logo

logo

logo

logo

logo

الهند (اللغات في-)

هند (لغات في)

India - Inde

الهند (اللغات في ـ)

 

اللغات في الهند هي اللغات المنطوقة في شبه الجزيرة الهندية، وهي تصنف عامة حسب انتمائها إلى الأسر اللغوية الآتية: الهندية – الأوربية [ر] (ولاسيما منها فرع اللغات الهندية – الإيرانية [ر]، والدراڤيدية [ر]، والأسترو- آسيوية [ر] (ولاسيما لغة موندا Mondã)، والصينية – التبتية [ر]. وقد ورد في دستور الهند بعد الاستقلال ذكر أربع عشرة لغة أصلية، أضيف إليها فيما بعد أربع لغات أخرى في سياق حل المشكلات اللغوية في مختلف مناطق الدولة. ومن مجموع هذه اللغات تنتمي ثلاث عشرة إلى الهندية - الأوربية، وهي: (الأسّامية Assamese، البنغالية Bengali، الغُجَراتية Gujarãti، الهندية Hindi، الكشميرية Kashmiri، الكونكانية Konkani، المراتية Marãthi، النيبالية Nepãli، الأوريْية Oriyã، البُنجابية Punjãbi، السنسكريتية Sanskrit، السِندية Sindhi، الأُردية Urdu)؛ وتنتمي أربع إلى الدراڤيدية، وهي: (الكنَّادية Kannada، الملايالامية Malayãlam التاميلية Tamil، والتيلوغوية Telugu)؛ وتنتمي واحدة إلى الصينية - التبتية، وهي المانيبورية Manipuri.

الكتابة السنسكريتية

نص من إنجيل لوقا بالتابة التيلوغوية

الكتابة الملايالامية 

الكتابة التاميلية

الكتابة الكنارية الحديثة

الكتابة البنغالية من نص لطاغور

واللغات المتعددة المنتمية إلى الهندية - الأوربية ما هي إلا فروع من الأصل السنسكريتي[ر]، لغة قدماء الآريين في الهند. وعلى الرغم من كونها لغة ميتة اليوم على صعيد الاستخدام العملي اليومي مازالت تحتفظ بأهميتها في الشعائر الدينية الهندوسية وفي العلوم التراثية. ويبلغ عدد الناطقين باللغات المتفرعة من الهندية - الأوربية لغاتٍ أُم ثلاثة أرباع الهنود، وأوسعها انتشاراً هي الهندية، لغة الدولة الرسمية التي ينطقها 300 مليون نسمة. وللهندية عدد كبير من اللهجات dialects تتوزع بين شرقية وغربية، وبعضها غير مفهوم من قبل اللهجات الأخرى. وبسبب مكانتها البارزة وطنياً تم تبنيها لغةً رسمية من قبل عدد كبير من الولايات الشمالية المتجاورة (بيهار Bihãr، هَريانا Haryãna، هيماتشال Himãchal، مَدْيا Madhya، راجَسْتان Rãjasthãn، أُوتَّر برادِش Uttar Pradesh)، ومن منطقة العاصمة الوطنية دِلهي.

والأردية - لغة باكستان الرسمية - هي لغة معظم مسلمي الهند من شمالي شبه الجزيرة حتى مدْراس Madras. أما اللغة السندية فينحصر الناطقون بها بسكان منطقة كوتش Kutch في غُجَرات على حدود منطقة السند Sind الباكستانية، وبالمناطق التي قطنها المهاجرون من السند بعد تقسيم البلاد عام 1947 إلى الهند والباكستان.

يبلغ عدد الناطقين باللغات الدراڤيدية ربع سكان الهند تقريباً، وخاصة في المناطق الجنوبية، كما تنطقها بعض القبائل في وسط الهند وبيهار الشرقية، وكذلك في منطقة بَلوجِستان الباكستانية النائية، وهذا دليل على هجرات معاكسة في الأزمان القديمة. واللغات الأربع التي نصّ عليها الدستور لها مكانتها الرسمية أيضاً في الولايات وهي الكنَّادية في كَرْناتكا Karnãtaka، والملايالامية في كيرالا Kerala، والتاميلية (وهي أقدمها) في تاميل نادو Tamil Nãdu، والتيلوغوية في أندرا برادِش Andhra Pradesh. أما المانيبورية وبعض اللغات الصينية - التبتية الأخرى فينطق بها عدد قليل من سكان شمال شرقي الهند.

اللغات المشتركة Lingua francas

يوجد في الهند - إضافة إلى اللغات المحلية سابقة الذكر - لغتان مشتركتان إلى هذا الحد أو ذاك في جميع أنحاء البلاد، وهما الهندوستانية Hindustãni منذ المرحلة المغولية، والإنكليزية English منذ الاستعمار البريطاني حتى اليوم. تطورت الهندوستانية من إحدى اللهجات الهندية Hindi القديمة التي يسميها اللغويون خاري بولي Khari Boli، وكان موطن هذه اللهجة دلهي والمنطقة المتاخمة في حوض روافد نهر الغانج، حين كانت سلطة الحكم المغولي متمركزة في دلهي. وقد تشربت هذه اللهجة كثيراً من المفردات الفارسية وصارت بمرور الوقت وسيلة تواصل بين السكان في جميع أطراف الامبراطورية، وخاصة من قبل القوافل والتجار. وفي بداية الحكم البريطاني تعززت وسيلة التواصل هذه من قبل المستعمرين وأتباعهم.

وبحلول القرن التاسع عشر تفرع عن الهندوستانية لغتان أدبيتان غنيتان بالقدرات التعبيرية، وهما: الهندية الحديثة المستخدمة من قبل الهندوسيين والتي استمدت مفرداتها وكتابتها (دِڤنَاغَري Devanãgari) على نحو أساسي من السنسكريتية؛ ثم الأُردية التي تماثل الهندية من حيث البنية النحوية، والتي استمدت معظم مفرداتها من الفارسية والعربية وتبنت الكتابة العربية. ولكن على الرغم من هذا التباعد فإن الناطق بإحدى اللغتين يسهل عليه فهم الأخرى، لأن أصلهما الهندوستاني مازال مستخدماً لغة مشتركة بين الهنود ولاسيما في المناطق الشمالية.

أما الإنكليزية المتبقية في الهند من مخلفات الاستعمار البريطاني فهي اللغة المشتركة الأوسع انتشاراً هناك، إلا أن من يعدونها لغتهم الأم قِلة، ومن يتقنونها جيداً لايتجاوز عددهم 5% من مجموع السكان. ووظيفة الإنكليزية هي تحقيق التواصل بين الحكومة المركزية والولايات، وخاصة تلك الولايات التي لا يفهم المواطنون فيها اللغة الهندية ولا يتعاملون بها، ومن ثم فإن الإنكليزية هي لغة التجارة ولغة التعامل الرسمي والعلمي في معظم جامعات البلاد ومدارسها الخاصة. كما أن للصحافة الناطقة بالإنكليزية دوراً مهماً جداً، فأغلبية المنشورات العلمية تصدر بالإنكليزية، وثمة عدد كبير من الهنود الشغوفين بالأدب المكتوب بالإنكليزية (معظمه لأدباء هنود) وبالأفلام الناطقة بها، وكذلك بالإذاعة والتلفزيون والمسرح والأغاني الحديثة الواسعة الانتشار بالإنكليزية.

اللغات الأقل انتشاراً واللهجات

إضافة إلى ما سبق ذكره يوجد في الهند مئات اللغات الأخرى ومئات اللهجات المعترف بها. لكن الفوارق ما بين اللغة واللهجة في الهند غالباً ما تكون عشوائية، وكثيراً ما يختلف التحديد الرسمي بين إحصاء سكاني وآخر. وثمة كثير من اللغات الأم الأقل انتشاراً صُنفت على أنها لهجات، في حين أن أعداد الناطقين بها قد تبلغ عدة ملايين، وهي تمتلك تراثها الأدبي الخاص.

وانطلاقاً من هذه التعددية اللغوية - اللهجية فإن الغالبية العظمى من السكان تعرف أكثر من لغة أو لهجة محلية، إضافة إلى إحدى اللغات المشتركة.

نبيل الحفار

 

 

 


التصنيف : اللغة
النوع : لغات
المجلد: المجلد الواحد والعشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 528
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 12
الكل : 11083775
اليوم : 1609

هندميت (باول-)

هِنْدِميت (باول ـ) (1895 ـ 1963)   باول هندميت Paul Hindemith مؤلف موسيقي ألماني ولد في فرنكفورت، عاش طفولة قلقة ونشأ في ظروف مادّية صعبة. نمّى ميوله الموسيقية بتشجيع من والده الدهّان المتواضع.
المزيد »