logo

logo

logo

logo

logo

آزوف (بحر-)

ازوف (بحر)

Sea of Azov - Mer d'Azov

آزوف (بحر ـ)

 

بحر صغير مثلث الشكل تقريباً يقع في الجزء الجنوبي من القسم الأوربي من روسية الاتحادية بين خطي عرض 45 درجة و26 دقيقة، و47 درجة و13 دقيقة شمالاً، وخطي طول 33 درجة و36 دقيقة، و39 درجة و21 دقيقة شرقاً. ويتصل بالبحر الأسود من الجنوب عن طريق مضيق كِر ْتش. عرف قديماً باسم بحر ميئوت. وكلمة آزوف تعني الفم الضيق أو المدخل الضيق. تبلغ مساحة بحر آزوف نحو 39000كم2 ويصل عمق مياهه الأعظمي إلى15م، ويعدُّ بذلك أكثر بحار العالم ضحالة. ويصب فيه نهران كبيران يصلحان للملاحة هما نهر الدون ونهر كوبان (بشيز)، كما تصب فيه أنهر أخرى صغيرة لا تصلح للملاحة مثل نهر ميوس Mius ونهر بِردا Berda وغيرهما. سواحل بحر آزوف الغربية والشمالية والشرقية منخفضة على وجه العموم وخالية من التعرجات باستثناء الناحية الغربية حيث تكثر الجبال والحواجز الرملية الغنية بمستحاثات بلح البحر. أما الساحل الجنوبي فصخري كلسي مرتفع ومحزز. وتصب بعض الأنهار في البحر مباشرة، ويعترض طريق بعضها كثبان وحواجز رملية تعزله فتتفرق جداول صغيرة.

قعر البحر مستو طبوغرافياً مع انحدار بسيط نحو المركز، وتتألف رسوبياته من رمل ومستحاثات بلح البحر والغرين، وبعض أجزاء البحر الجنوبية تغلب عليها التربة الصخرية.

لا يمكن فصل التاريخ الجيولوجي لبحر آزوف عن البحر الأسود، فقد كان بحر آزوف جزءاً من حوض الأطلسي في منتصف الميوسين (قبل نحو 16 مليون سنة)، وفي بداية البليوسين (قبل نحو 7 ملايين سنة) انفصل البحر الأسود وبحر آزوف عن المحيط. وفي مراحل تالية كان هذان البحران يتصلان تارة بالبحر المتوسط وتارة ببحر قزوين إلى أن حدث الانفصال وتحددت معالم البحر الأسود وبحر آزوف على ما هي عليه اليوم قبل نحو 2500000 سنة، ومع نهاية هذه الحقبة ثبت الاتصال بين منخفض البحر الأسود والبحر المتوسط.

مناخ بحر آزوف قاري ومعتدل، ففي الشتاء يكون المناخ بارداً تسيطر فيه الرياح الشمالية الشرقية والشرقية، فتنخفض الحرارة في كانون الثاني إلى مادون الصفر، ويتناوب الصقيع والذوبان في هذا الفصل، وكثيراً ما يسود الضباب المنطقة. أما في الصيف فالمناخ حار بسبب الرياح الجنوبية الغربية والغربية، وشهر تموز أشد أشهر السنة حرارة (متوسطها نحو 24 درجة مئوية) ودرجات الحرارة الدنيا والعليا في هذا البحر تراوح بين -33 و+40درجة مئوية.

تصب في بحر آزوف أنهار عذبة كثيرة، وإن تبادل المياه بين بحري آزوف والأسود عن طريق مضيق كرتش يفسر التوازن في ملوحته القليلة إذ يبلغ معدّل نسبة الملح فيه 11 بالألف، وتنقص هذه النسبة قليلاً عند الشواطئ الشمالية بسبب التيار الذي يحمل معه المياه العذبة من الأنهر. وتتجه التيارات في بحر آزوف عموماً عكس اتجاه عقارب الساعة إلا أنها قد تنعكس أحياناً بفعل الرياح. والمد فيه قوي صيفاً وقد يصل ارتفاعه إلى 6 أمتار.

بحر آزوف غني بأحيائه المائية من نباتية وحيوانية، ويعيش فيه نحو 350 نوعاً من الحيوانات البحرية منها المحلية التي تعيش في المستنقعات النهرية، وحيوانات البحر المتوسط المتسربة إلى مياه البحر الأسود، وحيوانات المياه العذبة. وأهم أنواع الأسماك التي تعيش فيه البَلَم والرَنْكة.

وقد قصده اليونان قديماً لكمية الأسماك الهائلة فيه، وأسسوا على مصب نهر الدون مستعمرة عرفت باسم تنائيس تقوم محلها اليوم بلدة آزوف ومع صعوبة الملاحة في بحر آزوف شتاء بسبب الجليد وعدم صلاحيته لحركة السفن الضخمة فقد أنشئت على سواحله موانئ مهمة منها تَغانروغ Taganrog وجْدانوف Zhdanov وييسك Yeysk وبرديانسك Berdyansk. وبعد أن استولت روسية على المنطقة في النصف الثاني من القرن الثامن عشر انتعشت تجارة موانئها ومصائدها، وازدادت نشاطاً بعد استخدام كاسحات الجليد شتاءً في المنطقة. وتحيط بالبحر مناطق يغلب عليها النشاط الاقتصادي الزراعي في سهول شمال القفقاس وإقليم كراسنودار في الشرق، وسهول أوكرانية الجنوبية وتلالها في الشمال وفي شبه جزيرة القرم في الغرب والجنوب الغربي.

ج.ت

 

الموضوعات ذات الصلة

 

الأسود (البحر ـ) ـ روسية ـ القرم ـ القفقاس.


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
المجلد: المجلد الثاني
رقم الصفحة ضمن المجلد : 28
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1138
الكل : 43964080
اليوم : 111490

ديمبسي (جاك-)

ديمبسي (جاك -) (1895-1964)   جاك ديمبسي ملاكم أمريكي في وزن الثقيل، اسمه الأصلي ويليام هاريسو ديمبسي. ولد في مدينة ماناسا إحدى مدن ولاية كولورادو وهو أيرلندي الأب واسكتلندي الأم. امتهن الملاكمة صغيراً وبرز في مجالاتها فلقبته الجماهير والنقاد (مطرقة ماناسا) كناية على قوة لكماته، واستمر نجمه في الصعود حتى أصبح أشهر ملاكمي أمريكة. أعلن احترافه عام 1914 ولعب 81 مباراة محترفاً فاز بـ 60 مباراة منها وتعادل بثمان وخسر سبعاً وانتهت ست مباريات بلا نتيجة. وفي مبارياته التي فاز بها كان فوزه بالضربة القاضية في 49 مباراة وهذا يعني أن فوزه الجدير هذا بلغت نسبته 83%.
المزيد »