logo

logo

logo

logo

logo

فوياد (لويس-)

فوياد (لويس)

Feuillade (Louis-) - Feuillade (Louis-)

فوياد (لويس -)

(1873-1925)

 

لويس فوياد Louis Feuillade مخرج سينمائي فرنسي، وأحد رواد الفن السينمائي العالمي، ولد في مدينة لونيل Lunel بمقاطعة هيرو Hérault بفرنسا لأب يعمل في تجارة النبيذ. درس في المدرسة الكاثوليكية، ثم خدم في سلاح الفرسان عام 1898، وانتقل إلى باريس، وعمل فيها مراسلاً صحفياً وممثلاً هاوياً. وفي عام 1906 التحق للعمل بشركة «غومون» Gaumont للإنتاج السينمائي كاتب سيناريو في البداية، ثم مخرجاً، ثم مديراً فنياً للشركة.

بدأ فوياد نشاطه السينمائي في المرحلة التي بدأت فيها السينما تنتقل من كونها مجرد اكتشاف تقني إلى فن راق جديد لا يقل أهمية عن بقية الفنون. وقد كتب ما يقارب ألف سيناريو، وأخرج نحو ثمانمئة فيلم من أفلام تلك الفترة التي لا يتجاوز طولها عشر دقائق، وكان مديراً فنياً لما لا يحصى من الأفلام التي أنتجتها شركة غومون.

في البداية قدم فوياد العديد من الأفلام الكوميدية وأفلام المطاردات، وأفلاماً أخرى ذات طابع أكاديمي رصين، ولكن بدايته الحقيقية التي رفعته إلى مصاف المخرجين الكبار كانت مع سلسلة من خمسة عشر فيلماً بعنوان «الحياة كما هي»La vie telle qu’elle est  ما بين (1911-1913)؛ التي حاول أن يعكس فيها، وبأسلوب التصوير الطبيعي، مشاهد واقعية من الحياة، من دون أي تزويق.

يميز أسلوب فوياد في تلك الفترة بالدقة في رسم ملامح البيئة، وفي الوقت نفسه الولع بالعناصر الميلودرامية والمؤثرات العاطفية.

حظيت سلسلة أفلام «فانتوماس»Fantômas  ما بين (1913-1914) التي اقتبسها عن روايات مارسيل آلان Marcel Allain، وبيير سوفيستر Pierre Souvestre بشهرة كبيرة في ذلك الوقت. وقد تميزت هذه السلسلة بجمعها المتناغم ما بين النزعة الواقعية والنزعة الغرائبية، مما ولّد مركّباً فنياً جديداً أثار دهشة المشاهدين.

قدم فوياد بعد ذلك مسلسلات سينمائية عدة مثل: «حياة مسلية» La vie drôle  عددها (36) حلقة ما بين (1913-1917)، و«مصاصو الدماء» Les vampires (عشر حلقات) عام (1915)، و«جوديكس» Judex عددها (12) حلقة بين (1915-1916)، و«مهمة جوديكس الجديدة» La nouvelle mission de Judex عددها (12) حلقة عام (1917)، و«باراباس» Barrabas  عددها (12) حلقة عام (1919)، و«أبناء فليبوستييه»  Le Fils du Flibustier عددها (12) حلقة عام 1922.

يضعه بعض النقاد جنباً إلى جنب مع عمالقة السينما الفرنسية، مثل: جورج ميليه Georges Méliès، والأخوين لوميير[ر] Lumière، ويقولون عنه إنه جمع بين خيال ميليه وواقعية لوميير.

مع دخول الصوت إلى السينما أصاب النسيان أفلام فوياد، على الرغم من تقدير النقاد له، ولاسيما النقاد السورياليين، وبدأ إرثه السينمائي بالاندثار، ولم يرد له اعتباره إلا بعد الحرب العالمية الثانية؛ وذلك بفضل هنري لانغلوا Henri Langlois، مؤسس المكتبة السينمائية الفرنسية ومنقذ الأفلام السينمائية الصامتة من الضياع، الذي أسهم بمساعدة جورج فرانجو Georges Franju، شريكه في تأسيس المكتبة بإنقاذ ما أمكن إنقاذه من أفلام فوياد.

ترك فوياد أثراً عميقاً في كثير من المخرجين الذين أتوا بعده، مثل: آلان رينيه Alain Resnais، وفرانسوا تروفو François Truffaut، وجان لوك غودار Jean-Luc Godard، ولويس بونويل Luis Bunuel، وغيرهم، إضافة إلى الأثر الذي تركه كثير من المصورين والممثلين.

محمود عبد الواحد

الموضوعات ذات الصلة:

السينما ـ فرنسا.

مراجع للاستزادة:

ـ جان بيير جانكولا، تاريخ السينما الفرنسية، ترجمة: رندة الرهونجي (منشورات وزارة الثقافة، المؤسسة العامة للسينما، 2003).




التصنيف : الموسيقى والسينما والمسرح
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الرابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 837
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 37
الكل : 4902936
اليوم : 1020

البذريات

البذريات   البذريات أو النباتات البذرية Spermatophyta من أهم شعب العالم النباتي، وتضم جميع النباتات البذرية، أي النباتات التي تحفظ أجنتها في عِضِيّات بالغة التخصص تعرف بالبذور Seeds. وكانت تعرف في التصنيفات السابقة باسم النباتات الزهرية Flower plants وإشارة إلى اجتماع أعضائها التوالدية في عضو متميز يعرف بالزهرة. أقسام البذريات تضم شعبة البذريات قرابة 227000 نوعٍ نباتي، أي قرابة ثلثي أنواع العالم النباتي. وهي تقسم إلى ثلاث شعيبات، هي: النباتات المَغْنُولية Magnoliophytina والنباتات السيكاسية أو (السيكادية) Cycadophytina، والنباتات المخروطية Coniferophytina. كانت شعيبة النباتات المغنولية تُعْرَفُ في التصنيفات السابقة بمغلفات البذور أو مستورات البذور Angiospermae إشارة إلى تغلف بذورها بأعضاء خاصة تعرف بالثمار Fruits. وهي تضم قرابة 226000 نوعٍ، وتقسم إلى صف المغنولياتية Magnoliatae الذي يعرف بصف ثنائيات الفلقة Dicotyledons الذي يضم نحو 172000 نوعٍ، وصف الزنبقيات Liliatae الذي كان يعرف بصف أُحاديات الفلقة Monocotyledons والذي يضم قرابة 54000 نوعٍ. أما الشعيبة الثانية (النباتات السيكادية) فكانت تعرف في التصنيفات السابقة باسم السيكاسيات Cycadophyta أو عريانات البذور نُطَفية الإلقاح، وهي تضم قرابة 200 نوع. في حين كانت الشعيبة الثالثة (النباتات المخروطية) تُعرف بالصنوبريات Pinophyta أو عريانات البذور أنبوبية الإلقاح، التي تضم قرابة 800 نوعٍ. وغالباً ما كانت التصنيفات السابقة تَجمع شعيبتي السيكاسيات والصنوبريات في شعيبة واحدة تعرف باسم عريانات البذور Gymnospermae إشارة إلى عدم إحاطة بذورها بعضو مماثل للثمرة. الوحدات التصنيفية المشتركة مع البذريات تنضم شعبة البذريات إلى شعبة السراخس وأقرانها المسماة الجناحيات أو البتريديات[ر] Pteridophyta، وإلى شعبة البَرْيُونيات[ر] Bryophyta وأقرانها، لتُكَوِّن مجموعة كبرى تعرف بعويلم الكُوْرْميات Cormobionta، إشارة إلى بناء أبدانها من وحدات مرفولوجية تعرف بالكُورمة Cormus أو القرمة. والكورمة عضو خضري أو إعاشي مؤلف من جذور وسوق وأوراق يقابل المشَرَة Thallus التي تتميز بها أبدان المَشَرِيات[ر] Thallophyta التي تتكون أبدانها عادة من صفائح لاترقى بنيتها إلى بنية السوق والجذور والأوراق. ويعرف عويلم الكورميات أيضاً بعويلم الرحميات Archegoniatae إشارة إلى إحاطة البويضة الكروية لنباتاتها بصف من الخلايا العقيمة المعروفة بالرحم Archegonium. كما تعرف الكورميات بالنباتات الجنينية أو الجنينيات Embryophyta إشارة إلى تكوين نباتاتها لأجنة تتغذى بوساطة نُسُج النبات العِرْسي الأحادي الصيغة الصبغية في الجناحيات والبريونيات، وبوساطة نُسُج النبات البوغي الثنائي الصيغة الصبغية في البزريات. حلقة حياة البذريات تتمثل حلقة حياة النباتات البذرية بتعاقب جيلين هما النبات العِرْسي Gametophyte والنبات البوغي Sporophyte. ويتفق هذان الجيلان مع طورين نوويين، يتمثل أولهما بالطور الفرداني Haploid، ويتمثل ثانيهما بالطور الضعفاني Diploid. ويتمثل الطور الفرداني في البذريات في مجموعتين نوويتين، تمثل أولاهما النبات العِرْسي الذكري، وتمثل ثانيتهما النبات العِرْسي الأنثوي. ويختلف عدد خلايا النبات العِرْسي باختلاف زمر البذريات. ففي عريانات البذور يتمثل النبات العِرْسي الذكري بحبة الطلع التي تنتشر في الهواء وتولد عند إنتاشها عدداً قليلاً من الخلايا الخضرية أو الإعاشية، التي تتمايز فيها نطفتان مهدبتان في السيكاس وغير مهدبتين في الصنوبر. ويتمثل النبات العِرْسي الأنثوي بالإندوسبرمْ Endosperm التي تمثل مشرة عرسية أنثوية فردانية الصبغة الصبغية تتمايز فيها أرحام محفوظة ضمن نسج النبات البوغي. وفي مغلفات البذور يتمثل النبات العِرْسي الذكري الفرداني الصيغة الصبغية بحبة الطلع التي تولد عند إنتاشها خلية خضرية إعاشية واحدة تتمايز فيها نطفتان غير مهدبتين، وبذلك يقتصر عدد خلايا النبات العِرْسي الذكري على ثلاث خلايا أو ثلاث نوى. ويتمثل النبات العرسي الأنثوي بالكيس الجنيني Embryo sac المحفوظ ضمن خلايا نسج النبات البوغي والمكون عادة من جهاز ثُماني النوى. ويتمثل الطور الضعفاني في النباتات البذرية بخلايا الجنين ونسجه والبادرة والنبات المورق والنبات الزهري والأسدية (التي تعطي بعضُ نسجها الخلايا الأمهاتِ المولداتِ لحبات الطلع، حيث يبدأ تكوّن النبات العِرْسي الذكري) والكَربيِلات (التي تعطي بعضُ نسجها الخلايا الأمهاتِ المولداتِ لكيس جنيني حيث يبدأ تكون النبات العِرْسي الأنثوي). وهكذا يتميز النبات البوغي في البذريات بكثرة عدد الخلايا وتمايز الكورمه والعمر المديد والتغذية الذاتية، في حين يتميز النبات العِرْسي في الزمرة نفسها بقلة عدد الخلايا وتمايز المشرة والعمر القصير والتغذية الطفيلية المعتمدة على النبات البوغي.   أنور الخطيب   الموضوعات ذات الصلة   البذرة ـ التأبير ـ الثمرة ـ الزهرة ـ مغلفات البذور.   مراجع للاستزادة   ـ أنور الخطيب، التكاثر النباتي (مطبوعات جامعة دمشق 1973). Pr.Bell and De coombe, Strasburger's Textbook of Botany (London1980).

المزيد »