logo

logo

logo

logo

logo

تحت المهاد

تحت المهاد

Hypothalamus - Hypothalamus

تحت المهاد

 

تحت المهاد hypothalamus ( وتسمى أيضاً الوِطاء) غدة توجد على الوجه البطني للمخ[ر] في قاعدة الدماغ المهادي thalamencephalon بين التصالب البصري في الأمام والجسم الحلمي في الخلف. وتبدي في مركزها بروزاً قمعياً هو الحدبة الرمادية. ولتحت المهاد علاقة وثيقة جداً مع الغدة النخامية hypophysis التي تقع تحته معلّقة بالساق النخامية. وتضم المنطقة تحت المهادية العديد من العصبونات التي تزداد كثافتها في بعض المناطق مشكّلة النوى تحت المهادية: الأمامية والوسطى والجانبية والخلفية. كما تصل إلى تحت المهاد فروع جانبية من المسالك الحسية والحواسية.

وظائف تحت المهاد

أطلق شيرينغتون Sherrington منذ زمن بعيد على تحت المهاد اسم «العقدة الرأسية للجملة العصبية المستقلة»، فهو يمثل المركز الرئيسي لتنظيم الفاعليات الحشوية، إذ يقوم بتنظيم عمل الجملة العصبية المستقلة بشطريها الودّي sympathetic (الأجزاء الخلفية والجانبية منه) ونظير الودّي parasympathetic (الأجزاء الأمامية والوسطى منه).

ويمكن تصنيف وظائف تحت المهاد عموماً في: الوظائف الإعاشية والوظائف السلوكية، إضافة إلى الإشراف على وظائف الغدة النخامية:

1ـ الوظائف الإعاشية لتحت المهاد: وتضم ما يلي:

أ ـ تحت المهاد والدوران الدموي: مَكَّنَت تجارب التنبيه من تمييز ثلاث مناطق هـي:

1ـ المنطقة الرافعة للضغط: وتتدخّل في حالات التوتر العاطفية أو الانفعالية (تنبيهات ضارة، جنسية، انفعالات، وغير ذلك).

2ـ المنطقة الخافضة للضغط الدموي: ويؤدي تنبيهها إلى تثبيط قوي لعمليات التفريغ الودية المسرعة للقلب والمضيقة للأوعية.

3ـ المنطقة الموسعة للأوعية: ويؤدي تنبيهها إلى حدوث مجموعة من التعديلات التي تضع الوظيفة الدورانية في خدمة العضلية الهيكلية على نحو أفضل. وتصادف هذه الاستجابة القلبية الوعائية الدفاعية في الظروف المُوَلِّدة للقلق والاضطراب عند الإنسان.

ب ـ تحت المهاد والتنظيم الحراري: إن تحت المهاد حسّاس جداً للتغيرات الحرارية، فهو كاشف للسخونة وللبرودة، فهناك آليات لتوليد الحرارة (كالتقبض الوعائي السطحي والقشعريرة) في تحت المهاد الأوسط، وآليات مبددة للحرارة (كالتوسع الوعائي الجلدي والتعرق) في تحت المهاد الأمامي.

ج ـ تحت المهاد وحركة الماء: تقوم عصبونات النواة فوق البصريةsupraoptic nucleus بإعداد الهرمون المضاد لطرح البول (المضاد للبوال)AntiDiuretic Hormone (A.D.H)، الذي يهاجر عبر محاورها الأسطوانية إلى الفص النخامي الخلفي. فتخريب هذه النواة عند الإنسان يؤدي إلى حصول مرض سكـري خـاص يعرف باسم «البُوال التَفِهَ» diabetes insipidus، يزداد معه حجم البول ويخف تركيزه، علاوة على العُطاش.

2ـ الوظائف السلوكية لتحت المهاد: وتضم ما يلي:

 أ ـ سلوك اليقظة والنوم: إذ يؤدي تخريب المنطقة تحت المهادية الخلفية إلى نوم عميق غير متواصل تتخلله لحظات من اليقظة، في حين يؤدي تخريب المنطقة تحت المهادية الأمامية إلى أرق غير متواصل تتخلله لحظات من النوم. ويُستنتج مما تقدم أن تحت المهاد الخلفي والأمامي لا يتضمنان الآليات الضرورية الكافية للحفاظ على حالتي اليقظة والنوم، وإنما يمارسان عليهما تأثيرات ميسّرة.

ب ـ تنظيم تناول الطعام: لقد تم استناداً إلى نتائج التنبيه والتخريب افتراض وجود مركزين منظّمين لتناول الطعام في تحت المهاد: مركز الشبع satiety center ويتوضع في النواة تحت المهادية البطنية المتوسطة، إذ يؤدي تنبيهه إلى فقدان الرغبة في الطعام، وتخريبه إلى الإفراط في تناول الطعام والسمنة والشراسة، ومركز الإطعام feeding center ويتوضع في المنطقة تحت المهادية الجانبية، ويؤدي تنبيهه إلى الجوع الشديد والشهية والنهم والرغبة الشديدة في البحث عن الطعام، ويؤدي تخريبه إلى فقدان الشهية. وتنجم الإشارات المنذرة لسلوك تناول الطعام عن تبدلات نسبة سكر الدم.

ج ـ سلوك تناول الماء: يصدر الإحساس بالعطش إما عن فقدان الماء الخلوي وإمّا عن نقص حجم الدم الإجمالي. وتتجلّى الإشارة المنذرة للحاجة العامة للماء في نقص حجوم جميع الخلايا، وخاصة خلايا المنطقة تحت المهادية الأمامية، حيث تتوضع المستقبِلات الحلولية osmoreceptors. ويؤدي تنبيه هذه المنطقة إلى الشرب، أمّا تخريبها فيؤدي إلى عدم الإحساس بالعطش.

د ـ ضبط السلوك الانفعالي: فهو معني بالتعبير عن الغيظ والخوف والرعب والإحساسات العاطفية كالسرور.

هـ ـ ضبط الوظائف الجنسية: يمكن لعمليات الأذى لمنطقة أمامية من تحت المهاد (فوق بصرية وقبل بصرية) أن تقضي على كل فاعلية جنسية عند الجرذ. وينظم تحت المهاد الوظائف الجنسية من خلال تأثيره في الفص الأمامي للغدة النخامية. فالوداق oestrus وسلوك الأمومة والعناية بالصغير في الحيوانات الدنيا تخضع كلها لضبط تحت المهاد المباشر.

3ـ الإشراف على وظائف الغدة النخامية: يمثل تحت المهاد مكان السيطرة على الوظيفة الصماء الأكثر شهرة للفص النخامي الخلفي (إفراز ADH)، كما يشرف على إفراز الفص النخامي الأوسط للهرمون المنبه للخلايا الميلانينيةMelanocyte Stimulating Hormone (M.S.H).

كما يؤثر تحت المهاد في الفاعلية الصماء للفص النخامي الأمامي. فإذ يكون إفراز الهرمون المنبه للجريب Follicle Stimulating Hormone (F.S.H) مستقلاً نسبياً عن تحت المهاد، يُلاحظ أن إفراز الهرمون المُلَوْتِن (H.L) والهرمون المنشّط للجسم الأصفرLuteo Tropic Hormone (L.T.H) يكونان على علاقة وثيقة معه.

ويشرف تحت المهاد على إفراز هرمون النمو Growth Hormone (G.H) بإفرازه العامل المحرِّر لهرمون النمو Growth Hormone Releasing Factor (G.H.R.F)، وتثبيطه العامل المحرر لهرمون النمو Growth Hormone Inhibiting Factor (G.H.I.F)، وعلى إفراز الهرمون المنشّط لقشرة الكظر Adrenocorticotropic Hormone (A.C.T.H)، بإفرازه العامل المحرر للمنشّط القشري Corticotropic Releasing Factor (C.R.F)، وعلى إفراز الهرمون المنشّط للدرق Thyroid Stimulating Hormone (T.S.H)، بإفرازه العامل المحرر للمنشّط الدرقي  Thyroid Releasing Factor (T.R.F).

 

مصطفى بصل

 

مراجع للاستزادة:

 

ـ حسين أبو حامد، الفيزيولوجيا العامة: وظائف الاتصال، (جامعة دمشق 1990).

ـ الخميّس خ، أساسيّات علم النفس العصبي (دار الزهراء، الرياض 2000).

ـ زياد القطب وَأبو حامد ح، أبحاث مختارة في فيزيولوجيا الدماغ والسلوك (جامعة دمشق،1991).

- CHAFFEE, E.E. LYTLE, I.M.Basic Physiology and Anatomy (fourth edition 1980).

- GANONG, W.F. Review of Medical Physiology. L.M.P. Los Altos (California 1983).


التصنيف : علم الحياة( الحيوان و النبات)
النوع : علوم
المجلد: المجلد السادس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 60
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 564
الكل : 31532297
اليوم : 48702

أوركانيا (أندريا دي تشونة-)

أوركانيا (أندريا دي تشونة) (… ـ 1368)   أندريا دي تشونة المعروف باسم أوركانيا Andrea di Cione, dit Orcagna  نحات ومصور إيطالي، لايُعرف شيء عن نشأته الأولى، ولكن السجلات المحفوظة في مدينة فلورنسة تشير إلى إقامته ونشاطه فيها منذ عام 1343 حتى وفاته. ورد اسمه في سجلات معلمي فنون الحجر والخشب منذ عام 1352. سُمي في عام 1355 رئيساً لأعمال بناء كنيسة «أورسان ميكيلي» Or San Michele  بفلورنسة، وبدأ عام 1358 بالعمل في خزانة القربان Tabernacle في هذه الكنيسة، كما عمل، في الوقت ذاته، في فسيفساء واجهة أورفييتو Orvieto. يبدو أوركانيا من أغرب الشخصيات الإيطالية في القرن الرابع عشر، فهو في حقل التصوير وكذلك في النحت، وأحياناً في العمارة، يمثل دوراً يكاد يكون رجعياً، إذ يتجاهل النزعات التعبيرية القوطية، كما يتجاهل الميول المتأنقة لدى فناني سيينة Sienna ويتجه نحو جيوتو[ر] Giotto يستلهم أسلوبه، كما يستلهم منحوتات أندريا بيزانو[ر] Pisano معلمه الحقيقي. وكان يحرص، في الوقت ذاته، على الثراء الزخرفي المترف الذي كان يفرضه ذوق العصر. لذلك نجد أن تخليه عن البساطة والوضوح التعبيري اللذين اتسم بهما فن القدماء، أوصله إلى قدر من الجمود في أشكاله المحصورة ضمن قوالب ثابتة لا تفلح التزيينات الغنية في إحيائها. ومع أنه لم يستخدم المبالغات الشكلية التي درج عليها أتباع أندريا بيزانو ، فقد كان مغرماً بتطعيم أعماله النحتية بقطع الرخام الملوّن والإكثار من العناصر التزيينية والأجزاء المفرغة والمثقوبة والفسيفساء، كما يلاحظ في «خزانة القربان» في كنيسة أورسان ميكيلي. وعلى أي حال، كان لأوركانيا أثر مهم في فن النحت الفلورنسي، إذ إنه أعاد للأصالة الشكلية وللنزعة الطبيعية التي أوجدها جيوتّو مكانتهما في الفكر التشكيلي التوسكاني. وهذا ينطبق على فن التصوير، فإن مايشاهد في عمله الرئيسي، «رافدة المذبح» Retable في مصلى ستروتزي Strozzi، بكنيسة سانتا ماريّا نوفيلا (فلورنسة)، من تنظيم صارم للأشكال، وتناظر في توزيع الأشخاص، وتصويرهم في أوضاع جبهية أو جانبية كاملة، وتمثيل بلاط الأرضية بشكل عمودي مطلق، وغياب العناصر المعمارية، كل ذلك يظهر نزوع أوركانيا إلى التخلي عن تمثيل الحيّز الفراغي ليركز على تشخيص مستمد من أواخر العصر الوسيط، بهدف الوصول إلى مضمون ديني سام. وكان لاتجاهه هذا تأثير في التصوير الفلورنسي لأمد بعيد. لأوركانيا أخوان، ناردو دي تشونة، وياكوبو دي تشونة، كلاهما مصور، ولكنهما لم يصلا إلى مكانته وشهرته. محمود حماد   الموضوعات ذات الصلة:   إيطالية.   مراجع للاستزادة:   - K.STEINWEG, Andrea Orcagna (Strasbourg 1929). - EMILIO LAVAGNINO, L' arte medioevale (Torino 1953).
المزيد »