logo

logo

logo

logo

logo

ابن وكيع التنيسي

وكيع تنيسي

Ibn Waki' al-Tannissi - Ibn Waki' al-Tannissi

ابن وكيع التنِّيسي

(… ـ 393هـ/… ـ 1003م)

 

أبو محمد الحسن بن علي بن أحمد ابن محمد بن خلف بن حيان بن صدقة ابن زياد الضَّبِّي المعروف بابن وكيع التنيسي ويقال له: العاطس. من بني ضبَّة. أديب شاعر، أصله من بغداد، ومولده بتِنِّيْس، وهي مدينةٌ بديار مصر بالقرب من دمياط. ووكيع لَقَبُ جدِّه أبي بكر محمد بن خلف، وكان نائباً في الحكم بالأهواز لعبدان الجواليقي (ت 307هـ).

اشتُهر ابن وكيع التنيسي بشعره، عاصر أبا منصور الثعالبي، الذي ذكره في «اليتيمة»، وقال في حقِّه: «شاعرٌ بارعٌ، وعالِمٌ جامع، قد برع على أهل زمانه، فلم يتقدَّمه أحدٌ في أوانه، وله كلُّ بديعةٍ تسحر الأوهام، وتستعبد الأفهام»، وذكر الثعالبي إعجابه بمزدوجته المربَّعة، وهي مطوَّلةٌ من جيِّدِ النَّظم، وجاءت ترجمته في «اليتيمة» غنية باختياراتٍ من شعره وبالثَّناء عليه، وناهز ما اختاره الثَّعالبي من شعر ابن وكيع ثلاثمئة بيت. ترجم له أيضاً ابن خلكان في «الوفيات» وأثنى على شعره.

أبرز آثاره كتاب «النزهة في الإخوان» ومنه نسخة فريدة في المكتبة العاشورية بتونس، وقد أثنى ابن عبد البرِّ على هذا الكتاب، وله أيضاً منظومة شعريَّة عنوانها «بحر الأوهام» لم يوقف على خبر لها إلا في «كشف الظنون»، وله كتاب «المنصف في نقد شعر المتنبي» ورأى فيه الصفدي وابن رشيق جوراً وتجنِّياً على المتنبي، وقد ألَّف ابن جنِّي كتاباً في الردِّ عليه سمَّاه «النقض على ابن وكيع في شعر المتنبي وتخطئته» والكتاب لم يلق استحسان بعض معاصري ابن وكيع، لكن الكتاب لم يصل تاما، وقد صدرت طبعته الأولى ناقصةً بتحقيق محمد رضوان الداية في دمشق 1982م معتمداً نسخة برلين بعنوان «المنصف في نقد الشعر وبيان سرقات المتنبي ومشكل شعره»، ثم صدرت نسخة أوفى بتحقيق محمد يوسف نجم في الكويت 1984م بعنوان «المنصف للسارق والمسروق منه في إظهار سرقات أبي الطيب المتنبي» واعتمد المحقق نسختين: مخطوطة برلين ومخطوطة متأخرة عنها وجدها المحقِّق.

لابن وكيع ديوان شعر كبير ذكره ابن خلكان في «الوفيات» والبغدادي في «الخزانة» غير أنه مفقود لم يصل إلينا، وقد اعتنى بجمع شعره حسين نصار ونشره في القاهرة 1953 ووَسَمَهُ بعنوان «ابن وكيع شاعر الزهر والخمر»، ثم تابعه هلال ناجي مستدركاً عليه ومضيفاً ما يزيد على مئتي بيت فأخرج ديوان ابن وكيع في سفر لطيف، وكان قد ظفر بمخطوط لأحد المغاربة في دار الكتب الوطنية بتونس بعنوان «عذر الخليع بشعر ابن وكيع».

جلّ شعر ابن وكيع في الغزل والوصف والخمريات وله حكمة مستساغة قريبة المأخذ، من ذلك قوله:

إذا ضاق مال المرء ضاقَتْ مذاهبُهْ        وضنَّ عليه بالنَّوال أقاربـــه

يخونك ذو القربى مراراً وربَّمــا        وفي لك عند الجهد من لا تُناسبُه

 من خمريَّاته قوله:

كأنها في الكؤوس إذ جليت        من عَسْجَدٍ رقَّ لونُه وصفا

أغضبها الماءُ حين مازجها        وأزبدَتْ في كؤوسـها أنفا

درُّ حبابٍ يَوَدُّ مبصـــره       لو كان يوماً لأذنه شـنفا

وله في الغزل:

يا من إذا لاحَتْ محاسنُ وجهه        غَفَـرَتْ بدائعها جميع ذنوبـه

النجم يعلم أن عيني في الدجى         معقودةٌ بطلوعه وغروبـــه

ومن ذلك:

إن كان قد بعد اللقـاء فودُّنا       دانٍ، ونحن على النوى أحباب

كم قاطع للوصل يؤمن وده        ومواصـــل بوداده يرتاب

ومن بديع شعره مزدوجته المطوَّلة التي منها:

رسالةٌ مِنْ كَلِفٍ عميــد         حياتُه في قبضةِ الصُّدودِ

بلَّغه الشَّوقُ مدى المجهودِ         ما فوقَ ما يلقاهُ من مزيدِ

وله أيضاً مطوَّلة في وصف فصول السنة ذكر فيها فصول السنة فأبدع واستوفى وصف أحوالها:

يا ســـائلي عن أطيبِ الدُّهورِ         وقعْتَ في ذاك على الخبيرِ

عندي في وصف الفصول الأربعة        مقالـة تغني اللبيب مُقْنِعَهْ

توفي ابن وكيع بعلَّة الفالج يوم الثلاثاء لسبع بقين من جمادى الأولى بمدينة تنِّيس.

أسـامة إختيار

 مراجع للاستزادة:

 

ـ الثعالبي، يتيمة الدَّهر في محاسن أهل العصـر (دار الكتب العلميَّة، بيروت 1983م).

ـ ابن خلِّكان، وفيات الأعيان في أنباء أبناء الزَّمان (دار الثَّقافة، بيروت 1968م).

ـ ابن وكيع التنِّيسي، المنصف في نقد الشعر (دار قتيبة، دمشق 1982).

ـ ابن وكيع التنِّيسي، ديوان الحسن بن علي الضبي الشهير بابن وكيع التنيسي، تحقيق هلال ناجي (دار الجيل، بيروت 1991م).




التصنيف :
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الثاني والعشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 318
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 77
الكل : 5136093
اليوم : 1584

أحيحة بن الجلاح

أُحيحة بن الجُلاح (000- نحو 130 ق.هـ/ 000-497م)   أُحَيْحة بن الجُلاح بن الحَريش الأوسي, وكنيته أبو عمرو, شاعر جاهلي من دهاة العرب وشجعانهم, كان سيد الأوس في الجاهلية, وعاش في زمن تُبّع الأصغر أبي كَرِب حسّان ملك اليمن. وكان غنياً يحسن تدبير المال ويبيع بيع الربا بالمدينة حتى كاد يحيط بأموال أهلها, وكان يفخر بذلك بقوله:           إِنّي أكُبُّ على الزوراء أعمرها                             إِنّ الكريم على الإِخوان ذو المال

المزيد »