logo

logo

logo

logo

logo

إدوارد السابع

ادوارد سابع

Edward VII - Edouard VII

إدوارد السابع

(1841- 1910)

 

ملك بريطانية العظمى وإيرلندة بين عامي 1901م و1910م وهو أكبر الأبناء الذكور للملكة فيكتورية [ر] وزوجها الأمير آلبرت، لُقّب بأمير ويلز وإيرل شستر بعد شهر من ولادته.

أصبح إدوارد السابع Edward VII في عام 1859 أول أمير لويلز ينتسب إلى جامعتي أكسفورد وكمبردج. وكان شاباً عاطفياً مرهف الحس تأثر بالتربية القاسية التي فرضتها والدته عليه، فانصرف إلى حياة اللهو والأسفار بعد أن أبعدته والدته عن كل ما يتعلق بسياسة القصر الملكي وشؤونه، واكتفى بملء مكانها في مجتمعات لندن عندما اعتزلت الحياة الاجتماعية بعد وفاة زوجها عام 1860، وفي عام 1863 تزوج إدوارد من الأميرة الكساندرة ابنة ملك الدنمرك كريستيان التاسع.

ارتقى إدوارد السابع سدة العرش بعد وفاة والدته عام 1901 وكان في التاسعة والخمسين من العمر، بيد أن خبرته السياسية كانت قليلة فلم يستطع تدارك الأزمات السياسية التي حدثت في عهده (مثل الأزمة بين مجلسي اللوردات والعموم، وأزمة العلاقات البريطانية - الألمانية).

وكان إدوارد السابع ملكاً دستورياً مثالياً ذا شخصية محببة تحمل أفكاراً تحررية. وكان تواقاً إلى إرساء السلام داخل البلاد وخارجها، واستطاع تحقيق بعض ذلك بفضل شعبيته داخل البلاد وجولاته في العواصم الأوربية، فعزز العلاقات الإنكليزية الفرنسية باتفاق عام 1904 المعروف بالوفاق الودّي وتوصل إلى اتفاقية بحرية مع ألمانية، وأخرى مع روسية بشأن المستعمرات. توفي في لندن وخلفه ابنه جورج الخامس.

ج.ت

 

التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الأول
رقم الصفحة ضمن المجلد : 740
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1104
الكل : 44582274
اليوم : 55907

اللاأدرية

اللاأدرية   اللاأدرية Agnosticism هي مجموعة من المذاهب والنظريات والتصورات التي تلتقي حول فكرة واحدة أنها تنكر كلياً أو جزئياً إمكان معرفة العالم، وتجتمع في محاولة للحد من العلم ورفض التفكير المنطقي وشد الانتباه بعيداً عن إدراك القوانين الموضوعية للطبيعة، وخاصة قوانين المجتمع الإنساني. ومع أن تاريخ اللاأدرية بهذا المعنى يرتبط بالشكية [ر]، ومن ثم تصبح اللاأدرية مذهباً قديماًً، إلا أن العالم الإنكليزي توماس هكسلي Thomas Huxley  (1825- 1895) كان أول من صاغ اصطلاحها على إنكار معرفة المطلق. ولم يستخدم المصطلح استخداماً واسعاً كما استخدم في فلسفة القرن التاسع عشر. فكل فيلسوف ينكر المعرفة، أو يؤمن بوجود حقائق لا سبيل إلى معرفتها فهو لاأدري؛ لأن الفيلسوف اللاأدري عامة يقف موقفاً وسطاً بين نزعة الشك المطلق ونزعة القطع الجازم، لأنه لا ينكر مواقف الآخرين إنكاراً تاماً، كما أنه لا يصر على مواقفه إصراراً عنيداً، إنما يعلق الحكم من دون إثبات أو إنكار ويقول «لا أدري».
المزيد »