logo

logo

logo

logo

logo

ج الجيم (حرف-)

ج جيم (حرف)

Al-Jeem - Al-Jime

الجيم (حرف ـ)

 

الجيم من الحروف المجهورة، وهي ستة عشر حرفاً، أمّا من حيث المخرج فالجيم شجرية، والشجر: مفرج الفم. قال صاحب «لسان العرب»: «مخرج الجيم والقاف والكاف بين عكدة اللسان (أصله)، وبين اللهاة في أقصى الفم. وهي أيضاً من الحروف المحقورة: القاف والجيم والطاء والدال والباء، سميت بذلك لأنها تحقر في الوقف، وتضغط عند مواضعها».

ووصفت بأنها من حروف القلقلة، أي لا يمكن الوقوف عليها إلا بصوت، لشدّة الحقر والضغط، وذلك نحو: الحق واذهب واخرج.

وقال الشيخ الرئيس ابن سينا في «رسالة أسباب حدوث الحروف»: «وأما الجيم فتحدث من حبس بطرف اللسان تام، وبتقريب للجزء المقدم من اللسان من طرف الحنك المختلف الأجزاء في النتوء والانخفاض، مع سعة في ذات اليمين واليسار».

وتبدل الجيم من الياء لا غير. قال أبو عمر بن العلاء: بعض العرب يبدل الجيم من الياء المشدّدة، قال: وقلت لرجل من حنظلة: ممن أنت؟ فقال: فُقيمجّ، فقلت: من أيهم؟ قال: مرج، يريد «فقيمي مري»، وأنشد لهيمان بن قحافة السعدي:

يطير عنها الوبر الصهابجا

يريد: الصهابّي، من الصهبة.

وقال خلف الأحمر: أنشدني رجل من أهل البادية:

خالي عويفٌ وأبو علجّ

المطعمان اللحم بالعشجّ

وبالغداة كِسَرَ البَرْنـجِّ

يريد: علياً، والعشي، والبرني. قال: وقد أبدلوها من الياء المخففة أيضاً، وأنشد أبو زيد الأنصاري في ذلك:

يا رب، إن كنت قبلت حجَّجَ

فلا يزال شاجح يأتيك بج

أقمرُ نهّاتٌ ينزِّي وَفْرَتج

يريد: حجتي، وبي، ووفرتي. ويروى هذا الشعر بشيء من الاختلاف في بعض كلماته. والشاحج الأقمر النّهّات: هو الحمار الأبيض النهاق الذي يحمل الشاعر إلى الحج. وقيل في هذا الإبدال من الجيم إنه لغة لبعض أهل اليمن.

مسعود بوبو

 

 مراجع للاستزادة:

 

ـ ابن جني، سرّ صناعة الإعراب، تحقيق حسن هنداوي (دار القلم، دمشق 1985).

ـ ابن سينا، رسالة أسباب حدوث الحروف، تحقيق محمد حسان الطيان، يحيى مير علم (مطبوعات مجمع اللغة العربية بدمشق 1983).


التصنيف : اللغة العربية
المجلد: المجلد السابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 393
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 68
الكل : 12588810
اليوم : 5190

الحميدي (محمد بن فتوح-)

الحميدي (محمد بن فتوح -) (قبل420-488هـ/ 1029-1095م)   أبو عبد الله محمد بن فتوح بن عبد الله بن حميد الأزدي، محدث ومؤرخ وأديب. ولد في جزيرة ميورقة في الأندلس، وتنقل في الحواضر الإسلامية. فزار مصر والشام والعراق والحجاز، وانتهى به المطاف في بغداد، حيث أقام فيها إلى أن توفي، ودفن إلى جانب قبر بشر الحافي المتصوف الزاهد (ت 227هـ). وأبرز مصنفاته: «الجمع بين الصحيحين البخاري ومسلم»، و«تفسير ما في الصحيحين»، و«الذهب المسبوك في وعظ الملوك»، و«تسهيل السبيل على علم الترسيل»، و«المتشاكه في أسماء الفواكه»، و«نوادر الأطباء»، و«أدب الأصدقاء»، «وذم النميمة»، و«تحفة المشتاق في ذكر صوفية العراق»، إلى جانب مقطوعات شعرية مبثوثة في كتب التراجم والأدب.
المزيد »