logo

logo

logo

logo

logo

قو "تشو"(يوان-)

قو "تشو"(يوان)

Qu Yuan / Chu Yuan - Qu Yuan / Chu Yuan

قو «تشو» (يوان)

(340 ؟ ـ 278 ؟ ق.م)

 

قو يوان Qu Yuan، ويلفظ أيضاً تشو يوان Chu Yuan، شاعر وسياسي صيني، عاش أواخر حقبة الممالك المتحاربة. كان مقرباً من ملك إمارة تشوChu الذي أوكل إليه مناصب عدة من أهمها منصب وزير، كما كلَّفه دراسةَ الأنساب وتعليم أبناء الذوات في الإمارة. دعا إلى الإصلاح السياسي، وتحديث القوانين، وإعداد الكوادر البشرية التي من شأنها حماية البلاد، كما كلَّفه الملك تحديثَ التشريعات. ذهب سفيراً لبلاده إلى إمارة تشي Qi مرتين متتاليتين؛ بهدف إقناع ملكها بالتحالف مع إمارة تشو ضد مملكة تشينQin أكبر الممالك المتحاربة آنذاك.

أساءت دعوات قو يوان الإصلاحية على الصعيد السياسي إلى أبناء الطبقة الأرستقراطية الذين تضررت مصالحهم، فكادوا له عند الملك الذي قام بعزله وإبعاده عن العمل السياسي، فنُفي مرتين، الأولى إلى شمال هان في عام 296ق.م، والثانية إلى جنوب نهر اليانغتسي في عام 286ق.م. انتحر غرقاً وهو في الثانية والستين من العمر بعد أن ضاقت به السبل وأخفقت محاولاته في إنقاذ الوطن. وكان لنفي قو يوان وفساد الطبقة السياسية الحاكمة الدور الأساسي في انهيار إمارة تشو.

كتب قو يوان معظم قصائده في أثناء فترة نفيه الثانية، وقد بلغ عدد القصائد التي كتبها خمساً وعشرين قصيدة، من أهمها: «بعيداً عن الحزن»، «أسئلة إلى السماء»، «دعوة الأرواح» و«الأغاني التسع» و«الفصول التسعة». وأشهرها «بعيداً عن الحزن» Li Sao، وهي قصيدة وطنية تنبض بمشاعر الحنين والولاء للوطن، وترسم صورة بطل سياسي من طبقة النبلاء ذاق مرارة النفي وشظف العيش بعيداً عن وطنه، وهي شبه سيرة ذاتية للشاعر. تمتاز القصيدة بألوان من الرومنسية التي استمدها الشاعر من الأساطير الصينية القديمة، وتتألف من 373جملة شعرية، استمدها من الأغاني الشعبية، وهي ظاهرة شائعة في الشعر الصيني القديم. وقد صارت هذه القصيدة أسلوباً في الكتابة يُحتذى، نسج كثير من الشعراء قصائدهم عليه.

تحرر الشاعر على صعيد اللغة وبنية القصيدة من النمط الرباعي الذي كان مستخدماً في «كتاب الأغاني» Shi Jing، وصارت الجملة الشعرية لديه أطول، وبنية القصيدة أكثر انفتاحاً واتساعاً، كما تعددت المضامين واغتنت، وازدادت قوة التعبير، وتنوعت الأساليب. كذلك استخدم الشاعر اللهجات العامية، مما أضاف إلى شعره كثيراً من الإيقاع.

تعدّ «الأغاني التسع» Jiu Ge قصيدة عاطفية ذات أسلوب جديد، استمد قو يوان مضامينها من الأساطير الشعبية ومن تراتيل تقديم القرابين، ولكل منها عنوانها الخاص. والرقم تسعة هنا يشير إلى الكثرة، كما أنه رقم مفضل لدى قدماء الصينيين. أراد قو يوان لعنوان القصيدة أن ينسجم مع ما ورد في الأسطورة التي جاء فيها أن تشي Qi ابن يوYu مؤسس أسرة شياXia سرق الأغاني التسع من رب السماء ونزل بها إلى الأرض. وتُعدّ «قصائد تشو» Chu Ci، نسبة إلى إمارة تشو، نمطاً شعرياً جديداً أيضاً كان الشاعر أبرز أعلامه، وهي أهم عمل في الشعر الصيني بعد «كتاب الأغاني».

افتتح قو يوان بشعره عصراً جديداً في تاريخ الشعر الغنائي الصيني. وقد نظم الأغاني الشعبية الشائعة في قصائد شعرية حملت خصائصه الفردية ولم يفرط بألوانها المحلية. مهّد أيضاً الطريق لنشأة الشعر خماسي وسباعي المقاطع بعد أن كان رباعياً. وعُدَّ قو يوان نموذجاً للشاعر الذي تحولت قصائده إلى دروس في الوطنية تربت عليها أجيال من الشعراء من بينهم لي باي Li Bai، دو فوDu Fu، والكاتب لو شونLu Xun. ومازال الشعب الصيني وشعوب بعض الدول الآسيوية يحيون الذكرى السنوية لوفاته في اليوم الخامس من الشهر القمري الخامس من كل عام.

فؤاد حسن

مراجع للاستزادة:

 

ـ تشو (بين جيه) Chu Bin Jie، موجز تاريخ الأدب الصيني (منشورات جامعة بكين، بكين 1999م).




التصنيف : الآداب الأخرى
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الخامس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 639
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 40
الكل : 4854252
اليوم : 3207

إدارة الأفراد

إدارة الأفراد   تعد إدارة الأفراد gestion du personnel  بوصفها أحد ميادين إدارة الأعمال [ر] الرئيسة، علماً حديث العهد نسبياً. ويكاد نشوء هذا العلم يقترن بنشوء حركة الإدارة العلمية التي تزعمها فريدريك تايلور في مطلع القرن العشرين في الولايات المتحدة الأمريكية. وكان للنتائج التي توصل إليها تايلور حول استخدام مقاييس الحركة والزمن أداة رئيسة في زيادة الإنتاج وأسلوباً يحقق العدالة في احتساب أجور العاملين، أهمية كبرى في اعتمادها من رجال الأعمال عامة، والإدارة الصناعية بوجه خاص، لتحسين مستوى الأداء وتخفيض تكاليف الإنتاج وزيادة ريعية المشروعات. إلا أن حركة الإدارة العلمية لم تستطع أن تقرن نتائج دراساتها بالاهتمام اللازم بالجانب الإنساني بوصفه أحد العوامل الأساسية لزيادة مستوى الإنتاج وتحسين نوعيته لأنها ارتكزت على ركائز مادية بحتة.

المزيد »