logo

logo

logo

logo

logo

مانر (إيفاليسا-)

مانر (ايفاليسا)

Manner (Eeva Liisa-) - Manner (Eeva Liisa-)

مانَّر (إيڤا ليسا ـ)

(1921 ـ 1995)

 

إيڤا ليسا مانَّر Eeva Liisa Manner  شاعرة وكاتبة مسرحية فنلندية بارزة في تيار الحداثة[ر] Modernism الفنلندية. ولدت في العاصمة هلسنكي Helsinki وتوفيت في مدينة تامْبِرِه Tampere. تلقت تعليمها في مدارس العاصمة ودرست العلوم الإنسانية في جامعتها. أتقنت اللغتين السويدية والإنكليزية إلى جانب الفنلندية الأم وقامت برحلات عدة إلى بلدان أوربا الغربية والشرقية. كانت في التاسعة عشرة من عمرها عندما نظمت ديوانها الشعري الأول «أسود وأحمر» Mustaa ja punaista، وقد حالت ظروف الحرب العالمية الثانية دون نشره حتى عام 1944، فلفت إليها أنظار القراء والنقاد على حد سواء بجدة مفرداته وصوره وغنائية قصائده. وبعد خمس سنوات صدرت مجموعتها الثانية بعنوان «كما الريح والغيوم» Kuin tuuli tai pilvi (1949) مرسخة سمات الغنائية مع نزوع جليّ نحو تجديد البنية الشعرية، مما يشي بتأثرها بتيار الحداثة الأوربية الذي ظهرت بداياته في فنلندا بعد الحرب العالمية الثانية مع انتعاش الحركة الثقافية في شتى ميادين الحياة اليومية. وعندما صدرت مجموعتها الثالثة «هذه الرحلة» Tämä matka (1956) عدّها النقاد إنجازاً طليعياً في إطار هذا التيار، إذ امتازت قصائدها بتطور لافت في بنائها وبغنى وعمق في إيحاءاتها وقدرتها على توليد التداعيات، وبزخم الصور التي بدت وكأنها تنهل من نبع بكر، إضافة إلى خصوصيتها الموسيقية النادرة. وكان موضوع قصائدها الرئيسي يصب دائماً في نقد ثقافة المجتمع الحديث باندفاعته الآلية وتعقد علاقاته؛ مما ولَّد نوعاً من الاستلاب والعزلة الاجتماعية القاتلة. وفي مواجهة ذلك دعت مانَّر إلى استعادة البراءة الأولى مصدراً للتجدد البشري بالمعنى الإنساني على صعيد القيم.

فاجأت مانَّر الوسط الثقافي الفنلندي عام 1957 بنشر كتاب نظري بعنوان مثير للفضول، هو: «موسيقى افتتاحية من أجل فرس النهر الصغير» Kävelymusiikkia pienille virahevoille، تضمن مجموعة مقالات أشارت في بعضها إلى ضرورة الاهتمام بفلسفات الشرق القديم، وأبرزت منها الطاوية[ر] الصينية نموذجاً لخلق التوازن ما بين التنظيم الصارم والفوضى، ومخرجاً من المأزق الذي يعيشه المجتمع الغربي. كما تجلى اهتمام الشاعرة بالفلسفات الشرقية في ديوانها «أناشيد أورفيَّة» Orfiset laulut (1960) الذي يرشح من قصائده شعور غامر بالقدر المشؤوم الذي يواجهه الغرب إن لم يتدارك خطر الهاوية التي ينحدر إليها.

أصدرت مانَّر عام 1964 مجموعة شعرية حملت عنوان «هكذا تتتالى الفصول وتتبدل» Niin vaihtuivat vuoden ajat، وابتعدت في قصائدها عن مشكلة الحضارة الغربية، لتصور بلغة بسيطة وأنيقة في آن معاً ظاهرة الطبيعة دليلاً على الانسجام الداخلي الذي يشمل الكون بأسره. أما مجموعتها الأخيرة «هرة رهيبة» Kamala Kissa (1976) فتكشف عن الجانب الفكاهي في شخصية الشاعرة، الذي تبدى بجلاء في سيرتها الذاتية حول مرحلة طفولتها التي نشرتها عام 1951 بعنوان «طفلة تعبر الجسر إلى الجنة» Tyttö taivaan laiturilla .

لم تكن مانر شاعرة وحسب، بل عُرفت أيضاً بكتاباتها المسرحية المتنوعة، سواء للإذاعة أم لخشبة المسرح، وسواء على صعيد المسرحية الشعرية كما في «إيروس وبسيشِه» أي (إله الحب الجنسي والروح) Eros ja Psyche (1959) ذات الموضوع الأسطوري، أم في المسرحيات النثرية الواقعية التي تستمد مادتها من الحياة اليومية المعاصرة كما في «البرتقالة المحروقة» Poltettu Oranssi (1968).

م. ن.ح

الموضوعات ذات الصلة:

فنلندا.

مراجع للاستزادة:

- K.L.K.LAITINEN, An Introduction to Finnish Literature (Helsinki 1982).

- JAAKO AHOKAS, A History of Finnish Literature (Helsinki 1972).


التصنيف : الآداب الجرمانية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد السابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 571
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1131
الكل : 35202220
اليوم : 106839

إبراهيم بن أحمد

إبراهيم بن أحمد (1024-1058هـ/1615-1648م) السلطان العثماني الثامن عشر (1049-1058هـ/1640-1648م)، وهو الابن الأصغر للسلطان أحمد الأول[ر] وأخو السلطان مراد الرابع (حكم 1032-1049هـ/1623-1640م) ولد في 12 شوال/ 4تشرين الثاني، وعاش مختبئاً خشية قتله، كما قتل عدد من إخوته، إذ بقي الذكر الوحيد المرشح للحكم. فكان لذلك أثر بارز في تكون شخصيته وأزماته النفسية فيما بعد. وعندما توفي أخوه مراد الرابع خلفه في السلطنة في 16 شوال 1049هـ/9 شباط 1640م، وذلك بمساعي الصدر الأعظم قره مصطفى باشا.
المزيد »