logo

logo

logo

logo

logo

كاردنر (أبرام-)

كاردنر (ابرام)

Kardiner (Abram-) - Kardiner (Abram-)

كاردِنر (أبرام ـ)

(1891 ـ 1981)

 

أبرام كاردنر Abram Kardiner محلل نفسي وإتنولوجي أمريكي، وأحد أبرز مؤسسي الأنتروبولوجية[ر] الثقافية، وهي علم يختص بدراسة مختلف الثقافات التي أنشأها الإنسان عبر التاريخ.

ولد كاردنر في نيويورك. درَس في جامعة كورنل Cornell الأمريكية، ثم أقام في ڤيينا وتتلمذ لفرويد حتى عام 1922، ليعود بعدها إلى نيويورك محللاً نفسياً في معهد التحليل النفسي الذي أسهم في تأسيسه، وفي الوقت نفسه علّم الأنتروبولوجية والطب النفسي في كورنل ثم في كولومبيا. ومنذ عام 1922 عُني كاردنر بدراسة العلاقة القائمة بين الثقافة والشخصية، وعكف على إبراز التأثير المتبادل الذي ينشأ بينهما وكيف أن ثقافة من الثقافات تصوغ فرداً ما وكيف يصوغها الفرد بدوره، فكانت له حلقات دراسية في معهد التحليل النفسي خُصصت لتحليل واقع المجتمعات البدائية، وقد ضمت أنتروبولوجيين مشهورين من أمثال رالف لينتون R.Linton وروث بنِديكت R.Benedict وآخرين. وفي عام 1955 أسس أبرام عيادة التحليل الخاصة به ودرّس بين عامي 1961ـ1968 في جامعة إمُريEmory بولاية أطلنطا.

عرض كاردنر نتائج بحوثه في كتابَيه: «الفرد ومجتمعه» The Individual and his Society، و«التخوم النفسية للمجتمع» The Psychological Frontiers of Society. وقد ميز في مؤلَفيه نوعين من المؤسسات:

ـ المؤسسات الأولية primary institutions: المرتبطة بتربية الأطفال في سنواتهم الأولى (كالتنظيم الأسري)، وجميع المؤسسات التي ترمي إلى تربية الأطفال بوصفها مؤسسات أولية، وبيَّن كاردنر أثرها الحاسم في تكوين الشخصية، وتحديد سماتها، وأنها تقدم لهم قاعدة مشتركة وتجمعهم على صعيد واحد، وتحفظ القيم التي يعدّها المجتمع أساسية لتضمن التماسك لشعب ما ولثقافته؛ مما يؤدي إلى إيجاد ما سماه كاردنر الشخصية الأساسية basic personality وهو القاسم المشترك الذي يجمع الأفراد ضمن مجتمع ما.

ويرى كاردنر أن كل نظام اجتماعي يتصف بشخصية أساسية، ويفترض أنه نتيجة اشتراك مجموعة من الأفراد في نوع معين من النشأة والتربية في أثناء طفولتهم، فإن سمات شخصية مشتركة تجمعهم حينما يكبرون، ولاتلبث هذه الصفات أن ترتبط بالتشكيل النهائي للثقافة السائدة بين هؤلاء الأفراد. وبهذا النمط من المؤسسات يظهر تأثير الثقافة في الفرد، فكل ثقافة تحدد معالم شخصيتها الأساسية المختلفة. وفائدة مفهوم الشخصية الأساسية يكمن في أنه لايتيح إدراك المؤسسات التي تكوّن ثقافة من الثقافات فحسب، بل يتيح أيضاًَ إدراك الأسلوب الذي يعيش به أفراد هذه المؤسسات.

ـ المؤسسات الثانوية secondary institutions: هي التي تؤثر فيها الشخصية الأساسية (كالأساطير والمعتقدات)، فالثانوي هو ما ينجم في الفرد من أثر الأولي، وهي تظهر شخصية الفرد وتعبر عن ردود فعله تجاه تأثير المؤسسات الأولية، بمعنى أن شخصية الفرد تعبر عن نفسها وبطرائق سلوكية عديدة ومن خلال «نظم إسقاط» كالأساطير والمعتقدات.

توفي كاردنر في مدينة إيستُن Easton بولاية كونكتيكت Connecticut الأمريكية بعد أن مهد الطريق أمام الحركة الفرويدية الجديدة neo-Freudian في الأنتروبولوجية.

محمود الشاعر

 الموضوعات ذات الصلة:

 

الأنتروبولوجية.

 

 مراجع للاستزادة:

 

ـ نوربير سيلامي، المعجم الموسوعي في علم النفس، ترجمة وجيه أسعد (منشورات وزارة الثقافة، دمشق 2001).




التصنيف : تربية و علم نفس
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الخامس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 809
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 14
الكل : 6102835
اليوم : 359

أوكيو _ إي

أوكيو ـ إي   أوكيوـ إي Ukiyo-e  اسم يطلق على مدرسة يابانية في الرسم والحفر ويعني الاسم «رسم العالم السائب» Pictures of the Floating World باستخدام اللوحات الورقية المطبوعة على الرواشم الخشبية، وتعود هذه المدرسة إلى الفترة مابين سنة1680 وسنة1850. كان الفن في اليابان، في القرن السادس عشر، قد اتجه نحو رسم ما يلبي ذوق الطبقة الارستقراطية وماتؤثره. وقد ظهرت أعمال فنية متعددة لمدرستين تقليديتين هما مدرسة توزاTusa ومدرسة كانو Kano. ثم برز، مع الأيام، اهتمام ضباط الجيش والتجار بالأعمال الفنية، وأسهم ذلك في تطور حركة الإنتاج الفني على يد فناني مدرسة أوكيو ـ إي، الذين بالرغم من ارتباط أساليبهم بالمدرستين المذكورتين فقد جاؤوا بانجازات جديدة عالجت موضوعات الحياة اليومية والاجتماعية في مدينة إيدو Edo (طوكيو اليوم)، وفي أحياء اللهو والملذات خاصة ومسارح كابوكي Kabuki، إلى جانب موضوعات المرأة اليابانية فائقة التهذيب، كما أن أعمال هؤلاء الفنانين قد أظهرت عناية خاصة بالملابس اليابانية الموشاة التي اشتهرت بها مدرسة أوكيو ـ إي، وتناولت موضوعات عدة منها: أعمال هيشيكاوا (1618- 1649) Hishikawa ومن أشهر لوحاته لوحة نيشيكاوا Nishikawa التي أبرز فيها المرأة اليابانية المثالية في جمالها ووداعتها. وقد وفرت شهرة مسرح كابوكي فرصة جديدة لفناني أوكيو ـ إي، ولاسيما في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، لرسم الممثلين الذين كانوا يظهرون على ذلك المسرح، ولاقت هذه الرسوم رواجاً كبيراً، وساعد نشرها وبيعها بأثمان زهيدة على هذا الرواج. وثمة موضوعان آخران برزا في لوحات فناني أوكيو ـ إي: الأول، الطبيعة بما فيها من مناظر خلابة، والثاني المرئيات في هذه الطبيعة كالأزهار والعصافير والأسماك. ومن أهم الأعمال التي تناولت الطبيعة «مئة منظر لجبل فوجي» للفنان هوكوزاي كاتسوشيكا (1760- 1849) Hokusai Katsushika ويتسم هذا العمل بإبراز مكانة الحركة الفعالة، و«المراحل الثلاث والخمسون لطريق طوكيو» للفنان هيروشيج (1787- 1858) Hiroshige، وهو عمل يتسم بالواقعية والهدوء والنفحة الشعرية. لم تقف أعمال فناني أوكيو ـ إي عند مطبوعات الرواشم بل تعدتها إلى بطاقات المعايدة والكتب المصورة. وقد تطورت مطبوعات الرواشم في القرن الثامن عشر وأدخل عليها استعمال الألوان المتعددة. وسميت نيشيكي ـ إي Nishiki-e «الديباج» كما لو أنها قطع موشاة بخيوط ذهبية مثل «البروكار». وقد استمر هذا التطور في القرن التاسع عشر. وشمل عمليتي الإنتاج والإخراج. وقد انتقلت آثار فناني أوكيو ـ إي إلى الغرب، وكان تطور هذا الإنتاج، ولاسيما مايتصل بالطبيعة منه، بين العوامل التي أثرت في ظهور الانطباعية[ر] في فرنسة.   زهيرة الرز   مراجع للاستزادة:   - H.OSBORNE (ed), The Oxford Companion to Art (Oxford 1983). - R.D.LANE, Masters of Japanese Print (NewYork 1962).

المزيد »