logo

logo

logo

logo

logo

البري بري (داء-)

بري بري (داء)

Beriberi - Béribéri

البري بري (داء ـ)

 

البري بري Beriberi مرض ينجم عن عوز الفيتامين ب1(الثيامين Thiamine)، ويصيب عدة أجهزة في الجسم بما فيها القلب والعضلات والأعصاب والجهاز الهضمي. تعني البري بري (لا أستطيع لا أستطيع I can’t I can’t) باللغة السِّنهالية Singhalese. وهو شائع في أجزاء من جنوب شرق آسيا حيث يكون الغذاء الرئيسي هو الأرز. أما في الولايات المتحدة الأمريكية فيشاهد بشكل أساسي لدى الكحوليين المزمنين. ولقد وصفه نيكولاس تولب Nikolaas Tulp عام 1652 وصفاً مفصلاً لكنه لم يدرك أنه تالٍ لعوز غذائي. إلى أن تبين في بدايات القرن العشرين أن نخالة الأرز (الغلاف الخارجي الذي كان يُزال للحصول على الأرز الأبيض اللامع) تحتوي شيئاً يقي من المرض، وبدأ عندها استخدام الخلاصات المأخوذة من قشر الأرز للعلاج.

الأسباب

يرتبط الثيامين مع الفوسفات لتشكيل التميم co-enzyme ثيامين بيروفوسفات TPP الذي يسهم إسهاماً أساسياً في تفاعلات إنتاج الطاقة من الغلوكوز أو تحويل الغلوكوز إلى دسم للتخزين في النسج. وكذلك في تركيب الأستيل كولين المهم للنقل العصبي.

حين يقل الثيامين لا تتمكن الخلايا من استقلاب الغلوكوز هوائياً، ويتراكم حمض اللبن وحمض البيروفي، وتضطرب الوظائف الأساسية للطاقة.

يلاحظ في البري بري الجاف التهاب أعصاب عديد مزمن مع هبوط الرسغ وهبوط القدم، كما يشاهد ضعف منعكسات وترية وحس وضعية المفصل، ومضض في عضلات الربلة بالضغط، وخدر في الجلد، وخاصة فوق الظنبوب.

الأشكال والأعراض

يبدأ العوز بعد نحو شهر من حمية خالية من الثيامين؛ ويصنف البري بري حسب الأجهزة المصابة في الجسم إلى:

ـ البري بري الجاف: وهو يصيب الجهاز العصبي.

ـ البري بري الرطب: وهو يصيب القلب والدوران.

ويحدث كلا النمطين عادة لدى نفس المريض مع سيطرة إحدى مجموعتي الأعراض:

ـ الجهاز الهضمي: نقص شهية وعسر هضم وإمساك ونقص حموضة المعدة.

ـ الجهاز العصبي: العلامات الباكرة: التعب والنزق والاكتئاب والخمول وضعف التركيز الذهني وضعف الذاكرة، ثم يحدث اعتلال أعصاب محيطية مما يسبب غياب الحس والضعف العضلي. أكثر ما يصاب الساقان وتصير عضلاتهما مؤلمة، يحدث خدر في أصابع القدمين مع حس حرق في القدمين. يمشي المصابون بشكل غير ثابت (رَنَح) مع فقدان التناسق في الحركات وصعوبة النهوض من وضعية القرفصاء، وفي النهاية تضمر العضلات. وقد يحدث انسدال أجفان وضمور في العصب البصري. ولشلل العصب الحنجري (وهي علامة مميزة) تحدث بحة أو فقدان الصوت. تكون الأعراض الشَللية أكثر وضوحاً عند الكهول من الأطفال.

ـ الجهاز القلبي الدوراني: العلامات البدئية: عسرة تنفس وتسرع نبض وتعرق وزرقة. ولإصابة العضلات المُلس في جُدُر الأوعية الدموية، ترتخي الشرايين والأوردة وتحدث الوذمات في الطرفين السفليين. ثم تضعف العضلة القلبية ويتضخم القلب خاصة في الجزء الأيمن ثم يحدث قصور القلب مع ضخامة كبدية وقد يؤدي ذلك إلى الوفاة. ويبدي تخطيط كهربائية القلب: زيادة مسافة QT وانقلاب T ونقص الفولتاج.

ـ البري بري عند الأطفال: ويظهر لدى الأطفال الذين يرضعون من أمهات معوزات بالثيامين بين الشهر الثاني والرابع من العمر. يكون الأطفال شاحبين، ضجرين غير قادرين على النوم، عرضة للإسهال مع ضمور عضلي ووذمات.

يلاحظ في البري بري الرطب: وذمة معممة وعلامات احتقان رئوي ناجم عن استرخاء قلب كما يشاهد اعتلال عصب محيطي

التشخيص

يعتمد على تغذية المصاب والمظاهر السريرية وبعض الفحوص الكيميائية والحيوية. وتظل الاستجابة السريرية وتحسن المريض بعد إعطاء الثيامين، هي الاختبار الأمثل لتأكيد التشخيص.

المعالجة

البري بري مميت إذا لم يعالج. ويعالج العوز الشديد بجرعات عالية من الثيامين وريدياً أو عضلياً لعدة أيام. ثم تعطى جرعات أصغر عضلياً أو بالفم إلى أن يشفى المريض.

يعالج البري بري لدى الرضع بإعطاء الثيامين لكل من الأم والطفل حتى يعود المستوى إلى الطبيعي.

يجب على المريض اتباع تغذية غنية بالأطعمة التي تؤمن الثيامين وعناصر المجموعة ب الأخرى مثل الأرز البني والحبوب الكاملة والخضار والفواكه النيئة والبقول والمكسرات واللحم أو الحبوب المقَوَّاة بالثيامين. كما يجب الابتعاد عن تناول أكثر من كوب واحد من السوائل مع الوجبة الطعامية لأن ذلك يغسل الفيتامينات قبل امتصاصها. يتخرب الثيامين بسهولة بالحرارة ويزال بسرعة من الغذاء بالطبخ. تزداد حاجة الجسم إليه في حالات الحمى والجراحة والشدة والتغذية عالية السكريات وتناول الكحول وتسريب الغلوكوز وريدياً. تقدر الحاجة اليومية للجسم بحسب الوارد الكلي من الحريرات بـ 0.5مغ لكل 1000 حريرة مع حد أدنى من الوارد اليومي يساوي 1مغ. تزداد الحاجة أثناء الحمل والإرضاع إلى 1.5مغ/يوم. أما عند الرضع فينصح بإعطاء نحو 0.4مغ يومياً.

إن الغذاء الفقير بأي من عوامل المجموعة ب يكون مصدراً فقيراً للفيتامينات ب الأخرى. ولأن تظاهرات عوز عدة فيتامينات ب يمكن أن تشاهد في المريض نفسه، لذلك فمن العملي والمفيد أن يعالج المريض بكل المجموعة ب B complex.

 

نسمة كراوي

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

الأغذية والتغذي.

 

مراجع للاستزادة:

 

- Richard Rivlin, “Vitamin Deficiency.” In Conn’s Current Therapy, edited by Robert E. Rakel. (Philadelphia: W.B. Saunders Company 1998).

- Sue Rodwell Williams, Essentials of Nutrition and Diet Therapy (Philadelphia: Mosby 1997).


التصنيف : طب بشري
النوع : صحة
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 55
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 573
الكل : 31526734
اليوم : 43139

دوهاميل (جورج-)

دوهاميل (جورج -) (1884-1966)   جورج دوهاميل Georges Duhamel أديب فرنسي، اشتهر بكتاباته ذات البعد الإنساني وبانتقاداته القاسية للتردي الأخلاقي المواكب للتقدم الصناعي. ولد لأسرة ريفية فقيرة تركها يافعا ليتابع دراساته في الطب والعلوم في جامعات باريس. وبدأ نظم الشعر وكتابة النقد في صحيفة «ميركور دي فرانس» Mercure de France، وأصدر عام 1913 كتاباً نقدياً عن الشاعر بول كلوديل[ر] Paul Claudel ثم اتجه نحو المسرح إثر اقترانه بالممثلة بلانش ألبان Blanche Albane، لكنه لم يعجب بالفن المسرحي وهو ما عبر عنه في كتاب صدر عام 1922 بعنوان «رسائل أوسبازي» Lettres d’Auspasie.
المزيد »