logo

logo

logo

logo

logo

ريئونيون (جزيرة-)

رييونيون (جزيره)

Réunion - Réunion

ريئونيون (جزيرة ـ)

 

تقع جزيرة ريئونيون Reunion في الجزء الغربي من المحيط الهندي، على بعد  800كم شرق جزيرة مدغشقر Madagascar، على خط عرض21 ْ جنوباً. أراضيها جبلية بيضية الشكل، مساحتها 2510كيلو مترات مربعة .

يغلب على الجزيرة الطابع البركاني، وهي تتألف من صخور بازلتية . يوجد أقصى ارتفاع في قمة جبال الثلج (3069متراً).مناخهـا مداري معتدل، وتتأثر باضطرابات المناخ المتمثلة بالأعاصير المتكررة، فمن الشرق تهـب رياح الصّابيات، وتسـقط أمطاراً متوسطهـا السنوي مابين 4000 و9000مم. وفي الغرب تهب رياح جافة نسبياً، وتسقط أمطار متوسطها السنوي 700مم. يتوافق فصل الأمطار مع فصل الحرارة (من تشرين ثاني إلى أيار)، ويراوح متوسط الحرارة السنوي مابين 18 ْو25 ْم.

السكان والاقتصاد

كانت الجزيرة خالية من السكان حين اكتشافها، وهاجر إليها نحو 1500 نسمة في عام 1711، ثم ارتفع إلى 46000نسمة في عام 1788، منهم 35000 عبدٍ من الملغاشيين والهنود، ثم تزايد السكان بنسب مرتفعة،فبلغ عددهم نحو 455000 نسمة في عام 1971، و518370 نسمة في عام 1997، و755ألف نسمة عام 2003، وقد انخفض معدل المواليد من 3.1.% إلى 2.02% سنوياً، وهبط معدل الوفيات من 2.02% إلى 1% تقريباً. كما هبط معدل وفيات الأطفال إلى ما دون 1.5%، وبلغ معدل النمو السكاني 1.5% لعام 2003. ويشكل الأطفال دون الـ 15سنة نحو ثلث السكان اليوم. متوسط الكثافة 200 نسمة/كم2 عام 1997م، لكنها تصل إلى 500 نسمة/كم2 في المنحدرات الواقعة على طول خط الساحل، العمر المتوقع عند الولادة 70 سنة، وهو أعلى مما هو في أفريقيا (50سنة).

مدرج سالازي الجبلي في وسط جزيرة ريئونيون

يتألف السكان من مجموعات متعددة: فرنسيون وأفارقة وملغاشيون وصينيون وهنود. يدين 86% منهم بالمسيحية، وهناك بعض المسلمين والهندوس والبوذيين. اللغة الرسمية هي الفرنسية وتستخدم معها لغة الكريول Creole. أكبر تجمع سكاني في سان ـ دونيس (100926 نسمة عام 1990) Saint-Denis  وفي كل من سان ـ بيير Saint-Pierre وسان ـ بول Saint-Paul ولوبور (49000 نسمة)  Le Port ، وفي سان لويس (38000 نسمة)  Saint-Louis  .

اقتصاد الجزيرة زراعي، وتبلغ مساحة الأراضي الصالحة للزراعة نحو 12% من إجمالي المساحة، والمحصول الرئيسي هو قصب السكر، في مناطق الهضبة البركانية وعلى مصاطب المنحدرات، أي مايعادل 66% من مساحة الأراضي الزراعية. يتأرجح الإنتاج اليوم بين 18ـ250 ألف طن سنوياً، كما يزرع الأرز الذي يعد محصولاً مهماً أيضاً، وتجود في الجزيرة المحاصيل المتوسطية مثل الكرمة والذرة والخضراوات والفواكه.

تنتج الجزيرة عطر نجيل الهند (40 طن سنوياً) essence de vetiver   وعطر الفانيلا vanille (من 45 إلى 60 طناً)، ومن الشاي 25 طناً، ومن التبغ ما بين 100إلى 300 طن سنوياً، وتستثمر فيها فلزات معدن الجرمانيوم germanium، وكذلك البترول .

تعد مصانع السكر من أهم مصانع الجزيرة، ويصدر 80% من إنتاجها من السكر، وتنتج من السكر بين 200ـ250 ألف طن سنوياً، ويصدر نحو 80% منه وهناك مصنع للأدوات الصناعية، ومصانع للأسمنت.

تمتلك رئيونيون شبكة طرق معبدة بالاسفلت، أهمها الطريق المحيطة بالجزيرة .يوجد ميناء يقع بالقرب من بوانت ـ دي ـ غاليه Pointe-des Gallet، يقوم بتفريغ شحنات السفن .

تبقى المشكلة السكانية هي المعضلة، وكذلك مشكلة تنويع الزراعة، واستيراد الجزء الأكبر من المواد الغذائية. كما أن الصناعة لم تتسع بشكل ملحوظ، وكذلك السياحة. وهيمنة القلة على اقتصاد الجزيرة، حيث يملك نحو خمسين شخصاً نحو 41% من مساحة الأراضي الزراعية هناك. وقد شجعت الحكومة في السنوات الأخيرة صناعة السياحة وأصبحت تستوعب نحو ثلث القوى العاملة.

الجانب التاريخي

اكتشف البرتغاليون الجزيرة في بداية القرن السادس عشر (عام1513)، وأطلقوا عليها اسم » سانتا أبولونيا Sainta-Appolonia وديفا ـ مورغابان Diva-Morgabin ثم ماسكران Mascarin أو ماسكارينيه Mascareigne نسبة إلى بحّار اسمه بيدرو ماسكارينهاز، ثم أهملت وهجرت حتى عام 1642 وفي عام 1664 قررت شركة الهند الشرقية إنشاء ميناء فيها . وشهدت بين القرنين السابع عشر والتاسع عشر هجرة فرنسية كبيرة.

في عام 1848 برزت ظاهرة استخدام اليد العاملة بعد قانون تحرير العبيد، وحصلت هجرة صينية عملت على التزايد السكاني والتهجين. وقد شهدت ريئونيون فترة طويلة من الاستقرار النسبي حتى الحرب العالمية الثانية.

وفي التاسع عشر من آذار عام 1946، أصبحت مقاطعة فرنسية، شهدت فيها شق الطرق وترميم الميناء والمطار، وتحسن الضمان الاجتماعي والوضع الصحي .

محمد رفعت المقداد

مراجع للاستزادة:

 

- J.Defos du Rau, le Relief de la Réunion (Institut de géographie, Bor­deaux1960); L’ ile de la Réunion, Étude de géographie Humaine (Institut de géographie, Bor­deaux1960).

- A.Scherer, Histoire de la Réunion (P.U.F 1965, 3eéd. 1974).

 


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد العاشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 226
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 533
الكل : 27415857
اليوم : 25894

إدريمي

إِدريمي   إِدريميّ Idrimi ملك كنعاني حكم منطقة في شمال غربي سورية تدعى «موكيش» وعاصمتها مدينة ألالاخ [ر] (تل العطشانة اليوم) التي تقع عند مجرى نهر العاصي الأسفل قرب مدينة أنطاكية [ر]. بعد أن حكم هذا الملك ثلاثين عاماً تقريباً (نحو سنة 1500 ق.م) أمر بتدوين سيرة حياته الذاتية على تمثاله الذي عثر عليه محطماً عام 1939 في معبد مدينة ألالاخ داخل حفرة في أرضية غرفة قرب المعبد في الطبقة الأولى. وكان التمثال منصوباً في الأصل داخل المعبد, وهو من الحجر الأبيض طوله متر واحد. ويبدو الملك فيه رجلاً طاعناً في السن متربعاً على عرشه والتمثال موجود اليوم في المتحف البريطاني.
المزيد »