأغاني (دار الكتب العلمية، بيروت 1992).




التصنيف :
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد السابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 535
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 19
الكل : 4884925
اليوم : 162

الحمحمية (فصيلة-)

الحُمْحُميَّة (فصيلة -)   الفصيلة الحمحمية Boraginaceae تسمية عربية تراثية تقابل التسمية الفرنسية البوراشية Bourrache التي تعني لسان الثور المستمدة من العربية البوعرق أو أبو العرق Borago أو أبو الرش نسبة إلى خواصه الطبية المعرِّقة والمدرة، وتدعى أيضاً فصيلة لسان الثور منسوبة إلى جنس لسان الثور المسمى أنخوسة Anchwsa. وهي مجموعة أعشاب أو جنبات أو أشجار، واسعة الانتشار، من رتبة Polemoniales من أنبوبيات الزهر Tubiflorales تضم 100 جنس تتوزع على 2000 نوع. متميزة بنوراتها العقربية وأوراقها الخشنة وثمارها المكونة من أربع جويرات في كل منها بذرة واحدة. تتمثل في الأراضي السورية اللبنانية بـ 30 جنساً و100 نوع.

المزيد »