logo

logo

logo

logo

logo

أذربيجان (التاريخ)

اذربيجان (تاريخ)

Republic of Azerbaijan - République d’Azerbaïdjan

أَذْرَبيجان تاريخياً

 

يطلق اسم أَذْرَبيجان في الوقت الحاضر على المنطقة التي تضم جمهورية أَذْرَبيجان (السوفييتية سابقاً) وأَذْرَبيجان الإِيرانية. وقد اختلف في سبب تسمية هذه المنطقة باسم أَذْرَبيجان, فالمؤرخون القدامى يذكرون أنها سميت نسبة إِلى القائد أتروباتس Atropates (الذي تحميه النار) الذي أعلن استقلاله عن الأخمينيين [ر] في الوقت الذي اجتاح فيه الاسكندر المقدوني [ر] منطقة الشرق سنة 328 ق.م, في حين يرى كثير من الباحثين أن صورة الاسم القديمة في الفارسية هي «أذر باذكان» ومعناها خازن النار أو بيت النار, فصحفه اليونان إِلى أتروباتينه Atropatene.

كانت أَذْرَبيجان تدعى «البرزخ الميدي» لأنه عبر طرقها التي يسهل اجتيازها من الشمال الشرقي والشمال الغربي يمكن اختراق الهضبة الإِيرانية من الجبهة الشمالية المنيعة, وقد جلبت هذه المنطقة التي تكوَّن أحد منفذين طبيعيين اثنين (أَذْرَبيجان وخراسان) إِلى قلب إِيران شعوباً كثيرة جاءت واستقرت حول بحيرة أُرْميَة ذات المياه المالحة والتي هي أهم معلم طبيعي في أَذْرَبيجان, وفي هذه البقعة ولدت ونشأت الأسر المالكة في ميدية وفارس, وعند بوابات أَذْرَبيجان كان على الجيوش الامبراطورية الفارسية الأخمينية (559-331ق.م) أن تقف حارساً يقظاً في وجه الشعوب الطامعة القادمة من جبال القفقاس ومن السهوب الروسية الجنوبية, ويمكن القول إِن أَذْرَبيجان بقيت منذ تأسيس الامبراطورية الأخمينية سنة 559 ق.م حتى انهيار الدولة الساسانية على يد العرب إِما تحت سيطرة أُسر فارسية أو أنها كانت تؤلف جزءاً من الامبراطورية الفارسية كما حدث في عهد الأرشاقيين Arshakids (الفرثيين) والساسانيين [ر].

دخلت أَذْرَبيجان ضمن نطاق الدولة العربية الإِسلامية في خلافة عمر بن الخطاب (13- 23هـ/ 634 -643م) وترجح الروايات المتعلقة بتاريخ الفتح سنتي 20و 22هـ حينما توجه حذيفة بن اليمان من نهاوند إِلى أَذْرَبيجان, كما وجهت إِليها حملات أخرى من شهرزور, وصالحَ المرزبان حاكم أَذْرَبيجان حذيفة بن اليمان عن جميع أهل أَذْرَبيجان على 800 ألف درهم على أن لا يقتل منهم أحداً ولا يسبيه ولا يهدم بيت نار, وأن لا يعرض لأكراد البلاسجان Balasagân والسبلان Sabalan وساترودان Shatrudan.

بدأ انتشار الإِسلام في أَذْرَبيجان في خلافة عثمان بن عفان (23-35هـ) عندما أسكن الوالي الأشعث بن قيس جماعة من العرب من أهل العطاء والديوان في أَذْرَبيجان وأمرهم بدعاء الناس إِلى الإِسلام, فلما وليها ثانية في خلافة علي بن أبي طالب وجد أكثرهم قد أسلموا وقرؤوا القرآن, كما أخذت العشائر العربية, من البصرة والكوفة والشام تستقر في مختلف مناطقها. ولأن أَذْرَبيجان كانت من فتوح الكوفة فقد بقيت تابعة إِدارياً لوالي الكوفة حتى سنة 83هـ/702م عندما جعلها عبد الملك بن مروان (65-86هـ/ 684- 705م) ولاية تابعة إِدارياً لوالي الجزيرة, وكانت أَرْدَبيل أكبر مدينة في أَذْرَبيجان وعاصمة لها قبل الفتح, فلما ولي محمد بن مروان الجزيرة وأرمينية وأَذْرَبيجان سنة 114هـ, اتخذ المراغة معسكراً له, وبنى فيها دار الإِمارة, واتبع العباسيون أسلوب الأمويين في جمع أرمينية وأَذْرَبيجان لوال واحد, كما بقي للمراغة أهميتها, ففي خلافة هارون الرشيد (170-193هـ/ 786-808م) عين خُزَيْمة بن خازم بن خزيمة والياً على أرمينية و أَذْرَبيجان, فبنى سور المراغة وأنزلها جنداً كثيفاً. ولما أعلن بابك الخرمي [ر] ثورته على الخلافة العباسية سنة 201هـ, متخذاً من جبال أَذْرَبيجان مركزاً لحركته, لجأ الناس إِلى المراغة فنزلوها وتحصنوا فيها. وعلى الرغم من الجهود التي بذلها المأمون للقضاء على هذه الحركة, فإِنها استمرت بعد وفاته, لانهماك قواته بحرب البيزنطيين, وحصانة المنطقة الجبلية التي اعتصم بها بابك وجماعته. وسخَّر الخليفة المعتصم (218-227هـ/ 833-841م) كل إِمكاناته وقواته حتى قضى عليها سنة 222هـ, ولكن هذه الحركة لم تنته إِلا بعد أن أفنت عدداً كبيراً من جند الخلافة, وكلفت الدولة الكثير من الأموال وأضعفت سلطة الخلافة في أَذْرَبيجان, وكان آخر الحكام الأقوياء فيها الساجيون (276-318هـ/ 889-930م) وبدأت تظهر بعد سقوط هذه الأسرة أُسر محلية (373-463هـ/983-1070م) فبعد سيطرة ديسم بن إِبراهيم الكردي, سيطر بنو سافر المعروفون ببني السلار من الديلم, ثم بنو الرَّواد الأكراد.

وفي بدايات القرن الخامس الهجري/ الحادي عشر الميلادي بدأت جحافل الغُزَّ بالوصول إِلى أَذْرَبيجان, فلما دخلوا المراغة سنة 429هـ وقتلوا أهلها وأحرقوا مساجدها, اتفقت كلمة صاحبي أَذْرَبيجان, ابن ربيب الدولة من الأكراد الهذبانية ووهوذان من بني الرَّواد على الوقوف في وجه الغُز واجتمع معهما أهل همذان فنجحوا في الانتصاف منهم سنة 433هـ/1041م واضطروهم إِلى مغادرة أَذْرَبيجان, إِلا أن أَذْرَبيجان دخلت ضمن نطاق دولة سلاجقة العراق, عندما توجه طُغْرُلْبِك إِليها سنة 446هـ/ 1054م, وأعلن صاحب تَبْريز أبو منصور وهوذان بن محمد الروادي الطاعة لطغرلبك وخطب له وحمل إِليه ما أرضاه, وأعطاه ولده رهينة, كما أرسل إِليه سائر حكام تلك النواحي يبذلون له الطاعة والخطبة, وانقاد العساكر إِليه, فأبقى بلادهم عليهم وأخذ رهائنهم, فلما نزل الضعف بالسلاجقة انقسمت دولتهم إِلى عدة فروع وأخذ المماليك الذين يحملون لقب أتابك ينوبون في الحكم عن الأمراء الفتيان, ثم لم يمض زمن قصير حتى انتقلت مهمة الحكم إِليهم وأصبحوا حكاماً, ونشأ أتابكة أَذْرَبيجان [ر] من أسرة إِيلدكز القبجاقي مملوك السلطان مسعود من سلاجقة العراق, ونعمت أَذْرَبيجان بحقبة من الهدوء والسلام في عهد شمس الدين إِيلدكز (541-568هـ/ 1146-1172م) وابنه محمد بهلوان (568-587هـ/ 1172-1191م) فلما كان حكم أبي بكر بن محمد البهلوان (587-607هـ/1191-1210م) ساءت حالها لسوء سيرته, كما كثرت عليها الغارات من الكرج, وكثر النهب والقتل والسبي في أهلها ومالها, وأنهى الشاه جلال الدين منكبرتي الخوارزمي [ر] شاه خوارزم حكم أسرة إِيلدكز, عندما توجه سنة 622هـ/1225م إِلى المراغة فملكها وأقام بها وأخذ في عمارتها وتحصينها, ثم قصد تبريز فملكها في رجب سنة 622هـ وهزم الكرج ونجح بمساعدة وزيره شرف الملك في أن يسترجع القلاع والمدن التي كان نائب خلاط قد استولى عليها, كما هزم الأمراء البهلوانية الذين انتقضوا عليه وفتح مدناً كثيرة وتسلم أكثر قلاعها ثم سار قاصداً الران.

لم ينعم جلال الدين طويلاً بانتصاراته, إِذ جاء المغول في أعقابه, وبوصول هولاكو سنة 654هـ/ 1256م أصبحت أَذْرَبيجان مركز امبراطورية ضخمة, واتخذ المغول المراغة عاصمة لهم في بادئ الأمر ثم تبريز التي ازدهرت في أيام غازان أو قازان خان وأصبحت مركزاً تجارياً وثقافياً مهماً في القرن الثامن الهجري / الرابع عشر الميلادي إِذ شرع قازان خان ببناء أرباض كبيرة فيما يلي سورها القديم الذي بني بعد زلزال سنة 434هـ/1043م وزاد خلفاؤه على أبنيته كثيراً من المساجد الكبيرة وغيرها من الأبنية داخل المدينة.

بعد المغول وخلفائهم الجلائريين احتل التركمان أَذْرَبيجان فحكمها القرة قيونلو Kara Koyunlu (782-874هـ/ 1380-1469م) والآق قيونلو Ak Koyunlu [ر] (806-914هـ/1403-1508م) ثم صارت بيد الصفويين [ر] الذين ينتمون إِلى الشيخ صفي الدين الأردبيلي, عندما نجح إِسماعيل بن حيدر في الاستيلاء على تبريز من الآق قيونلو, وتوج شاهاً لأَذْرَبيجان في تموز 907هـ/1501م ثم بادر إِلى الاستيلاء على إِيران كلها, وأصبحت أردبيل عاصمة في أيام الدولة الصفوية, قبل أن ينقلوا قاعدة ملكهم إِلى تبريز أولاً ثم إِلى أصفهان. وبين سنتي 920و1012هـ/1514و1603م احتل العثمانيون تبريز مراراً ومناطق أخرى, غير أن الشاه عباس (986-1038هـ/1578-1628م) استطاع أن يستعيد هذه المناطق, ثم عاد العثمانيون فاستولوا على أَذْرَبيجان وولايات أخرى غربي إِيران في أثناء الغزو الأفغاني (1132-1141هـ/1722-1728م) حتى طردهم منها نادر شاه من أسرة إِفشار (1153هـ/1740م).

شهد القرن الثامن عشر كذلك نهوض روسية عسكرياً وتوسعها على حساب تركية وإِيران واستطاعت نتيجة حروب طويلة أن تستولي على دربند وباكو وشيروان وشيكي وغانجا وناختشيفان والقسم الجنوبي من تاليش Talish بموجب معاهدة كلستان (غلستان) Gulistan (1229هـ/1813م) ومعاهدة تركمنشاي Turkmanchai (1244هـ/1828م) وتعينت منذ ذلك الوقت الحدود بين أَذْرَبيجان الروسية وأَذْرَبيجان الإيرانية.

كان معظم سكان جمهورية أَذْرَبيجان من أصول إِيرانية, إِلا أن سيطرة السلاجقة في القرن الخامس الهجري/ الحادي عشر الميلادي أدى إِلى تتريكها واستمر هذا التتريك حتى بعد الغزو المغولي لها, إِذ أجبرت أعداد كبيرة من العائلات من آسيا الوسطى, وآسيا الصغرى على الاستقرار فيها, ولذلك فإِنه عندما احتلت القوات التركية باكو في 15 أيلول سنة 1918م أعاد نوري باشا قائد القوات التركية تنظيم هذه المنطقة, وأطلق عليها اسم أَذْرَبيجان, لأن معظم سكان أَذْرَبيجان الإِيرانية وسكان هذه المنطقة من أصول واحدة تقريباً, ويتكلمون التركية, وعندما عاد الحلفاء, فاحتلوا باكو إِثر معاهدة مودرُس Mudros في 17 تشرين الأول 1918م اعترف الجنرال ثومسون Thomson بحكومة حزب المساواة في أَذْرَبيجان. وبعد جلاء الحلفاء عنها, أُعلن النظام الشيوعي في باكو في 28 نيسان 1920م من دون مقاومة تذكر, وأصبحت أَذْرَبيجان واحدة من جمهوريات ثلاث في الاتحاد الفدرالي الذي ضم أَذْرَبيجان وجورجية وأرمينية ولكن العداوات العرقية والدينية أدت إِلى إِخفاق هذه المحاولة وأصبحت أَذْرَبيجان ابتداءً من الخامس من كانون الأول 1936م جمهورية من جمهوريات الاتحاد السوفييتي, وقد استقلت عن الجمهوريات التي كانت تؤلف الاتحاد السوفييتي في أواخر عام 1991م وغدت جمهورية مستقلة ذات سيادة. أما أَذْرَبيجان الإِيرانية, فهي التي تقع إِلى الجنوب من جمهورية أَذْرَبيجان المستقلة, وفي الزاوية الشمالية الغربية من إِقليم فارس.

ولصعوبة تحديد كل من أَذْرَبيجان والرّان وأرمينية, عدها الجغرافيون العرب إِقليماً واحداً سماه المقدسي إِقليم الرحاب تمييزاً   له من إِقليم الجبال Media وإِقليم آقور (الأرض المطمئنة وهي الجزيرة).

استولى الأتراك على أَذْرَبيجان الإِيرانية في أثناء الحرب العالمية الأولى, كما استولى الروس عليها في الحرب العالمية الثانية, وأعلن الاتحاد السوفييتي تأسيس جمهورية أَذْرَبيجان وعاصمتها تبريز ولكن القوات الإِيرانية استعادت المنطقة الإِيرانية من أَذْرَبيجان سنة 1947م.

تنقسم أَذْرَبيجان الإِيرانية اليوم إِلى قسمين: أَذْرَبيجان الغربية ومساحتها 39216كم2 وعاصمتها أُرْمِية وسكانها 1688000 نسمة (إِحصاء 1983) ومعظمهم من الأتراك إِضافة إِلى أقليات من الأكراد والأرمن, ويسكن الأكراد في المنطقة الممتدة من نهر أراكس Araxes في الشمال إِلى قرب خُوي Khǘy  في الجنوب. أما الأرمن فهم قلة منتشرة في الشمال الغربي. وتُعدّ الزراعة التي تتوضع في حوض أُرْمِية عماد اقتصادها.

أما أَذْرَبيجان الشرقية [ر. إِيران] فمساحتها 67102كم2 وعاصمتها تبريز, وهي جبلية تخترقها سلسلة جبال زاغروس الشرقية من الشمال إِلى الجنوب, كما أن فيها مرتفعات بركانية شاهقة أبرزها جبل سبلان ويقدر عدد سكانها بنحو 3679000 نسمة (عام 1983). ومعظمهم من الأتراك إِلى جانب الأرمن وقلة من الأكراد, والأتراك مسلمون شيعة, والزراعة عماد حياتهم, وتصل شبكة من الطرق والسكك الحديدية بين مدنها المهمة, تبريز والمراغة وأردبيل وأهار Ahar وميانة Mianeh ومرند وسَرَب, كما أن هناك خط أنابيب نفط يمتد من تبريز إِلى طهران.

 

نجدة خماش

 

التصنيف : التاريخ
النوع : سياحة
المجلد: المجلد الأول
رقم الصفحة ضمن المجلد : 755
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1083
الكل : 44574374
اليوم : 48007

زراعة الأسيجة النباتية

زراعة الأسيجة النباتية   الأسيجة النباتية hedges نباتات دائمة الخضرة كثيفة التفرع، تزرع في صفوف منتظمة منسقة حول الحدائق والبساتين والحقول وفي داخلها، وعلى حواف السواقي والممرات والمنشآت المختلفة. والغاية من زراعتها التزيين والتحديد والحماية والعزلة والتقسيم وتشكيل منظر جميل وخلفي للنباتات التزيينية المناسبة.
المزيد »