logo

logo

logo

logo

logo

لاغركفيست (بير-)

لاغركفيست (بير)

Lagerkvist (Par-) - Lagerkvist (Par-)

لاغركڤيست (بير ـ)

(1891 ـ 1974)

 

ولد الأديب بير فابيان لاغركڤيست Pär Fabian Lagerkvist في مدينة فِكشو Växjö في منطقة سمولند Småland جنوبي السويد في بيئة ريفية متدينة ومحافظة. كان والده موظفاً في سكة الحديد، وكان أصغر إخوته الثمانية، وعلى الرغم من الظروف المادية الصعبة فقد حصلوا جميعاً على تعليم جيد. التحق بعد تخرجه في المدرسة الثانوية بجامعة أُبسالا Uppsala، إلا أنه لم يحصل على درجة علمية. ثار على البيئة المحافظة التي ترعرع فيها وبدأت أفكاره تأخذ منحىً اشتراكياً داروينياً. تزوج مرتين، وصار عضواً في الأكاديمية السويدية عام 1940، ومنح جائزة نوبل للأدب لعام 1951، وهو يعد، إضافة إلى يالمر برغمَن[ر] H.Bergman وإيديت سودرغران[ر] E.Södergran من رواد الحداثة في الأدب السويدي.

بعد أن انصرف لاغركڤيست عن كل ما هو تقليدي ونمطي في حياته كما في أدبه هاجم في كتابه - الذي صار لاحقاً بيان عمله - «فن الكلمة وفن الصورة» Ordkonst och bildkonst (1913) الأدب المعاصر على أنه أدب انحطاط لا هدف له سوى التسلية، يتخبط في ظل الطبيعية[ر]. لذلك طالب بأن يكون الشعر تعبيراً عن «زماننا»، وبأن يأخذ العبر من الشعر القديم ومن التراث الاسكندنافي، وأن يتعلم من الفن أيضاً وخاصة من التكعيبية والتعبيرية الألمانيتين.

كان للحرب العالمية الأولى وأهوالها أثرها الباقي في نفس جيل من الكتّاب الأوربيين ومنهم لاغركڤيست، فقد زعزعت إيمانهم، وصار التساؤل عن معنى الوجود والصراع بين الخير والشر محور كتاباتهم، وغدا الالتزام ومناهضة الطغيان السياسي والحكم الكليَّاني والظلم الاجتماعي بأنواعه كافة هاجسهم. وعبّرت مجموعة لاغركڤيست الشعرية «القلق» Ångest (1916) عن خيبة أمل جيل ما بعد الحرب وضياعه: «القلق هو موروثي». وكان ديوان «الفوضى» Kaos (1919) أول محاولاته في الشعر الدرامي، عالج فيه موضوع عبث الوجود، وتجولت فيه شخصيات بلا أسماء بحثاً عن ذاتها، مقتفياً في ذلك أثر سترندبرغ [ر] Strindberg في مسرحه التعبيري. وكان قد كتب بالأسلوب نفسه مسرحيات من فصل واحد منها «حلم (كابوس) منتصف الصيف في المأوى» Midsommardröm i fattighuset (1914). وصف المؤلف نفسه على أنه «ملحد متدين» باحث عن جواب السؤال الأزلي حول معنى الوجود. ففي «الابتسامة الأزلية» Det eviga leendet (1920) تبحث مجموعة من الموتى عن الإله لسؤاله عن الهدف من خلقها فتكون الإجابة: «الحياة أفضل من العدم».

رأى لاغركڤيست، مثل كثيرين غيره من الكتاب والمفكرين الخطر المحدق مع ظهور النازية والفاشية؛ فكتب «الجلاد» Bödeln (1933) و«القزم» Dvärgen (1944) حول روح العصر- وكل عصر- المفعمة بالعنصرية والعنف واللهاث وراء المتعة. إلا أن ذلك لم يفقده الأمل؛ إذ رأى أيضاً أن المحبة بين البشر هي المخلِّص والعزاء، وهي التي تمنح الحياة معناها. كتب رواية «باراباس» Barabbas (1950) التي صارت فيلماً ناجحاً، و«ماريامْنِه» Mariamne (1967) حول الصراع بين الخير والشر، وكان ديوان «أرض المساء» Aftonland (1953) آخر أشعاره، أما «ضيف على الواقع» Gäst hos verkligheten (1925) - وهي سيرته الذاتية - فقد سلطت الضوء على نشأة الكاتب وبيئته.

كتب لاغركڤيست كثيراً، وتسود معظمَ مؤلفاته روحٌ تشاؤمية، لكنه يرى أن إيمان الإنسان بذاته هو ما يمكِّنه من البقاء، كل ذلك بأسلوب طفولي بدائي يلجأ إلى لغة الحديث اليومية البسيطة، وأحياناً العامية المحكية، في جمل مجتزأة، وبإيقاع وسحر متميزين.

ط .ع

مراجع للاستزادة:

- MARTIN SEYMOUR-SMITH and ANDREW C. KIMMENS, eds. World Authors 1900-1950 (1996).

- STABERG,THOURSIE-MOBACK, eds. Litteraturhistoria (Stockholm 1959).




التصنيف : الآداب الجرمانية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد السادس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 800
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 132
الكل : 5770294
اليوم : 11159

كليات المجتمع

كليات المجتمع   كلية المجتمع community college هي مؤسسة تعليمية تقدم التعليم العالي المتوسط أي التعليم الذي يبدأ بعد المرحلة الثانوية ولا يمتد إلى نهاية المرحلة الجامعية بل يقتصر على سنتين دراسيتين. وهي بذلك تشبه الكلية المتوسطة الشاملة والكلية المتوسطة المتخصصة اللتين وجدتا قبلها وعدتا أصلاً لها، إلا أنها تميزت من هذه المؤسسات بصلتها المباشرة بحاجات المجتمع إلى القوى العاملة المؤهلة تأهيلاً يزيد من حيث التخصص والتعمق على مستوى التعليم الثانوي، ولا يبلغ مستوى الإجازة الجامعية؛ وبصلتها أيضاً برغبة فئة عريضة من الخريجين في المرحلة الثانوية في الحصول على تعليم قصير المدة يؤهلهم للعمل ويتيح لهم فرصاً أوسع للحصول عليه. وهذه الصلة المباشرة بالمجتمع دفعت إلى تسميتها كلية المجتمع. إلا أن هذا التميز لم يعد قائماً بدقة ووضوح بعد أن سلكت الكليات المتوسطة والمعاهد المتوسطة النهج ذاته في الارتباط بحاجات الأفراد والمجتمع.

المزيد »