logo

logo

logo

logo

logo

ديلتاي (فلهلم-)

ديلتاي (فلهلم)

Dilthey (Wilhelm-) - Dilthey (Wilhelm-)

ديلتاي (فلهلم -)

(1833-1911)

 

فلهلم ديلتاي Wilhelm Dilthey فيلسوف مثالي ألماني، من أبرز نقاد الوعي التاريخي في الفلسفة المعاصرة. ولد في بيبرش Biebrich في أسرة دينية، ودرس اللاهوت والفلسفة في جامعتي هايدلبرغ وبرلين، وخلف لوتسه Lotze بجامعة برلين، وتأثر بفلسفة كل من كَنت Kant وهيغل Higle وشيلنغ Schelling وشلايرماخر Schleiermacher الرومانسية، وبالتجريبية البريطانية، وأطلق على فلسفته اسم «فلسفة الحياة».

والحياة عنده ليست هذه الواقعة البيولوجية التي يشارك الحيوان فيها الإنسان، ولكن الحياة الإنسانية بكل تعقيداتها المعروفة، وهي مركب من هذا العدد الذي لا حدَّ له من الحيوات الفردية التي تؤلف الواقع الاجتماعي والتاريخي لحياة الإنسانية كلها، والتي تدخل فيها آمال الأفراد ومخاوفهم وأفكارهم وأفعالهم والمؤسسات التي يقيمونها، والقوانين التي يسترشدون بها، والديانات التي يعتنقونها، وكل الأعمال الفنية والأدبية والمذاهب الفلسفية والنظريات العلمية، والحياة بهذا المعنى هي موضوع الفلسفة الوحيد. وبوصف ديلتاي تجريبي متزمت، فإنه لا يؤمن بوجود أي شكل متعال أو محايد للحياة، ولا يعتقد بوجود حياة خارج هذه الحياة، ولا بوجود شيء في ذاته، أو مثل أفلاطونية ميتافيزيقية مطلقة، إن الفيلسوف جزء من الحياة ولا يمكنه فهم الحياة إلا من داخلها، وكل التجارب والأفكار من الحياة، فلا وجود لمعايير مطلقة خارج التجربة.

الحياة عند ديلتاي كلُ منظّم له معناه، والفيلسوف يبدأ بالمعاني التي يعطيها الناس للحياة، ويشاركهم المبادئ التي يستخدمونها في تنظيم خبراتهم ويسميها ديلتاي مقولات الحياة categories of life على طريقة مقولات كَنْت. وهي: مقولة الباطن والظاهر الداخلي والخارجي، ومقولة الكل والجزء، ومقولة الغاية والوسيلة، ومقولة النمو والتطور، ومقولة القيمة، ومقولة الهدف، ومقولة المعنى. لكنه يرفض الاستنباط المتعالي transcendental ويعد المقولات تعميمات تجريبية. وهي تمارس تأثيرها تحت المستوى الشعوري، إذ يضفي الإنسان على خبرته معنى يستخدم المقولة التي يتحقق بها ذلك، فينظم ويأول الحياة شعورياً وبتأن. ويرى أن الديانات والأساطير والأمثال والأعمال الفنية والأدبية ليست إلا تأويلات، وليست المبادئ الخلقية والمؤسسات والقوانين إلا صياغات لتقسيمات وغايات متوخاة.

وفلسفة الحياة الحقة هي التي تقوم على أوسع معرفة ممكنة بالحياة، وهي المعرفة التي تتيحها العلوم الإنسانية التي يسميها ديلتاي العلوم الروحية geisteswissenschaten، وهي مجموع الدراسات التي تبحث في حقيقة التاريخ والمجتمع. وتشمل علوماً هي علم النفس والتاريخ والاقتصاد وفقه اللغة والنقد الأدبي والدين المقارن وفلسفة التشريع، وكلها دراسات موضوعها الإنسان وأفعاله ومبتكراته.

وكان الرصد التاريخي أو نقد الفهم التاريخي موضع اهتمام ديلتاي، فقال بثلاثة مبادئ : أسماها بالتاريخية historicity، الأول أن كل ما هو إنساني جزء من العملية التاريخية وينبغي تفسيره تاريخياً، فالإنسان تاريخي في جوهره، بمعنى أن للإنسان بعداً أساسياً هو التاريخ، فينبغي دراسة العقل الإنساني من زاوية التاريخ، لأن الإنسان يعيش في الزمان ويتحدد بأحوال وظروف تختلف باختلاف العصور؛ والثاني أن المؤرخ لا يمكن أن يفهم هذه العصور إلا بتصور آراء الناس الذين عاشوا فيها وآمنوا بها؛ والثالث أن المؤرخ في فهمه لهذه العصور وتفسيراته لها محدود بثقافة عصره، فحياة الإنسان تاريخية، وعالم الإنسان هو عالم التاريخ، واتساقاً مع هذه التاريخية يرفض ديلتاي المبادئ المطلقة والقيم المطلقة، ويعول على فعالية الفلسفة، وقدرتها على تحليل ودراسة آلية عمل وعي الإنسان، لأنها تنفرد بمنهجها المميز وهو منهج الفهم، الذي يقوم على أساس ميل الإنسان الدؤوب لتكون له رؤية أو فلسفة شاملة يستطيع بها تأويل الواقع وربط صورته بمبادئه هو نفسه ومعانيه وقيمه التي يصدر بها أفعاله، فيمكنه بذلك فهم الحركات الاجتماعية، والمذاهب الفلسفية، لهذا دعا ديلتاي إلى فكر تأويلي يوحد ما بين الفلسفة والتاريخ.

وقد كان لفلسفة ديلتاي تأثيرها البعيد في الفكر الألماني المعاصر، فقد ظهرت عدة محاولات تهدف إلى تحليل منظومة هيغل المثالية، في ضوء تحليل دلتاي للزمانية، منها محاولة هيدغر Hiedeger في تحقيقه لكتاب «نظرية الوجود عند هيغل»، كما أنها شغلت حيزاً في الفكر الفلسفي لدى ياسبرز Jaspers وماكس فيبر Max Weber، وأثرت في فلسفة التأويل عند شلايرماخ وهانز غادامر.

محمد شحادة 

الموضوعات ذات الصلة:

التاريخ ـ كَنْت ـ هيدغر. 

مراجع للاستزادة:

ـ هربرت ماركيوز، نظرية الوجود عند هيغل، ترجمة إبراهيم فتحي (الهيئة المصرية العامة، القاهرة 1990).

ـ عبد الرحمن بدوي، دراسات في الفلسفة الوجودية (المؤسسة الجامعية للدراسة والنشر، بيروت 1980).

ـ يجيس جولفييه، المذاهب الوجودية، ترجمة فؤاد كامل (الدار المصرية للتأليف).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد التاسع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 552
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 24
الكل : 12040790
اليوم : 226

الاتحاد العربي للحديد والصلب

الاتحاد العربي للحديد والصلب   الاتحاد العربي للحديد والصلب Arab Iron and Steel Union أول اتحاد عربي نوعي تم إنشاؤه في الوطن العربي، بناء على توصية من الملتقى العربي الأول لتنمية صناعة الحديد والصلب في البلاد العربية الذي انعقد في الجزائر ما بين 14 و19 كانون الأول 1970. وقد أعلن عن قيام الاتحاد رسمياً في اجتماع الجمعية التأسيسية للاتحاد العربي للحديد والصلب الذي عقد في القاهرة ما بين 26-29 نيسان 1971 وشارك فيه ممثلو خمس عشرة شركة عربية للحديد والصلب من سبع دول عربية هي: الجزائر ومصر والسودان وسورية والعراق والكويت ولبنان.
المزيد »