logo

logo

logo

logo

logo

النصوص (معالجة-)

نصوص (معالجه)

Word processing - Traitement de texte

النصوص (معالجة ـ)

 

معالجة النصوص word processing هي الوسيلة التي تُنقل المعلومات بوساطتها إلى صفحات منضدة أو مطبوعة، وتستدعي استخدام حاسوب وبرنامج خاص يشتمل على معالج النصوص وطابعة. فهي تمكن من إنشاء الوثائق وعرضها على الشاشة وتحريرها وتعديلها، وتهيئة ملفات النصوص المختلفة وطباعتها، وإعادة نشر تلك الملفات وحفظها بصيغتها الإلكترونية على جهاز الحاسوب. وعند الانتهاء من التعديلات المطلوبة كافة يمكن إرسال ملف الوثيقة إلى الطابعة للحصول على نسخة ورقية.

تعدّ معالجة النصوص من أكثر تطبيقات الحاسوب شيوعاً؛ فقد احتل مكان جميع أشكال الآلات الكاتبة المستعملة في المكتب والمنزل والأعمال عموماً، كما حول عملية طباعة النصوص التي كانت الآلة الكاتبة تقوم بها إلى عملية أوسع لتصير عملية لمعالجة النصوص. فلم تقتصر عملية معالجة النصوص على طباعة النصوص بل صار بالإمكان إدخال التغييرات عليها ومونتاج النص وتغيير نوع الحرف أو حجمه أو لونه في أي جزء من النص. كما يمكن إدخال كلمات أو فقرات أو مقاطع في أي مكان في النص أو حذفها، وتسهيل نقل مقاطع نصية من مكان إلى آخر ضمن الوثيقة نفسها أو فيما بين الوثائق، كما تتضمن إدخال الصور في أي مكان داخل النص. كما يمكن جعل النص ملائماً لأن يكون رسالة أو شكلاً على صفحة مجلة أو صفحة كتاب أو فاكساً أو فاتورة أو تقريراً وغيرها.

لمحة تاريخية

بدأت معالجة النصوص باستخدام آلات متخصصة، وكانت الآلة الكاتبة ذات الأشرطة المغنطيسية Magnetic Tape/ Selectric Typewriter (أو باختصار إم تي/إس تي MT/ST) هي أول معالج نصوص حقيقي، قدمتها شركة آي بي إم IBM في عام 1969، وكان لهذه الآلة وحدة أشرطة مغنطيسية لحفظ البيانات واسترجاعها. وحدث التطور الأساسي على ذلك في عام 1976 حين قدمت مخابر وانغ Wang آلة كاتبة  تظهر النص على شاشة أنبوب الأشعة المهبطية CRT، وقدمت الوظائف الرئيسة لمعالجات النصوص. وانتشرت بعدها الآلات الكاتبة التي تعتمد شاشات من إنتاج شركات عدة استخدمت أشرطة مغنطيسية وسائط تخزين مؤقت إلى أن صارت الأقراص المرنة متاحة لهذه الأغراض.

ومع ظهور الحواسيب وتطورها في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين ظهرت معالجات نصوص تعتمد البرامج، وتنافس الآلات المتخصصة السابقة في سرعتها وقدراتها وسعات تخزينها الكبيرة وأدت إلى إلغائها.

توصلت معالجة نصوص الأعمال الصغيرة والأكاديمية في عام 1980 إلى ظاهرة عرفت بثورة النشر المكتبي، وكان حافزها انطلاق الحاسوب الشخصي آبّل Apple من إنتاج شركة ماكنتوش Macintosh وتزايد الطابعات الليزرية، وانتشار أنظمة الأدوب Adobe التي أدخلت اللغة الخطاطية للتحكم بالطابعات. وحينما توافرت برمجيات مشابهة وطابعات أخرى في المجال نفسه في الحواسيب الشخصية والأجهزة المتوافقة مع الحواسيب الشخصية IBM كانت الكلفة عالية للحصول على مثل هذه الأعمال باستخدام الآلات الكاتبة لأنها بدأت تتلاشى تدريجياً، في حين انخفضت الكلفة عند تصميم الوثائق وطباعتها باستخدام الحواسيب الواسعة الانتشار.

وطُوِّرت معالجات النصوص ووُفِّرت لها القدرة على حفظ الوثائق ومعالجتها إلكترونياً، واستخدام وسائط مختلفة للحفظ الإلكتروني للاستخدام اللاحق. وصارت عملياتها تسمح أساساً بإجراء تعديلات وتصحيحات من دون إعادة تنضيد الصفحة كلها أو محتوى الوثيقة. إضافة إلى أنها تقدم وظائف عدة تسمح بتحديد محارف أو جمل أو فقرات ضمن الوثيقة وإعادة ترتيبها وتنسيقها أو حذفها، وتتضمن أيضاً قواميس ضمنية تستخدم في اكتشاف الأخطاء الإملائية. وثمة ميزات أخرى كثيرة جداً مازالت تتطور إلى هذا اليوم.

ظهرت أيضاً معالجات نصوص كثيرة ومتنوعة وكانت أشهرها: مايكروسوفت وورد Microsoft Word التي صدرت منها أول نسخة في عام 1983، وتلتها إصدارات كثيرة. مثل وورد بيرفكت WordPerfect التي صدرت منها أول نسخة في عام 1982، وتلتها إصدارات أخرى كانت أشهرها وورد بيرفكت النسخة 5 WordPerfect 5.0  التي صدرت في عام 1988.

كما دخلت طريقة برمجة المصادر المفتوحة مجال معالجة النصوص وظهرت معالجات نصوص أخرى اعتمدت هذه الطريقة في البرمجة منها الأوبن أوفيس Open Office من إنتاج شركة صن Sun صدرت منها أول نسخة للعموم في عام 2005.

الوظائف التي يحققها معالج النصوص

تختلف معالجات النصوص فيما بينها إلى حد كبير ولكنها تشترك في تقديم الوظائف الأساسية الآتية:

ـ إدخال نص في أي مكان ضمن الوثيقة.

ـ حذف نص من المحارف أو الكلمات أو الأسطر أو الصفحات بسهولة كبيرة.

ـ قص ولصق مقطع نصي من مكان في الوثيقة وإدخاله في مكان آخر ضمنها.

ـ نسخ بتكرار مقطع نصي.

ـ تحديد حجم الصفحة وهوامش معينة للصفحة، وتطبيق هذا الإعداد على النصوص آلياً.

ـ البحث عن كلمة أو عبارة معينة، كما تمكِّن من استبدال مجموعة محارف بمجموعة أخرى.

 ـ الالتفاف التلقائي للكلمات word warp: عند امتلاء السطر بالنص يحدث انتقال إلى السطر التالي آلياً، مع ضبط النص حسب الهوامش.

ـ الطباعة بإرسال الوثيقة إلى الطابعة للحصول على نسخة ورقية.

يطلق على معالجات النصوص التي تدعم الوظائف السابقة فقط اسم محررات النصوص text editors، مثل برنامج المفكرة نوت باد Notepade وبرنامج إي ماكس Emacs و الفي آي VI. وتستخدم اليوم محررات النصوص من قبل المبرمجين ومصممي مواقع الوِب والمشرفين على أنظمة الحاسوب. وتتميز بسرعتها وحجم ملفاتها الصغير.

  توفر معظم معالجات النصوص ميزات ووظائف إضافية من أجل معالجة الوثائق وتنسيقها بطرائق أكثر تعقيداً. وتسمى هذه المعالجات المحسَّنة في بعض الأحيان معالجات النصوص بالميزات الكاملة ومن أهم الوظائف التي تدعمها:

ـ إدارة الملفات بإنشاء ملفات وحذفها ونقلها والبحث عنها.

ـ تحديد الخط وشكله ضمن الوثيقة مثل الغامق والمائل والذي تحته خط. كما تسمح بتغيير حجم الخط ونوعه.

ـ تحديد أنماط التنسيق الآلي لجسم النص والعناوين الرئيسة والعناوين الفرعية والنصوص المميزة وغيرها.

ـ ترقيم الحواشي والإشارات المرجعية وتحديد موضعها آلياً وإنشاء إشارات مرجعية لمقاطع ضمن الوثيقة.

ـ إدراج رسوم توضيحية وبيانيات وصور في الوثيقة. وأخرى تسمح بإدخال رسوم مولدة باستخدام برنامج آخر.

ـ تحديد مكونات معينة لوضعها في رأس كل صفحة أو في ذيلها. ويتعقب معالج النصوص آلياً أرقام الصفحات ويضع الرقم الصحيح لكل صفحة حسب ترتيبها.

ـ إعداد الصفحة بتحديد هوامش متعددة ضمن الوثيقة الواحدة وطرائق مختلفة لتنسيق الفقرات.

ـ خاصية الماكرو Macro: الماكرو هو محرف أو كلمة تعرف سلسلة من الوظائف التي يمكن أن تكون نصاً أو مجموعة أوامر. وتفيد هذه الإمكانية في توفير الوقت في استبدال مجموعة الوظائف الكثيرة الاستخدام.

ـ ضم نصوص ملف إلى ملف آخر، ويفيد ذلك من أجل توليد ملفات كثيرة لها التنسيق نفسه ببيانات مختلفة. مثل توليد العناوين البريدية.

ـ تدقيق الكلمات إملائياً، والإشارة إلى الكلمات الخاطئة التي لم يُتعرف عليها من أجل تصحيحها.

ـ تدقق لغوياً لكشف الأخطاء القواعدية البسيطة.

ـ إنشاء جدول محتويات الوثيقة وفهرستها آلياً بالطريقة التي يحددها المستخدم.

ـ توافر معجم ضمني يسمح بالبحث عن المرادفات.

ـ تحرير وثيقتين أو أكثر في الوقت نفسه. وإظهار كل وثيقة بنافذة مستقلة. وهذا مهم حين العمل في مشروع كبير يتكون من وثائق متعددة مختلفة.

ـ خاصية الوايزويغ WYSIWYG ما تراه هو ماتحصل عليه (What You See Is What You Get) تظهر الوثيقة مع هذه الخاصية على شاشة العرض تماماً كما سوف تكون حين الطباعة.

ـ البريد التعاقبي batch mailings باستخدام قالب نموذج الرسالة وقاعدة بيانات العناوين ويسمى أيضاً إدماج البريد mail merging.

ـ التلخيص التلقائي الآلي للوثائق.

ـ دعم تنسيقات لغات التأشير [ر] HTML وXML في معالجات النصوص الحديثة من أجل التعامل مع صفحات الوِب.

وقد أدى تطور معالجات النصوص وتعدد إمكاناتها إلى التلاشي التدريجي للحدّ الفاصل بين معالجات النصوص وأنظمة النشر المكتبي desktop publishing  التي مازالت تتميز بإمكانات بارعة في الإخراج والمونتاج ومعالجة الألوان وإعداد الوثائق من أجل نشرها، ولكن تبقى ميزاتها محدودة في التحرير، لذا فإن معظمها يسمح باستيراد النصوص المكتوبة باستخدام محرر نصي أو معالج نصوص.

أنواع معالجات النصوص

يمكن تصنيف معالجات النصوص حسب طريقة برمجتها في برامج مفتوحة/مجانية  المصدر Free/open source software وبرامج ممتلكة proprietary software.

ـ البرامج المفتوحة/المجانية المصدر: تتضمن: أوبن أوفيس رايتر OpenOffice Writer، وأبي وورد AbiWord، وإي زد وورد EZ Word، وكروف Groff، وكي وورد K Word، ولي إكس X Ly، وآر فور يو R4 U، وتد Ted.

 ـ برامج ممتلكة: تصنف في برامج تجارية commercial software وبرامج مجانية freeware وبرامج النصوص الحية online word processor.

ـ البرامج التجارية: منها: مايكروسوفت وورد Microsoft Word، وورد بيرفكت WordPerfect، وآبِّل وركس وورد بروسسنغ AppleWorks Word Processing، أبيليتي أوفيس رايتر Ability Office Writer، إيزي رايتر ـ ريسك أو إس Easiwriter - Risc OS، فريم ميكر Frame Maker، بيجس Pages، ستار أوفيس رايتر Star Office Writer، أبليكس وورد Applix Word، تيكست إيدتText Edit ، وورد برو Word Pro.

ـ البرامج المجانية: منها: آري ووردAriWord ، وأتلانتيس نوڤاAtlantis Nova ، كريبت إيدت Crypt Edit، ديلفاد Delphad، هيروغليفHieroglyph، جارتJarte ، وورد باد WordPad، واي رايترyWriter.

ـ  معالجات النصوص الحية: منها: أجيكس رايت Ajax Write، دوكلي Docly، فلاي ووردFlyWord، آي نت ورد iNetWord، بي دي إس تكست PDSText، رالي بوينت Rally point، ثنك فري أوفيس رايت Think Free Office Write، زوهو رايترZoho Writer.

أهم معالجات النصوص:

الشكل (1) مايكروسوفت وورد 2007 Microsoft Word 2007

 

 الشكل (2) أوبن أوفيس2.0 OpenOffice 2.0

 

1ـ مايكروسوفت وورد: هو أشهر أنظمة معالجة النصوص وأقواها بغنى وظائفه وميزاته المتنوعة، ومن إنتاج شركة مايكروسوفت. صدرت أول نسخة منه في شهر شباط/فبراير عام 1983 سُمّيت ملتي تول وورد Multi-Tool Word من أجل أنظمة زينكس Xenix، ثم عُدِّل اسم النسخة بمايكروسوفت وورد Microsoft Word، حينما أصدرت مايكروسوفت برنامجاً يعمل وفق نظام دوس في شهر تشرين الأول/أكتوبر عام 1983 من أجل حواسيب الآي بي إم IBM.

كما أصدرت نسخ لنظام آبِّل ماكنتوش مثل: نسخة وورد 3.0 Word 3.0 عام 1984، وورد 3.01 Word 3.01 في عام 1987، وورد 4.0 Word 4.0 في عام 1989، ثم وورد 5.1 في عام 1992 ، وورد 6.0 في عام 1994. كما كتبت إصدارات أخرى لأنظمة تشغيل متعددة مثل نسخة نظام إس سي أو يونيكس SCO UNIX، ونسخة نظام أو إس تو OS/2.

وصدرت أول نسخة من وورد الويندوز في عام 1989 تعمل تحت بيئة ويندوز 3.1. وتلته إصدارات أخرى تعمل تحت بيئة الويندوز مثل: وورد 6 Word 6، وورد97 Word 97. ومع نسخة عام 2000 صار برنامج الوورد جزءاً من مجموعة برامج المايكروسوفت أوفيس والذي سُمِّي حينئذ بمايكروسوفت أوفيس وورد Microsoft Office Word. وظهرت إصدارات أخرى له ضمن حزم الأوفيس مثل أوفيس إكس بيOffice XP  وOffice 2003 وآخرها وأحدثها كان  Office ت2007.

ملفات الوورد هي من نوع مستندات واللاحقة لها هي.doc إضافة إلى تنسيق الوورد الافتراضي ثمة تنسيقات أخرى يدعمها الوورد من أجل تبادل الملفات مع معالجات النصوص الأخرى مثل التنسيق النصي الموسع rich text format أو باختصار RTF، ومؤخراً دعم الوورد تنسيق الـ HTML. كما بدأت مايكروسوفت بدعم تنسيق ملفات الـ XML في منتجاتها الحديثة.

 2ـ الكاتب في أوبن أوفيس Open Office Writer:

طور الأوبن أوفيس أساساً كتطبيق برمجي خاص وبدأ باسم Star Office الذي طورته شركة ستار ديفجن Star Division، وقد نشر ترميزه في عام 1999 عن طريق أنظمة «صن». وقد وضعت النسخة المصدرية منه متاحة للتنزيل على رخصة المصدر لمعيار صناعة صن Sun Industry Standards Source License SISSL؛ بهدف تقليل احتكار مايكروسوفت سوقَ البرمجيات بتوفير بديل مجاني ومفتوح المصدر وعالي الجودة، وعُرف المنتج في عام 2000 باسم أوبن أوفيس Open Office حينما صدرت النسخة المصدرية منه. وبدأ العمل على النسخة الثانية من البرنامج أوبن أوفيس النسخة 2 Open Office2.0 في عام 2003، وفي تشرين الثاني/نوڤمبر عام 2005 أصبحت النسخة متاحة للعموم. وصدرت بعدها النسخة OpenOffice 2.0.1 والنسخة OpenOffice 2.0.3 ولا يزال التطوير مستمراً على البرنامج.

وأوبن أوفيس رايتر هو معالج نصوص مشابه لمايكروسوفت وورد في الوظائف التي يقدمها عدا بعض الوظائف التي لازالت غير متوافرة لديه مثل المدقق اللغوي. ويوفر عدداً من الميزات غير موجودة بالوورد تتضمن القدرة على التصدير إلى تنسيق الـ PDF.

والرايتر قادر على فتح الوثائق وحفظها بتنسيقات مختلفة تتضمن مستندات المايكروسوفت وورد وملفات بالتنسيق النصي المحسن RTF rich text format، وملفات بتنسيق لغات التأشير XHTML، والمستندات المفتوحة Open Document.

كما يمكن استخدام الرايتر مثل باقي حزمة الأوبن أوفيس عبر بيئات تشغيل مختلفة تتضمن الماكنتوش MAC والويندوز Windows والجي إن يو لينكس GNU/Linux والفري بي إس دي FreeBSD والسولاريس Solaris.

سندس الحلبي

الموضوعات ذات الصلة:

 

الآلات المكتبية ـ التأشير (لغات ـ) ـ الحاسوب ـ لغات البرمجة.

 

مراجع للاستزادة:

 

- PETER MCWILLIAMS, Word Process Book (Anchor 1984).

- J. THOMAS TIM BERGIN, The Proliferation and Consolidation of Word Processing Software (American University 1985-1995(

- T. P. GOLDINGHAM MA FBCS, Word Processing Style Guide (The Wyndham Press, Maidenhead, UK 2006).




التصنيف : التقنيات (التكنولوجية)
النوع : تقانة
المجلد: المجلد العشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 699
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 9
الكل : 6102841
اليوم : 365

حكمت (أحمد-)

حكمت (أحمد -) (1870-1927)   أحمد حكمت Ahmed Hikmet، واسمه أيضاً أحمد حكمت مفتو أوغلو، قاص وصحفي تركي ولد وتوفي في إصطنبول. وهو أحد رواد الحركة القومية الطورانية التي أسهمت في إعطاء اللغة والموضوع صبغة أدبية قومية اعتماداً على استعمال اللغة التركية والمفردات البعيدة عن العربية والفارسية التي كانت التركية تستقي منها الكثير، وعلى تناول موضوعات تراثية مأخوذة من الأساطير التي منشؤها أواسط آسيا.

المزيد »