logo

logo

logo

logo

logo

فيبر (ماكس-)

فيبر (ماكس)

Weber (Max-) - Weber (Max-)

فيبر (ماكس -)

(1864-1920م)

 

 

ماكس فيبر Max Weber عالم اجتماع ألماني، كان له أثر كبير في علم الاجتماع الحديث وتاريخ الفكر الاجتماعي والاقتصادي. ولأنه عالم واسع المعرفة غزيرها وأستاذ ذو مكانة رفيعة، فقد أسهم بدراسات قيّمة في التنظيم الاجتماعي وفي طبيعة الدولة الحديثة، وفي الفقه والأخلاق والسلطة وفن وعلم الإدارة administration، وأثره الكبير تمحور في جلِّه في العلاقة بين الدين والاقتصاد الرأسمالي.

ولد فيبر في إيرفورت Erfurt بمقاطعة ثورينغيا Thuringia في ألمانيا، وترعرع في تشارلوتنبرغ Charlottenburg في ضواحي برلين. دَرَس فيبر سنتين في جامعة هايدلبرغ، ثم أنهى دراسته في برلين حاصلاً على شهادة في القانون ودكتوراه في الاقتصاد. وقد حظي فيبر بذكائه وتوّقد فكره بمراكز هامة في جامعات فرايبورغ وهايدلبرغ ومونيخ، ولكنه اضطر إلى ترك بعض هذه المراكز فترات بسبب الانفعالات النفسية التي عاناها كثيراً. وفي أثناء أسفاره للاستشفاء حرر مصنفاً مهماً في علم الاجتماع والسياسة الاجتماعية، وعلى فحوى هذا المصنف بنى فيبر عدداً من الأبحاث، وبدأ بإعداد كتابه الذي يقع في مجلدات عدة حول الاقتصاد والمجتمع، وقد تُرجمت هذه المجلدات في معظمها بعد وفاته. وتوفي فيبر في مدينة مونيخ.

كانت دراسات فيبر الأولى عن شركات التجارة في العصور الوسطى، والمجتمعات الزراعية لروما وأوربا الغربية، وعن سوق الأوراق المالية في ألمانيا. لكن اهتمامه بالدين قاده إلى إجراء دراسات معمقة في الديانات البوذية، الكونفوشية والهندوسية والتاوية واليهودية القديمة، فقارن قيم هذه الديانات بالمسيحية الأوربية، ولاحظ أن البروتستانتية وخاصة الكالفينية تشجع المبادرات الفردية واكتناز رأس المال، وبذا تمكّن الفرد من إظهار أنه بتحقيق النجاح الاقتصادي يحظى بحب الله؛ وكونت هذه الفكرة أساس مؤلفه الشهير «الأخلاق البروتسنتنية وروح الرأسمالية» The Protestant Ethic and the Spirit of Capitalism الذي صدر عام 1904/1905م. اتسمت الحضارة الغربية في رأي فيبر بالاتجاه المتسق نحو التنظيم والعقلانية والبيروقراطية في الحكم والسياسة والمؤسسات الاجتماعية. فمع البيروقراطية يأتي التصنيف الاجتماعي، وقد طوَّر فيبر من أجله نظاماً يقوم على أساس الترابط بين الدخل والمركز الاقتصادي والموقع الاجتماعي، بين مستوى المعيشة والأهمية في الحياة، بين الفئة الاجتماعية والارتباط السياسي والسلطة.

وبتشكيله نموذجاً للسياسة استبعد فيبر ثلاثة أنواع من السلطة لكل منها أسبابها: التقليدية التي تؤكدها السوابق التاريخية، كما في النظام الإقطاعي, الشعبية المعتمدة على الجاذبية charisma التي تقوم على القادة الملهمين المؤثرين وأسلوبهم في الزعامة، كما في الديكتاتورية. والبيروقراطية الناجمة عن العقلانية القانونية لأمة أو لمنظمة اقتصادية. ولعل أهمية فكر فيبر يكمن في إصراره على المنهجية البالغة واستبعاد الأحكام القيمية وإقامة نماذج وأشكال نموذجية لدراسة النظم الاجتماعية. كل هذا ترك أثراً لا يُنكر «لفيبر» في نفوس علماء الاجتماع اللاحقين كلهم.

محمد عزيز شكري

مراجع للاستزادة:

- DAVID BEETHAM, Max Weber and the Theory of Modern Politics, 2nd 3d (Basil, Blackwell 1985).


التصنيف : القانون
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الرابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 847
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 27
الكل : 12091919
اليوم : 939

الأعمال التجارية

الأعمال التجارية   الأعمال التجارية les actes de commerce هي الأعمال التي تتعلق بالوساطة في تداول السلع والثروات بقصد تحقيق الربح شريطة أن يقع بعضها على وجه الاحتراف، وهي أيضاً كل عمل يجريه التاجر لحاجات تجارته. أهمية التفرقة بين العمل التجاري والعمل المدني لما كان لا غنى للنشاط التجاري عن مراعاة عنصري السرعة والائتمان في إتمام معاملاته، فإن المشرع قضى بإخضاع الأعمال المكونة لهذا النشاط إلى تنظيم قانوني يختلف عن التنظيم الذي تخضع له الأعمال المدنية. وفيما يلي أهم النقاط التي يختلف فيها التنظيم القانوني للأعمال التجارية عن الأعمال المدنية:
المزيد »