logo

logo

logo

logo

logo

البليارد

بليارد

Billiards - Billiard

البليارد

 

تطورت رياضة البليارد Billard من لعبة شعبية فرنسية مسلية كانت تعرف باسم Bille إلى رياضة كبيرة لها عشاقها وممارسوها. وتكمن فكرة لعبها في إصابة الكرات المرقمة على الطاولة بكرة اللعب ومحاولة إنزالها في الثقوب المتواجدة على أركان الطاولة ومنتصف طوليها.

وتحتاج ممارسة البليارد إلى رشاقة عالية ومرونة بدنية وتركيز جيد ودقة في توجيه الرمي وسيطرة على الأعصاب والذكاء.

لمحة تاريخية: بدأ الإنكليز ممارسة هذه الرياضة منذ القرن الثالث عشر وكانت  تُلعب على الأرض لإصابة نقاط معينة، ثم تطورت في فرنسة، وصارت تلعب على طاولة في صالات خاصة. وظهرت العصي ذات الرؤوس الجلدية عام 1827م ثم تطورت صناعة طاولاتها في منتصف القرن العشرين، وبعد انتقال اللعبة إلى أمريكة زُودت الطاولة بإطار من الكاوتشوك يسمح بارتداد أفضل للكرة. وتأسس الاتحاد الأوربي للعبة البليارد عام 1958م، كما تأسس الاتحاد الدولي UMB عام 1959م.

المتطلبات المادية: يفضل وضع طاولة اللعب في مكان هادىء بعيد عن المؤثرات الجوية.

ـ طاولة البليارد: مستطيلة الشكل طولها ضعف عرضها (2.8×1.4) وارتفاعها عن الأرض 79-80سم، وتقف على أربعة أو ستة قوائم، أرضيتها مستوية وأفقية تماماً، يُغطى سطحها بقماش أخضر مشدود وتحاط الطاولة بإطار خشبي مثبت عليه من الداخل إطار مطاطي يرتفع عن السطح 3.7سم يسمح بارتداد أفضل للكرات.

ـ الكرات تُصنع من مواد مختلفة صلبة محيطها 61- 61.5سم ملونة ومليئة ومرقمة من 1-15، ولها حجوم مختلفة حسب نوع اللعب.

ـ عصا اللعب: يتراوح طولها من 140- 150سم وتصنع غالباً من الخشب الأبيض، وتزن من 460- 520غ وهي مستقيمة مكونة من قطعة واحدة أو قطعتين، يبلغ قطرها من الخلف 3سم ومن الأمام (مكان اللعب) (1- 1.2سم) تثبت عليه قطعة جلدية خاصة لإحكام الرمي.

ـ اللباس: يفضل أن يكون من اللون الأبيض للقميص والأسود للحذاء والبنطال أو أي لباس رياضي مناسب ومريح.

أنواع البليارد: لهذه الرياضة أنواع وطرق كثيرة تختلف من مكان لآخر، وأهمها البليارد الإنكليزي، والبليارد كاروم والبليارد الفرنسي والدور الحر والحزمة الواحدة والحزم الثلاث والرمي الفني، والسنوكر وهنا يكون طول الطاولة 3.7م وعرضها 1.85م.

طريقة الأداء: يجري اللعب بضرب الكرات بكرة وفقاً لقواعد فيزيائية وزوايا رمي خاصة مع الإفادة من ارتداد الجوانب المطاطية للكرات أو صدم الكرات مع بعضها بعض، ويتطلب اللعب إحساساً حركياً جيداً ومناسباً لظروف اللعب، وتُعدّ الضربات المستقيمة من أنجح الضربات. ويلعب كل لاعب حسب دوره دون تأثير الخصم، وحسب نوع اللعبة وبعد صف الكرات في مكان محدد فوق الطاولة، وترمى هذه الكرة بكرة مميزة بيضاء أو حمراء من اللاعب الذي ربح القرعة. ويحاول كل لاعب إنزال أكبر عدد من الكرات في الثقوب المحيطة بالسطح ما عدا الكرة السوداء رقم 8.

ومن أخطاء اللعب خروج الكرة من الطاولة، وعدم إصابة الكرة واللعب بكرة الخصم وعدم لمس القدمين بالأرض ولمس الكرة بالجسم وعدم ثبات الكرات عند الرمي وغيرها.

يشرف على المباريات والبطولات الفردية أو الفرقية لجنة حكام خاصة.

تمارس هذه الرياضة اليوم في معظم دول العالم ولها بطولاتها واتحاداتها وتلقى إقبالاً ملحوظاً في الأندية وفي أماكن الاستجمام ولها صالاتها الخاصة والمميزة.

 

محمد شاهر شويكاني

 

 


التصنيف : تربية و علم نفس
النوع : رياضة
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 349
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1091
الكل : 45375590
اليوم : 64362

اليافعي (عبد الله بن أسعد-)

اليافعي (عبدالله بن أسعد ـ) (698ـ 768هـ /1298ـ 1367م)   عفيف الدين أبو السعادات عبد الله ابن أسعد بن علي بن سليمان بن فلاح اليافعي اليمني، الفقيه الزاهد المتصوف، ولد في مدينة عدن، ونشأ بها على خير وصلاح، وظهرت عليه آثار الفلاح، فأشغله والده بالعلم على شيوخ عدن وحواضر اليمن، وعندما شب رحل لتحصيل العلم، فدخل القدس ودمشق والقاهرة، وأخذ عن أعلام الفقه والحديث واللغة فيها، وحج غير مرة ليستقر في الحجاز متردداً بين مكة والمدينة المنورة، وقد مال إلى التصوف فدرس علومه وانسلك في طُرقه وحفظ كتبه وكتب الفقه والنحو حتى صار شيخ وقته في الفقه والحديث والتصوف، فضلاً عن براعته في التاريخ والعربية والأدب، واشتغل بالتدريس والإفادة والتصنيف إلى أن توفي بمكة المكرمة عن سبعين عاماً.

المزيد »