logo

logo

logo

logo

logo

بورصة .

بورصه .

Brusa - Brusa

بورصة

 

بورصة Bursa مدينة في شمال غربي تركية، تقع عند تقاطع خط الطول 28 درجة و41 دقيقة شرقاً، مع خط العرض 40 درجة و9 دقائق شمالاً، عند الأقدام الشمالية «لأولوداغ» (الجبل الكبير وكان يعرف قديماً باسم أولمب ميسيا)، جنوب اصطنبول بنحو 95كم.

تقع مدينة بورصة وسط ولاية بورصة، في بيئة جغرافية جبلية ـ سهلية، يعلو جنوبيها جبل أولوداغ الشامخ، حتى 2496م في قمة قره تبه، وينخفض سهل بورصة في شماليها وغربيها حتى 250-300م، وتمتد المدينة شرقاً ـ غرباً على علو يراوح بين 650 و1000م. مناخها متوسطي مطير معتدل شتاءً (متوسط درجة الحرارة5.4 درجات) وحار صيفاً (24.2درجة). وترتفع حتى (42.6درجة)، وتنخفض إلى (- 19.6درجة) شتاءً. يصل معدل أمطارها السنوية إلى 725مم، وتتساقط عليها الثلوج أياماً معدودات في السنة، لكنها تدوم في قمة أولوداغ طوال السنة. يقطع المدينة نهر جبلي هو جيلومبوز Gilomboz، إضافة إلى جداول وأنهار جبلية أخرى تنتهي في نهري نيلوفر وغوك Gok. وتعرف بورصة بالخضراء، لوقوعها وسط غطاء من الغابات والمروج، إضافة إلى البساتين والحقول الزراعية في السهل.

قامت نواة مدينة بورصة على ضفتي نهر جيلومبوز في موقع يعتقد أنه يعود إلى القرن السادس ق.م. ويحدد بليني (بلينيوس) نشأة المدينة بعام 186ق.م. كما يُعتقد أنها نُسبت إلى ملك بيثي يدعى بروسة Prusa (بروسياس) في القرن الثاني ق.م. احتلها ميتريداتس ملك البونت عام 73ق.م. حتى سقطت بيد الرومان وسُميت منطقتها «مقاطعة رومانية» تحمل اسم بيثينية عاصمتها نيكوميدية (إزميت). ثم احتلها البيزنطيون الذين ازدهرت بورصة في عهدهم، ونالت حماماتها المعدنية وقصرها شهرة واسعة. وفي أواخر القرن الحادي عشر احتلها السلاجقة، ثم تعاورتها الغزوات البيزنطية والصليبية حتى سقطت بيد الأتراك العثمانيين في عشرينات القرن الرابع عشر، واتخذوها عاصمة لهم عام 1326، وتوسعت وازدهرت صارت أكبر مدن الأناضول حتى غزاها تيمورلنك عام 1402 ودمرها. وبعد استرجاعها نقل العثمانيون مقر عاصمتهم منها إلى مدينة أدرنة عام 1413، ثم إلى مدينة اصطنبول (القسطنطينية) عام 1453، فتراجعت أهمية بورصة نسبياً. وهي اليوم خامس مدينة في تركية، يصل عدد سكانها إلى 1.057.016 نسمة (1998).

بورصة اليوم وريثة عهود زاهرة. شوارعها وأحياؤها متعرجة غنية بالساحات والمساكن التاريخية ذات السقوف المسنمة القرميدية. تنتشر بينها المعالم الحضارية والعمرانية التاريخية، والمباني الأثرية ذات القيمة المعمارية الكبيرة، مثل الجوامع (الجامع الكبير، وجامع مراد الأول، والجامع الأخضر، وجامع المرادية) والأضرحة، مدافن سلاطين آل عثمان وأسرهم. وكذلك حمامات المياه المعدنية (الحمام القديم والحمام الجديد وحمام قره مصطفى باشا وحمام أرموتولو للنساء، وغيره) والفنادق المزودة بالمياه المذكورة، وغيرها من المنشآت السياحية والعلاجية، ومن بينها منشآت خدمة الرياضة والسياحة الشتوية في جبل أُولوداغ.

تعد بورصة وولايتها من المناطق الزراعية المشهورة في تركية، وتنتشر فيها أشجار التوت ركيزة تربية دود القز وصناعة الحرير الذي تحتل فيها بورصة مركز الصدارة في تركية. ومن صناعاتها صناعة النسيج وحفظ الأغذية ومنتجات الألبان. ولبورصة شهرة عالمية ومحلية في الميدان السياحي، لما تحويه من كنوز تاريخية وأثرية وثقافية (في مكتباتها نحو 7000 مخطوطة عربية وفارسية وعثمانية)، وترفيهية رياضية واستشفائية علاجية بالمياه. تربطها بباقي أنحاء تركية مواصلات جيدة، بينها رحلات جوية داخلية إلى مطارها ومنه.

 

عادل عبد السلام

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

تركية.


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 505
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1055
الكل : 40484737
اليوم : 14552

ويسمانس (جوريس كارل-)

 بصرى بصرى في العصر الإسلامي     كانت بصرى أول مدينة وصلها الرسول ﷺ في تجارةٍ مع عمه أبي طالب، وفيها بشّره بحيرى الراهب بالنبوة، وبهذه الفترة من تاريخ النبوة يرتبط اسم مبنى مبرك الناقة الذي يزوره المسلمون من مختلف الدول. وكانت بصرى أول مدينة فتحت في الشام عام 13هـ في آخر أيام الخليفة أبي بكر الصديق (ر)...
المزيد »