logo

logo

logo

logo

logo

منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية

منظمه تعاون تنميه اقتصاديه

Organization for Economic Cooperation and Development / OECD - Organisation de coopération et de développement économiques

منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية

 

منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية Organization for Economic Cooperation and Development (O.E.C.D) منظمة دولية تجمع في عضويتها الدول الصناعية الرأسمالية في أوربا وآسيا وأمريكا؛ بهدف التشاور وتحليل الأحداث الاقتصادية العالمية، إضافة إلى كونها منتدى للتفاوض والتوافق بين هذه الدول حيال بعض المسائل الاقتصادية؛ تتولى نشر كثير من التقارير والمنشورات ذات الطابع الاقتصادي والسياسي.

نشأتها وتطورها: تأسست هذه المنظمة في عام 1948، تحت اسم المنظمة الأوربية للتعاون الاقتصادي من أجل التوافق على توزيع المساعدة الأمريكية بمقتضى مشروع مارشال، ثم تحولت في عام 1961 إلى منظمة التعاون والتنمية، وتوسعت عضويتها؛ لتشمل كل الدول الصناعية الغربية، وتضم حالياً (عام 2004) في عضويتها ثلاثين بلداً كلها تلتزم النظام الديمقراطي واقتصاد السوق. وللمنظمة علاقات عمل مع أكثر من سبعين بلداً موزعين في القارات السّت، وكذلك مع المنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني؛ مما يوفر لها مدى عالمياً واسعاً.

مهام المنظمة، تضمّن ميثاق منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الأهداف الرئيسية التوافقية للدول الأعضاء والمتمثلة بتحقيق الازدهار الاقتصادي وفقاً لمبادئ الأمم المتحدة؛ وحماية الحريات الشخصية ورفع مستوى الرفاه. ويقرر الميثاق أن تحقيق هذه الأهداف يكون بالتعاون النشيط بين الدول الأعضاء وفيما بينها وبين الدول غير الأعضاء أيضاً بما يسهم في إقامة علاقات سليمة ومنسجمة بين الشعوب، كما تستطيع الدول المتقدمة اقتصادياًـ بتعميق التعاون فيما بينها وبمساعدة الدول السائرة بطريق النمو؛ وعن طريق توسيع التجارة العالمية ـ النهوض باقتصادات مختلف الدول وتحسين العلاقات الاقتصادية الدولية، ومع تحويل المنظمة الأوربية للتعاون الاقتصادي إلى منظمة التعاون والتنمية الدولية حددت أهداف المنظمة بالآتي:

ـ الإستخدام الفعال للموارد الاقتصادية.

ـ توفير تطوير الموارد وتشجيع البحث والتأهيل المهني.

ـ اتّباع سياسات مخصَّصة لضمان النمو الاقتصادي والاستقرار المالي الداخلي والخارجي، والعمل على تلافي قيام أوضاع يمكن أن تعرّض للخطر اقتصادات الدول الأعضاء وغير الأعضاء.

ـ متابعة الجهود لتقليص العوائق وإزالتها أمام تبادل البضائع والخدمات وتسهيل عمليات المدفوعات الجارية والتوسع في تحرير حركة رؤوس الأموال.

ـ الإسهام في تنمية الدول الأعضاء وغير الأعضاء من البلدان النامية بوسائل مناسبة، ومدّ هذه البلدان برؤوس الأموال وتقديم المساعدة التكنولوجية وتوسيع الأسواق أمام صادراتها.

ويعدد الميثاق المهام المطلوب القيام بها من قبل المنظمة والأعضاء فيها من حيث تبادل المعلومات وإبلاغ المنظمة بالمعطيات الضرورية لتنفيذ مهامها في الاستمرار بالتشاور وإجراء الدراسات والمساهمة في المشروعات التي يتم التوافق عليها إضافة إلى التعاون الوثيق بين الأعضاء.

هذا، وتتولى المنظمة اتخاذ القرارات التي تجمع كل الدول الأعضاء؛ وتقديم المقترحات للأعضاء؛ وإبرام الاتفاقيات مع الأعضاء ومع الدول من غير الأعضاء وكذلك مع المنظمات الدولية الأخرى.

الهيكل التنظيمي للمنظمة: يتولى السلطة في المنظمة مجلس مؤلف من ممثلين عن جميع الأعضاء؛ وهو الهيئة العليا للمنظمة، ويمكن لهذا المجلس أن يجتمع على مستوى الوزراء أو على مستوى الممثلين الدائمين. ويتولى رئاسة المجلس رئيس، يعيّن بالتوافق لمدة سنة قابلة للتجديد سنة ثانية لرئاسة الاجتماعات الوزارية، ويعاونه نائبان منتخبان سنوياً أيضاً. ويمكن للمجلس تسمية لجنة تنفيذية وتشكيل أيّ لجنة فرعية لتحقيق أهداف المنظمة، كما يُسمّي المجلس أميناً عاماً للمنظمة لمدة خمس سنوات، يكون مسؤولاً أمام المجلس، ويعاون الأمين العام عدد من الأمناء العامين المساعدين يسميهم المجلس بناء على اقتراح الأمين العام. ويقوم الأمين العام بتعيين الموظفين وفقاً للنظام الذي يقرره المجلس. ويمارس الموظفون عملهم بإشراف الأمين العام؛ وليس بصفتهم مواطنين تابعين لدولة معيّنة.

ويتبع الأمانة العامة العديد من المديريات والدوائر؛ إضافة إلى لجان متخصّصة يتم تأليفها لدراسة  حالة معيّنة أو معالجة قضية محددة؛ إضافة إلى العديد من الوكالات المتخصّصة شبه المستقلة، مثل:

ـ وكالة الطاقة الذرية،

ـ الوكالة الدولية للطاقة،

ـ المؤتمر الأوربي لوزراء النقل،

ـ مركز الأبحاث والابتكار،

ـ مركز التنمية،

وأما إدارات المنظمة فمنها:

ـ إدارة الغذاء والزراعة والصيد،

ـ إدارة الأعمال المالية والتشريعات،

ـ إدارة التعاون من أجل التنمية،

ـ إدارة التربية.

الدور الاقتصادي للمنظمة: تحولت منظمة التعاون والتنمية الدولية إلى أداة من أدوات العولمة الاقتصادية من خلال السعي إلى تحرير الاقتصاد وتيسير عمليات التبادل وحرية انتقال السلع والخدمات ورؤوس الأموال، وافتتحت لها مراكز في العديد من دول العالم. كما أحدثت أقساماً وإدارات خاصة تهتم بشؤون إفريقيا وأمريكا اللاتينية، وتدعم جهود دول القارتين لتحقيق التنمية الاقتصادية.

مطانيوس حبيب

 

 الموضوعات ذات الصلة:

 

المؤسسات المالية الدولية.

 

 مراجع للاستزادة:

 

ـ موقع O.E.C.D على الإنترنت http://www.oecd.org/


التصنيف : الاقتصاد
المجلد: المجلد التاسع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 650
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 16
الكل : 12040805
اليوم : 241

المبرمج (التعليم-)

المبرمج (التعليم ـ)   يعدّ التعليم المبرمج programmed instruction أولّ تقنية تعليمية تعلّمية متكاملة ظهرت بوادرها عند سيدني بريسي Sydney Pressey عام 1926، عندما استخدم البطاقات المثقوبة في آلة مخصصة للاختبار باطلاع المتعلّم على نتيجة عمله فيتعلم ذاتياً، وتابع بوروس فريدريك سكينر[ر] B.F.Skinner إيجاد نظام خطي بالبرمجة، يربط فيه بين «علم التعلّم وفن التعليم» وسمّاه التعليم المبرمج في أوائل الخمسينات من القرن العشرين، وصادف في تلك الفترة إطلاق الاتحاد السوڤييتي أول قمر اصطناعي عام 1957 سمي (سبوتنيك) مما كان تحدياً للولايات المتحدة الأمريكية، فجمعوا العلماء والمفكرين الذين عللوا ذلك بتفوق التخطيط والبرمجة السوڤييتية في التربية على استراتيجية «حل المشكلات» التي أشاعها جون ديوي [ر] J.Dewey في التربية الأمريكية.
المزيد »