logo

logo

logo

logo

logo

دوغلاس (غافِن-)

دوغلاس (غافن)

Douglas (Gavin-) - Douglas (Gavin-)

دوغلاس (غافِن -)

(1475؟-1522)

 

غافِن دوغلاس Gavin Douglas شاعر اسكتلندي وأسقف دنكيلد Dunkeld، ولانتمائه إلى عائلة ذات شأن فقد كان له دور مهم في المرحلة المضطربة من التاريخ الاسكتلندي. عُرف دوغلاس بأنه أول من ترجم «الإنيادة»[ر] إلى اللهجة الإنكليزية المحكية، مظهراً بذلك الفروقات اللغوية بين اللهجتين الإنكليزية والاسكتلندية.

تنسب لدوغلاس أربعة أعمال تظهر جدية أخلاقه وإتقانه للصيغ والأوزان الشعرية الصعبة، فقد كتب قصيدة طويلة باسم «الضمير» Conscience، وقصيدتين أخلاقيتين رمزيتين هما «قصر الشرف» The Palace of Honor عام (1501)، و«الملك هارت» King Hart التي لم تنشر حتى عام 1786، وأخيراً ترجمة «الإنيادة» لفرجيليوس[ر] (1512-1513) نشرت عام 1553.

وجّه دوغلاس قصيدته «قصر الشرف» إلى الملك جيمس الرابع، وهي حلم رمزي مثالي من ألفين ومئة وستة وستين بيتا،ً كتبها دوغلاس بأسلوب بلاغي لتمجيد الشرف بوصفه صفة أخلاقية في شخصيات لآلهة وأبطال الأساطير وفلاسفة الإغريق. ويصف في «الملك هارت» تطور الروح الإنسانية التي يمثلها «هارت» بصورة رمزية نابضة بالحياة، وتعرُّض هذه الروح لوخزات الضمير ولنكسات الشيخوخة ثم الموت.

كان آخر أعمال دوغلاس الأدبية المهمة، الترجمة الكاملة الدقيقة للإنيادة التي قال فيها النقاد إنها مطابقة للنسخة اللاتينية الأصلية. ومن أهم مقاطعها تلك التي تصف العواصف والبحر، إذ أظهر فيها دوغلاس تميزاً وتفوقاً على كل من أخذ عنه من بعده في عصر النهضة، إذ استطاع الاحتفاظ بالبريق والروح التي تميز بها عمل فرجيليوس. وقد امتدح باوند[ر] دوغلاس لأنه استطاع، بحسب رأيه، أن ينقل ما عند فرجيليوس أكثر من أي مترجم آخر. وأظهر في ترجمته اهتمام العالِم بأساليب الترجمة وضرورة إتقانها وإدراك الاختلافات اللغوية.

انشغل دوغلاس عن الكتابة في مرحلة الاضطراب السياسي، فبعد مقتل جيمس الرابع ملك اسكتلندا في معركة فلودن Flodden عام 1513 ونزاع المنشقين المتنافسين على السلطة، وبعد زواج ابن أخ دوغلاس ومرغريت تيودور M.Tudor، أرملة الملك وشقيقة هنري الثامن، أضحت عائلة دوغلاس من العائلات الملكية التي تحالفت مع المنشقين الاسكتلنديين لصالح الإنكليز، واشترك دوغلاس في سلسلة من المؤامرات ليزيد من نفوذ عائلته، لكن هذا أدى في النهاية إلى سقوطه. وأجبره أعداؤه السياسيون على الفرار إلى إنكلترا في عام 1521، وبقي في المنفى حتى وفاته بمرض الطاعون.

ريما الحكيم 

الموضوعات ذات الصلة:

إنكلترا. 

مراجع للاستزادة:

- C.S.LEWIS, English Literature in the Sixteenth Century (1954).

- PRISCILLA BAWCUTT, Gavin Doug­las: A Critical Study (1976).


التصنيف : الآداب الجرمانية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد التاسع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 446
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1113
الكل : 43938446
اليوم : 85856

البذريات

البذريات   البذريات أو النباتات البذرية Spermatophyta من أهم شعب العالم النباتي، وتضم جميع النباتات البذرية، أي النباتات التي تحفظ أجنتها في عِضِيّات بالغة التخصص تعرف بالبذور Seeds. وكانت تعرف في التصنيفات السابقة باسم النباتات الزهرية Flower plants وإشارة إلى اجتماع أعضائها التوالدية في عضو متميز يعرف بالزهرة. أقسام البذريات تضم شعبة البذريات قرابة 227000 نوعٍ نباتي، أي قرابة ثلثي أنواع العالم النباتي. وهي تقسم إلى ثلاث شعيبات، هي: النباتات المَغْنُولية Magnoliophytina والنباتات السيكاسية أو (السيكادية) Cycadophytina، والنباتات المخروطية Coniferophytina. كانت شعيبة النباتات المغنولية تُعْرَفُ في التصنيفات السابقة بمغلفات البذور أو مستورات البذور Angiospermae إشارة إلى تغلف بذورها بأعضاء خاصة تعرف بالثمار Fruits. وهي تضم قرابة 226000 نوعٍ، وتقسم إلى صف المغنولياتية Magnoliatae الذي يعرف بصف ثنائيات الفلقة Dicotyledons الذي يضم نحو 172000 نوعٍ، وصف الزنبقيات Liliatae الذي كان يعرف بصف أُحاديات الفلقة Monocotyledons والذي يضم قرابة 54000 نوعٍ. أما الشعيبة الثانية (النباتات السيكادية) فكانت تعرف في التصنيفات السابقة باسم السيكاسيات Cycadophyta أو عريانات البذور نُطَفية الإلقاح، وهي تضم قرابة 200 نوع. في حين كانت الشعيبة الثالثة (النباتات المخروطية) تُعرف بالصنوبريات Pinophyta أو عريانات البذور أنبوبية الإلقاح، التي تضم قرابة 800 نوعٍ. وغالباً ما كانت التصنيفات السابقة تَجمع شعيبتي السيكاسيات والصنوبريات في شعيبة واحدة تعرف باسم عريانات البذور Gymnospermae إشارة إلى عدم إحاطة بذورها بعضو مماثل للثمرة. الوحدات التصنيفية المشتركة مع البذريات تنضم شعبة البذريات إلى شعبة السراخس وأقرانها المسماة الجناحيات أو البتريديات[ر] Pteridophyta، وإلى شعبة البَرْيُونيات[ر] Bryophyta وأقرانها، لتُكَوِّن مجموعة كبرى تعرف بعويلم الكُوْرْميات Cormobionta، إشارة إلى بناء أبدانها من وحدات مرفولوجية تعرف بالكُورمة Cormus أو القرمة. والكورمة عضو خضري أو إعاشي مؤلف من جذور وسوق وأوراق يقابل المشَرَة Thallus التي تتميز بها أبدان المَشَرِيات[ر] Thallophyta التي تتكون أبدانها عادة من صفائح لاترقى بنيتها إلى بنية السوق والجذور والأوراق. ويعرف عويلم الكورميات أيضاً بعويلم الرحميات Archegoniatae إشارة إلى إحاطة البويضة الكروية لنباتاتها بصف من الخلايا العقيمة المعروفة بالرحم Archegonium. كما تعرف الكورميات بالنباتات الجنينية أو الجنينيات Embryophyta إشارة إلى تكوين نباتاتها لأجنة تتغذى بوساطة نُسُج النبات العِرْسي الأحادي الصيغة الصبغية في الجناحيات والبريونيات، وبوساطة نُسُج النبات البوغي الثنائي الصيغة الصبغية في البزريات. حلقة حياة البذريات تتمثل حلقة حياة النباتات البذرية بتعاقب جيلين هما النبات العِرْسي Gametophyte والنبات البوغي Sporophyte. ويتفق هذان الجيلان مع طورين نوويين، يتمثل أولهما بالطور الفرداني Haploid، ويتمثل ثانيهما بالطور الضعفاني Diploid. ويتمثل الطور الفرداني في البذريات في مجموعتين نوويتين، تمثل أولاهما النبات العِرْسي الذكري، وتمثل ثانيتهما النبات العِرْسي الأنثوي. ويختلف عدد خلايا النبات العِرْسي باختلاف زمر البذريات. ففي عريانات البذور يتمثل النبات العِرْسي الذكري بحبة الطلع التي تنتشر في الهواء وتولد عند إنتاشها عدداً قليلاً من الخلايا الخضرية أو الإعاشية، التي تتمايز فيها نطفتان مهدبتان في السيكاس وغير مهدبتين في الصنوبر. ويتمثل النبات العِرْسي الأنثوي بالإندوسبرمْ Endosperm التي تمثل مشرة عرسية أنثوية فردانية الصبغة الصبغية تتمايز فيها أرحام محفوظة ضمن نسج النبات البوغي. وفي مغلفات البذور يتمثل النبات العِرْسي الذكري الفرداني الصيغة الصبغية بحبة الطلع التي تولد عند إنتاشها خلية خضرية إعاشية واحدة تتمايز فيها نطفتان غير مهدبتين، وبذلك يقتصر عدد خلايا النبات العِرْسي الذكري على ثلاث خلايا أو ثلاث نوى. ويتمثل النبات العرسي الأنثوي بالكيس الجنيني Embryo sac المحفوظ ضمن خلايا نسج النبات البوغي والمكون عادة من جهاز ثُماني النوى. ويتمثل الطور الضعفاني في النباتات البذرية بخلايا الجنين ونسجه والبادرة والنبات المورق والنبات الزهري والأسدية (التي تعطي بعضُ نسجها الخلايا الأمهاتِ المولداتِ لحبات الطلع، حيث يبدأ تكوّن النبات العِرْسي الذكري) والكَربيِلات (التي تعطي بعضُ نسجها الخلايا الأمهاتِ المولداتِ لكيس جنيني حيث يبدأ تكون النبات العِرْسي الأنثوي). وهكذا يتميز النبات البوغي في البذريات بكثرة عدد الخلايا وتمايز الكورمه والعمر المديد والتغذية الذاتية، في حين يتميز النبات العِرْسي في الزمرة نفسها بقلة عدد الخلايا وتمايز المشرة والعمر القصير والتغذية الطفيلية المعتمدة على النبات البوغي.   أنور الخطيب   الموضوعات ذات الصلة   البذرة ـ التأبير ـ الثمرة ـ الزهرة ـ مغلفات البذور.   مراجع للاستزادة   ـ أنور الخطيب، التكاثر النباتي (مطبوعات جامعة دمشق 1973). Pr.Bell and De coombe, Strasburger's Textbook of Botany (London1980).
المزيد »