logo

logo

logo

logo

logo

البادنج

بادنج

Badange - Badenge

البادنج

 

البادنج Badange كلمة فارسية مؤلفة من مقطعين: «باد» (وتعني هواء) و«نج» (وتعني الفوهة). ويقابل البادنج باللغة العربية «المِلْقف» (وهو ما يعمل على صفق الهواء وتلقفه وتغيير اتجاهه). يعرّف الملقف بما يلي: «أنبوب شبيه بأنبوب الموقد فتحته بمواجهة الرياح السائدة في منطقة ما وله فوهة في جدار غرفة أو عدة غرف من البيت، ويتألف الملقف عموماً من بوابة لها غطاء تحكّم ونفق تهوية وخزانة تهوية وعقدة تحكّم».

لكلمة البادنج مرادفات هي: البادْهَنج والرّجيل والبارجيل والبورجيل والكشتيل.

استُخدم البادنج في مصر القديمة ويستدل على ذلك من رسم في مقبرة من عهد الأسرة الفرعونية التاسعة عشرة نحو 1300ق.م، يمثل مسكناً يعلو سطحه شكلان مائلان. وينسب البعض ابتكار البادنج إلى العرب، فقد عمدوا إلى عمل فتحة في أعلى جدار الخيمة لها ملقف متحرك لتكييف هواء الصحراء، وكان البادنج منتشراً في أبنية العصر العباسي، وقد ورد ذكر البادنج عند ابن بطوطة، وفي كتاب ألف ليلة وليلة، وذكره بعض كتّاب مصر في الحقبتين الأيوبية والمملوكية كبادنج جامع الملك الصالح طلائع بن زريك وبادنج المدرسة الكاملية، وامتد استخدامه آنذاك حتى حلب في سورية. وهكذا يحمل البادنج قيمة وظيفية في العمارة العربية إضافة إلى جماليته المعمارية؛ فالشكل 1 يمثل رسماً لقاعة محب الدين الشافعي المواقي في القاهرة التي بنيت سنة 1350م.

الخصائص البيئية لمناطق انتشار البادنج وآلية عمله في تلك المناطق

غلب على المناطق التي استخدم فيها البادنج الخاصتان البيئيتان التاليتان:

ارتفاع درجة الحرارة مع الجفاف كما في العراق وإيران، أو ارتفاع درجة الحرارة مع رطوبة عالية كما في شواطئ الخليج العربي. ويتميز مناخ تلك المناطق وما يماثلها بانخفاض في معدل الأمطار وارتفاع شدة الإشعاع الشمسي نهاراً، وتعاظم الفاقد الإشعاعي ليلاً مع ما يرافق ذلك من ثبات نسبي في شدة الرياح اليومية والموسمية؛ لذا فإضافة إلى أن إشادة المساكن في تلك الأصقاع متلاصقة للتقليل من الأسطح المكشوفة، واستخدام مواد ذات عزل حراري  كالآجر والقرميد في البناء للاستفادة من العطالة الحرارية لتلك المواد، وتجهيز الفناء الداخلي للمسكن ببركة ماء ونوافير، فقد أدخل البادنج إلى البناء لتوليد تيار مستمر من الهواء داخل الغرف. وقد يُعمد إلى زيادة رطوبة الهواء بوضع وعاء فيه ثلج أو ماء إلى جانب البادنج.

توجيه البادنج

يراعى في توجيه فتحة البادنج أن يتماشى مع الانتشار الطبيعي للهواء داخل المبنى لكي تلقف تلك الفتحة تيار الهواء وتدفعه إلى الداخل وهذا ما يؤدي إلى تبريد الجو الداخلي للمبنى، وقد تحدث عن ذلك الفلكي المصري ابن المجدي المتوفى سنة 850هـ في كتابه: «تحفة الألباب في نصب البادنج والمحراب».

أنواع البادنج

يكون البادنج مكعباً أو متوازي المستطيلات أو أسطوانياً. ويراوح ارتفاعه فوق السطح  بين ثمانية أمتار لبناء من طابق واحد وخمسة عشر متراً لبناء من طابقين.

يبنى البادنج بمواد تقليدية كالآجر واللِّبن والحجارة، ويدعَّم بدعائم مناسبة لمقاومة العوامل الخارجية والرياح. وقد يُغلَّف بأحجار عازلة للحرارة كالأحجار المرجانية.

مكونات البادنج

إذا كان البادنج برجاً هوائياً أي مهيأً للقف الهواء من برج على السطح فيتكوّن من فوهة عليا مفتوحة من جهاتها الأربع وقناة ناقلة للهواء وفتحة داخل الغرفة على ارتفاع مترين من الأرض. هذا النوع من البادنج يلتقط الهواء من الاتجاهات الأربعة فإذا احتوت قناته الناقلة للهواء على جدار ينصفها لممرين يُدخل الأول الهواء البارد إلى الغرفة، ويُخرج الثاني الهواء الحار منها. ويُتحكم بكمية الهواء بوساطة بوابة فتحة التهوية.

أما البادنج «الملقف» فيكون جدارياً على شكل صندوق مقطعه مستطيل، وهو مفتوح على اتجاه الهواء في الأعلى، ثم القناة الناقلة في جدار الغرفة، وتنتهي القناة بفتحة في الجدار داخل الغرفة. وهذه الفتحة تكون مستطيلة في مظهرها بارتفاع 1.50م وعرض 0.60م وأما عمقها فيكون 0.50م.

تبدأ عملية بناء البادنج البرجي بعد الانتهاء من بناء البيت وتترك فتحة خصيصاً له في السقف وهذه الفتحة تكون مربعة لا يتجاوز بعداها 7×7 أقدام أي نحو 2×2م، ثم توضع فوق الفتحة خشبتان متصالبتان كأساس للبناء ويبنى البرج فوق الفتحة بأحجار عازلة كالأحجار المرجانية، وكلما ارتفع البناء تدعم الجدران فيما بينها بجسور خشبية حتى إذا ما بلغ الارتفاع مترين عن قاعدته توضع أسياخ حديدية لتدعيم الهيكل، وهذه الأسياخ تحمل التزيينات الزخرفية النافرة أيضاً. وهناك تصاميم مختلفة لأشكال الأبراج وارتفاعاتها وفتحات مسارب الهواء فيها.

 

 

يُتحكم بحركة الهواء بفتح أبواب البرج وإغلاقها وكذلك بفتح أبواب الغرف التي يعمل البرج على تهويتها وإغلاقها. وقد يكدّس في مواضع من البادنج كميات من الثلج. ويقال إن الثلج كان يجلب من جبال لبنان وجبل الشيخ إلى مصر. وكان الفرس قد استطاعوا تصنيع الثلج مستفيدين من التبريد السلبي بوساطة البادنج ودرجة حرارة الأرض. وفي أكثر الأحيان كان يُكتفى بوضع حوض ماء تحت البادنج كي يتشبع الهواء بالرطوبة. كما كان يوجّه الهواء النازل صوب حفرة في الأرض تحت البادنج تؤدي إلى سرداب وتسمى «زنبور» يثبت على فتحتها مشبك من الحديد أو الخشب توضع عليه قلل الماء والفاكهة في الصيف فتُبرد. أما في الشتاء فتوضع في منحى البادنج كوانين فيها الفحم الملتهب فيسخن الهواء ويشع الدفء في الغرف.

ويعتمد بناء البادنج على مواد محلية غير باهظة الكلفة، وهذا ما لجأ إليه المعمار المصري المرحوم حسن فتحي ونجح في استخدامه في قرية «القرنة» التي أنشأها في الأقصر واستخدم فيها الطوب والطين مادتين أساسيتين.

ومن التقنيات الحديثة التي يمكن إضافتها إلى البادنج، الطاقة الشمسية والطاقة الإشعاعية وتوجيه الرياح والمدى اليومي لدرجات الحرارة.

استخدام البادنج

لا يقتصر استخدام البادنج على العمارة التقليدية العربية منها والشرقية، بل يمكن استخدامه أيضاً في العمارة الحديثة. وقد جرت محاولات في هذا المجال ومنها بحوث في جامعة أريزونا في الولايات المتحدة عام 1985 لتطوير البادنج التقليدي فأضيف إليه مضخة هوائية للزيادة من فاعليته، وكذلك بحوث جامعة أم القرى في المملكة العربية السعودية وجامعة العلوم التقنية في غانة.

كما يمكن أن يستخدم البادنج في المدارس والملاعب المسقوفة والأسواق.

لقد أعطى البادنج طابعاً فريداً للبيوت الخليجية والعراقية إذ حُسب للبادنج حساب في تصميم البيت ليتلاءم وطبيعة المنطقة.

 

محمد مظفر النوري

 

مراجع للاستزادة:

 

ـ شريف يوسف، تاريخ فن العمارة العراقية في مختلف العصور (وزارة الثقافة والإعلام، بغداد 1982).

ـ محمد عبد العال إبراهيم، العمارة الخليجية بين الأمس واليوم والغد (بيروت 1985).

- HASSAN FATHY, Natural Emergy and Vermacular Architecture (Chicago Press).

- M.MUZAFAR NOURI, Etudes comparatives de la conception de l'architecture traditionnelle entre l'Est et l'Ouest du monde arabe .an18e.s (Marseille 1993).


التصنيف : العمارة و الفنون التشكيلية والزخرفية
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 550
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 44
الكل : 11001747
اليوم : 6144

إدريمي

إِدريمي   إِدريميّ Idrimi ملك كنعاني حكم منطقة في شمال غربي سورية تدعى «موكيش» وعاصمتها مدينة ألالاخ [ر] (تل العطشانة اليوم) التي تقع عند مجرى نهر العاصي الأسفل قرب مدينة أنطاكية [ر]. بعد أن حكم هذا الملك ثلاثين عاماً تقريباً (نحو سنة 1500 ق.م) أمر بتدوين سيرة حياته الذاتية على تمثاله الذي عثر عليه محطماً عام 1939 في معبد مدينة ألالاخ داخل حفرة في أرضية غرفة قرب المعبد في الطبقة الأولى. وكان التمثال منصوباً في الأصل داخل المعبد, وهو من الحجر الأبيض طوله متر واحد. ويبدو الملك فيه رجلاً طاعناً في السن متربعاً على عرشه والتمثال موجود اليوم في المتحف البريطاني.
المزيد »