logo

logo

logo

logo

logo

افينوغينوف (الكسندر-)

افينوغينوف (الكسندر)

Afinoguenov (Alexander-) - Afinoguenov (Alexandre-)

أفينوغينوف (ألكسندر ـ)

(1904ـ 1941)

 

الكسندر نيقولايفتش أفينوغينوف Aleksandr Nikolayevich Afinoguenov كاتب مسرحي سوفييتي من أصل روسي ولد في سكوبين Skopin وتوفي في موسكو. نشأ في أسرة مثقفة. كان والده كاتباً وأمه معلمة. تخرج في معهد موسكو للصحافة (1924).

بدأ نشاطه الأدبي بمسرحية «روبرت تيم» Robert Tim (1923) ثم مسرحية «مربى توت العليق» (Chorni Iar (1928. تتصف مسرحيات أفينوغينوف، بالتصوير المبسط للشخصيات، وباستخدام المؤثرات العاطفية (الميلو درامية) وعناصر التشويق. وتعد مسرحية «درب الذئاب» Bolchia Tropa  1928 بداية لمرحلة جديدة، إذ يكون التركيز فيها على الجانب النفسي للشخصية المسرحية. وفي مسرحية «غريب الأطوار» (Chudak (1929 يعدل الكاتب عن مقاربة الشخص مباشرة، ويتجه إلى الواقعية النفسية، ويصور في شخصية «فولغين»، الإنسان الذي يبني الحياة الجديدة.

أما في رواية «الخوف» (Strakh  (1930 فيعرض موقف المثقفين من الثورة، ويتضح بجلاء، تأثير مكسيم غوركي[ر] في أعماله. وفي مسرحيتيه التاليتين «النفاق» (Lozh  (1933 و«الصورة» (Portriat  (1934 تسيطر العقلانية على الأحداث، ويرى أفينوغينوف، في هذه المرحلة، أن الدراما النفسية، التي طورها كل من تشيخوف [ر] وغوركي، خليقة بأن تعبر عن فلسفة العصر الاشتراكي الجديد.

تعد مسرحيته الأخيرة «ماشنكا» (Mashenka  (1940 تطبيقاً للدراما الفلسفية، وإبرازاً لدور القوة الأخلاقية.

نديم معلا محمد

 

 

التصنيف : الآداب الأخرى
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الثاني
رقم الصفحة ضمن المجلد : 940
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 18
الكل : 11083840
اليوم : 1674

فيسكونتي (لوكينو)

فيسكونتي (لوكينو ـ) (1906ـ 1976)   لوكينو فيسكونتي Luchino Visconti مخرج مسرحي وسينمائي إيطالي، ولد في ميلانو وتوفي في روما. يتحدر من عائلة نبيلة، ويعدُّ واحداً من أهـمّ المخرجين لما بعـد الحرب العظمى. اهتم في بداية شبابه بتربية أحصنة السباق. أما اهتمامه بالسينما فكان قبـل بدايات الحرب العالمية الثانية، وذلك بعمله في فرنسا مساعد مخـرج ومهندساً للديكور مع المخرج الفرنسـي الكـبير جان رينوار J.Renoir بفيلم «نحو الحياة» Vers la Vie عام 1936. ثم تبعـه فيلـم «نزهة في الريف» Une Partie de Campagne، ثم في أوبرا[ر] «توسكا» Tosca التي لم يكمل العمل بها، ولكنها كانت تجربة مهمة لفيسكونتي، لأنها فتحت له المجال للاحتكاك بالأدب و بكتّاب كـبار مثل تشيزارِ بافيزِه C.Pavese، وفيتوريني Vittorini.
المزيد »