logo

logo

logo

logo

logo

أدنبرة

ادنبره

Edinburgh - Edimbourg

أدنبره (مدينة -)

 

أدنبره Edinburgh عاصمة اسكتلندة التاريخية, تقع في الجنوب الشرقي منها, متوسطة سهول لوثيان الساحلية فوق أرض بركانية حتتها الجموديات.

تمر فيها درجة العرض 55 والدقيقة 57 شمالاً ودرجة الطول 3 والدقيقة 13 غرباً.

أخذت المدينة شكلها الحالي, نحو عام 1920, إِذ اتسعت لتضم عدة مدن ساحلية صغيرة, ولتصبح ثانية كبرى مدن اسكتلندة بعد غلاسكو.

يحتل وسط المدينة منخفض متطاول غرباً - شرقاً شغلته في الماضي بحيرة الشمال التي جففت عام 1816, وتشغله حالياً حدائق شارع برنس التي تتصل عن طريقه بالمدينة. وتحتل محطة القطار الواسعة (ويفرلي) القسم الشرقي من المنخفض, وفي أقصى الجنوب الغربي منه تقوم قلعة روك فوق جروف بازلتية ترتفع نحو 81م عن أرض المنخفض, ويعود أقدم جزء فيها (كنيسة سانت مارغريت) إِلى بداية القرن الثاني عشر.

وتمتد أمامها, باتجاه الشرق نواة أدنبره العصور الوسطى, بشوارعها الضيقة المتعرجة المغلقة وبيوتها العالية المتراصة, على طول طريقين متوازيين ينتهيان إِلى دير هولي رود (1128م) وقصر هولي رود هاوس وحدائقه (القرن الخامس عشر). ويتألف الطريق الأول من شوارع تشتمل على أهم المواقع التاريخية والمتاحف وأقدمها, ويضم الطريق الثاني مكتبة المدينة والمكتبة الوطنية الاسكتلندية (1682م). وإِلى الجنوب تظهر بقايا سور جدار فلورين (1513م), تليه امتدادات حديثة تعود إِلى القرن الثامن عشر وحتى القرن العشرين, تنتهي إِلى مرج بحيرة الجنوب الجافة, وتشتمل على جامعتي أدنبره القديمة والحديثة وجامعة هاريوت التقنية والمتحف الملكي الاسكتلندي. وعلى طول الحافة الشمالية للمنخفض وحدائق شارع برنس, تظهر أدنبره الحديثة, مدينة القرن الثامن عشر, وتتألف من شبكة واسعة من الشوارع العريضة تتخللها ساحات فسيحة, وتشتمل المدينة الحديثة على بناء مكتب السجل الاسكتلندي وقاعتي الموسيقى والرسم الوطنيتين ومتحف العاديات القديمة.

كان للقلعة دور رئيس في تاريخ اسكتلندة حتى القرن الثامن عشر. ففيها وضعت الملكة ماري الملك جيمس السادس (1566م). وما زال يحفظ فيها شعار البلاد وتاج الملك وصولجانه وسيفه. وقد عرفت المدينة في اللغة الاسكتلندية القديمة باسم دن ايدين Duneidean  أي حصن تل ايدين. وعرفها البريطانيون القدماء في القرن السادس الميلادي بالاسم نفسه Din Eidyn ثم ترجمها الساكسون فيما بعد إِلى بوره Burgh ليصبح اسم المدينة أدنبره Edinburgh.

لقد عانت المدينة والقلعة كثيراً إِبان حرب الاستقلال الطويلة الضارية وتبادل الإِنكليز والاسكتلنديون السيطرة عليها عدة مرات حتى عام 1745 عندما احتل المدينة من دون القلعة جيش الأمير بوني شارلي اليعقوبي. وفي منتصف القرن الخامس عشر كانت قد أصبحت عاصمة اسكتلندة. لكنها فقدت أهميتها السياسية تدريجياً منذ عام 1603م عندما نقل جيمس السادس بلاطه إِلى لندن, ومن ثم وحد التاجين الاسكتلندي والإِنكليزي عام 1705م لكن توحيد البرلمانين عام 1707م جعل من مدينة أدنبره مدينة من مدن بريطانية العظمى, على أنها لم تفقد مع ذلك مكانتها الثقافية والحضارية.

وقد أعيد لها شيء من أهميتها السياسية عندما اتخذت عام 1885 مقراً لوزير اسكتلندة ومن ثم مقراً للحكومة المحلية عام 1975م.

قدر عدد سكان أدنبره بنحو 8000 نسمة في منتصف القرن السابع عشر, وقفز عددهم بعد الثورة الصناعية إِلى 228400 نسمة عام 1881م. وبلغ عام 1995م نحو 447600 نسمة.

أدنبره مدينة متعددة الوظائف فهي عاصمة اسكتلندة ومركز ثقافي اشتهرت بكلياتها الجامعية ومشافيها الطبية ومدارسها العليا, وهي مدينة منجمية ناشطة.

وتعد من أشهر أسواق الخضر الطازجة العالمية بفضل ظهيرها الزراعي. وتزدهر فيها الصناعات الغذائية والتحويلية والإِلكترونية والمعدنية والهندسية المتنوعة وبناء السفن, وتعد, لموقعها على خليج فورث, مركزاً تجارياً بحرياً فعالاً على بحر الشمال, وهذا ما جعلها تعج بالمصارف وشركات النقل والتأمين. وأهم صادراتها الفحم والحديد والفولاذ والخضر والمشروبات الروحية, وتستورد الحبوب والأغذية والأخشاب. وفي أدنبره حديقة حيوانات واسعة تجذب مع آثارها القديمة آلاف السائحين سنوياً.

نادر صيام

 

التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد الأول
رقم الصفحة ضمن المجلد : 722
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 28
الكل : 12040655
اليوم : 91

كنتال (أنتيرو دي-)

كِنتال (أنتيرو دي ـ) (1842ـ 1891)   أنتيرو دي كِنتال Antero de Quental، أحد أبرز الأسماء في الشعر البرتغالي الحديث، ورائد ما يسمى «جيل كويمبرا». ولد لعائلة أرستقراطية في ساو ميغِل São Miguel إحدى جزر الآزور البرتغالية في المحيط الأطلسي. ومع انتقاله للدراسة في البر البرتغالي انتسب إلى جامعة كويمبرا Coimbra، وأظهر تميزاً لافتاً بين أقرانه الذين شاركوه الثورة على الجيل القديم والشكلية السائدة في الأدب، وطالبوا بالإصلاح والتجديد، ليس على صعيد الأدب فحسب، بل في مختلف المجالات الأخرى السياسية والاجتماعية.
المزيد »